فيديو مرعب من السعودية العظمى.. “شاهد” جرافات تسحق عظام الطفلة “نورة” خلال إزالة منزل عائلتها

0

سيطرت حالة من الغضب والصدمة على مواقع التواصل الاجتماعي بالسعودية بعد وفاة الطفلة “نورة” التي قُتلت ببشاعة بعد هدم السلطات السعودية منزل عائلتها وإزالته بالقوة بحجة التعديات القانونية.

ووقعت الحادثة أمس الأربعاء،  وقالت حسابات على “تويتر” إن “تعديات محافظة الحرجة التابعة لمنطقة عسير أزالوا شبوك فيها (طفلة نايمة) ودهسوها بشيول البلدية وتوفيت بوقتها”.

وتصدر وسم ، التريند في المملكة،  ونشر الناشطون عبره فيديوهات وصور تُظهر مكان إزالة التعديات في الحرجة، ولحظة قتل الطفلة الصغيرة أثناء نومها بعد مداهمة منزل عائلتها وإزالته عن طريق الجرافات، ما أدى إلى وفاتها.

ونشر الناشط السعودي يحيى عسيري صورة لجثة الطفلة بعد قتلها، وعلق قائلاً: “الصورة مؤلمة حسبكم الله!

أقرأ أيضاً: الضربة القادمة ستكون القاضية.. ابن سلمان خسر معركة النفط وهذا الأمر يعني إفلاس السعودية

#تعديات_الحرجه_تقتل_الطفله_نورة إزالات للإحياء في الحرجة وقبله في الطايف ومكة والقطيف وغيرها، ويسمونه تعدي! والتعدي الحقيقي هو قصور #مبس التي بناها في #نيوم وأخرج أهلها بالقوة، ويسمي قصوره “مشروع وطني”! إجرام وطني وتلاعب بالمسميات واستهتار بأرواح الناس!”.

وفضح عبدالله الجريوي مشهد إزالة المنازل على غرار ماحدث في الحويطات، دون انتظار السُكان من الإخلاء، ونشر مقطع فيديو أثناء إزالة منزل الفتاة القتيلة، وعلق: “قُتلت الطفلة نوره وهي نائمة بعد تعديهم على منزلها بالقوة رحمة الله عليك يا نوره”.

وخرج الناشط أنس الغامدي بفيديو أكد فيه قتل الطفلة نورة، وقال: “أخذوا من الرجل ابنته ومنزله، ومن هنا أوجه ثلاث رسائل، أولا الله يصبر أهلها، وإلى الشعب، أنت مجرم في نظر الحكومة إذا طالبت بحقك، والرسالة الثانية لموظفي البلدية والعسكر، أنت مجرم ولست شريكاً في الجريمة، والرسالة الثالثة لكلاب الحكومة التي تسأل أين أهلها، هلهلوا ضروسك أنتم وحكومتكم الضعيفة”.

وغردت ناشطة باسم ملكة: “هنا تم دهس طفلة بريئة لأن اهلها بنو هذه الاعشاش في مكان غلط بحسب قول المسؤلين والأبشع ان المعلقين فالتاق يحملون الطفلة وأهلها المسؤلية .. الأنسانية صايرة معدومة”.

وطالب عبدالله الزهيري بمحاكمة محافظ الحرجة، ونشر صورة لجثمان الفتاة وعلق: “بأي ذنب قُتلت ؟؟؟ نطالب الجهات المختصة بمحاسبتهم وعلى رأسهم محافظ الحرجة وليكونوا عبرةً لغيرهم ، فهناك طرق ووسائل آمنة وحضارية للإزالة تحفظ بها الأنفس والحقوق “.

وقالت إحدى المغردات أن ماحدث “عناد”، وأن سائق الجرافة تلقى أوامر بقتل الطفلة نورة، وكتبت: “.صار الوضع عنادا فأمروا سائق الشويل بدعس كلشيء أمامه حسبهم الله . نورة رحمك الله ياطيرة من طيور الجنة”.

وتخيل أحد المغردين بشاعة المشهد قائلاً: “بالله طفله تسحق عظامها تحت كفر ضخم ووزنها تقريبا ٣٥ كيلو بالله بشاعه الموقف وعدم اهتمام علما ان الازاله بوضح النهار مايشوفون هم ما عندهم ولا واحد في المئه اهتمام وش بيخسر لو راح واحد يفتش المكان قبل الإزاله نوره جعلك الله طير من طيور الجنه”.

إمارة عسير تعزي..

وفي وقت لاحق، قدّمت إمارة منطقة عسير تعازيها ومواساتها لوالد وأسرة نورة، وأكدت الإمارة في بيان لها أنها ترى في إزهاق أي روح شبهة جريمة ستأخذ ما تستحقه من الاهتمام والمتابعة والتحقيق والاستقصاء حتى تتجلى الحقيقة الكاملة.

ولفتت الإمارة إلى أن اللجنة تتحمل مسؤولية أخذ أشد الاحتياطات اللازمة لتنفيذ قرارات الإزالة بطريقة تحفظ كرامة الناس وحقوقهم، فضلاً عن سلامتهم وسلامة ذويهم، وستعمل الإمارة بكل حزم وحياد على الانتصاف من اللجنة أو إنصافها في ضوء نتائج التحقيق.

وقال المتحدث الرسمي المكلف لإمارة منطقة عسير سلطان الأحمري: إن أمير المنطقة الأمير تركي بن طلال وجّه فرع النيابة العامة في المنطقة برصد جميع ملابسات الحادثة، والتحقيق مع جميع الأطراف المعنية، والإشعار بنتيجة التحقيقات.

وأضاف “الأحمري”: كما وجّه الأمير تركي بن طلال بنقل الأسرة المفجوعة لمنزل لائق حتى تنتهي إجراءات التحقيق، وستصدر الإمارة بياناً إلحاقياً لإعلان التفصيلات بكل دقة ووضوح.

النائب العام يتحرك..

وجه النائب العام السعودي سعود بن عبد الله المعجب، اليوم الخميس، بالتحقيق بشأن ملابسات وفاة طفلة أثناء تنفيذ إزالة التعديات في محافظة الحرجة بمنطقة عسير جنوب غربي المملكة.

ووفق وكالة الأنباء ، أمر المعجب بالوقوف على ملابسات وتداعيات تلك الواقعة، وتقصي مسببات المسؤولية الجزائية الناشئة في هذا الشأن، والمتسبب بها حال توافرها.

كما وجه بالتحقيق مع جميع من تقتضي إجراءات القضية التحقيق معهم، وإجراء الكشف الطبي على الجثمان من قبل الطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة على سبيل اليقين، وإحاطة إجراءات التحقيق للواقعة من جميع جوانبه، واستكمال الإجراءات النظامية في ضوء ما يقضي به نظام الإجراءات الجزائية.

وأعادت حادثة قتل نورة ببشاعة، ماحدث لأهالي قرية “الخريبة” شمال غربي السعودية والتي تسعى السلطات السعودية لتهجير أهلها لإقامة مشروع “نيوم“.

وقام الأمن السعودي بقتل المواطن ، بعد رفضه تسليم منزله للسلطات؛ وقد وثّق تواجد الأمن في محيط منزله، ومحاولتهم إجباره على إخلاء المنزل، إلى أن تم تصفيته في عملية عسكرية كبيرة، وقد ادّعى جهاز أمن الدولة السعودي أن الحويطي “مطلوب” وعثر بموقع مقتله على أسلحة وذخائر.

وكان “الحويطي” صوّر فيديو قبل يوم من قتله، قال فيه إنّ جميع السكان يرفضون الرحيل عن القرية وترك منازلهم، وأنه يتوقع قتله ورمي سلاح بجانبه لإتهامه بالإرهاب من قبل .

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.