تفاؤل واسع بين العُمانيين باختيار عبد السلام المرشدي رئيسا للكيان الجديد الذي يعول عليه السلطان لإحداث نقلة فارقة

1

أفاد التلفزيون العماني، اليوم الاثنين، أن سلطان عُمان عين رئيسا لجهاز الاستثمار العماني وهو كيان جديد يحل محل صناديق الثروة السيادية في السلطنة.

ويشار إلى أن “المرشدي” سبق أن عمل رئيسا تنفيذيا لصندوق الاحتياطي العام، أكبر صندوق ثروة سيادي في عُمان والذي يدير 14 مليار دولار.

هذا وأُعلن تشكيل جهاز الاستثمار العماني الجديد بأمر سلطاني خاص  في الرابع من يونيو الجاري.

ولاقى اختيار السلطان هيثم لـ عبدالسلام المرشدي لرئاسة جهاز الاستثمار الجديد، إشادة واسعة من قبل العمانيين الذين أثنوا على الرجل وتاريخه متمنين أن يتمكن هذا الكيان الجديد من تغيير أوضاع السلطنة للأفضل وإحداث نقلة فارقة.

وسبق أن شغل عبدالسلام بن محمد المرشدي منصب الرئيس التنفيذي لصندق الاحتياطي العام للدولة، كما شغل مناصب أخرى بحكم طبيعة عمله في الصندوق مثل رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية (تنمية)، والشركة العمانية الأوزبكية للاستثمار، وشركة عمان بروناي للاستثمار.

هذا فضلا عن مساهمته في تأسيس العديد من الشركات التجارية والاستثمارية والصناعية في المنطقة.

وحصل “المرشدي” على درجة الماجستير في جيولوجيا البترول من اسكتلندا في العام ١٩٩٦م ودرجة البكالوريوس في الفيزياء الجيولوجية من الولايات المتحدة الأمريكية في العام ١٩٨٩م.

ويصر السلطان هيثم بن طارق الذي تولى الحكم في 11 يناير 2020، خلفاً لابن عمه قابوس بن سعيد، وذلك طبقاً لوصيته، على إحداث نقلة جديدة في عمان باتخاذ عدة إجراءات قوية وغير مسبوقة في تاريخ السلطنة، تهدف لاجتثاث شجرة الفساد الإداري بأجهزة الدولة من جذورها وتلقى هذه القرارات دعما كبيرا من قبل المواطنين.

وجاء ضمن هذه القرارات أيضا إصداره قبل أيام مرسومين سلطانيين، تضمنا إنشاء مكتب خاص يتبع سلطان البلاد مباشرة، وتعيين حمد بن سعيد بن سليمان العوفي رئيساً للمكتب.

ويشار إلى أن السلطان هيثم، دعا في أول خطاب له عقب توليه الحكم في فبراير الماضي، لإكمال مسيرة البناء التي قادها السلطان الراحل قابوس بن سعيد بن تيمور خلال 50 عاما، مؤكدا عزمه التوجه لإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة وتحديث منظومة التشريعات والقوانين وحوكمة الأداء والنزاهة والمساءلة والمحاسبة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    بالفعل هو مسؤول عالي الكفاءة والجودة ! ويسنده تاريخ طويل من الفشل والخسائر والرهانات الكارثية وليس الاستثمارات! من اسثمارات داخل الدويلة المحتلة بريطانيا إلى الاستثمارات الخارجية ! من مشروع توليد الطاقة الشمسية جلاس بوينت الذي أعلن تصفيته في 15 مايو الماضي والذي كان صندوق الاحتياطي للدولة يملك فيه نسبة 31 % !! واستثمار شركة الاتصالات عمانتل والذي تملك الحكومة ممثلة في وزارة المالية حصة منه نقل ملكيته عام 2016م إلى الصندوق العماني للإستثمار في باكستان وشراء شركة ورلد كوم عام 2008م وفشل المشروع بإمتياز مع مرتبة الشرف الاولى!! وتم بيع نسبة ال 56% في الشركة الباكستانية عام 2016م بخسارة بعد ان تم شرائها في 2008م ب72 مليون ريال عماني وليس بالدولار ! وتكبدت عمانتل خسائر فادحة سنة 2015م من تعثر الشركة الباكستانية! وللعلم الصندوقين دمجا في جهاز الاستثمار الجديد! المنجز الآخر الكبير لرئيس الاستثمار العماني شراء بنك كورب البلغاري المنهار أصلا وغنكشاف الفساد وانهيار البنك عام 2014م وتبخر حصة ال30 % التي يملكها الصندوق الغحتياطي من البنك المنهار! ثم شكوى الصندوق الاحتياطي عام 2015م على البنك البلغاري طالبا تعويض ب150مليون يورو أي 165 مليون دولار ! للعلم فقط الصندوق العماني اشترى ال30% عام 2009م وبمبلغ 128مليون دولار ! وسخر رئيس الوزراء البلغاري من دعوى التحكيم العمانية في عام 2015م وقفلت القضية بغموض في منتصف عام 2019م ! ثم خدعة الاستثمار في ميناء باغميو التنزاني !!! والذي من عام 2015م محلك سر وبين كل فترة وأخرىتصريحات كاذبة عن سير المشروع ثم وهم تطوير موانيء جيبوتي !عام 2019م خخخخخخخخخخ! عموما القاسم المشترك في كل هذه المشاريع الناجحة الفشل بامتياز ! هو طرق وأسباب وذرائع لسرقة واختلاس ونهب المال العام مال الفقير العماني الجائع العاطل الفقير المفلس! هنيئا لمسقط وعمان على هذه العقول الفذة ! وهنيئا للشعب العماني إذا كانت هذه هي الهيكلة ودمج المؤسسات الحكومية وضخ الدماء الجديدة المتمثلة في رجل الأمن الداخلي والمكتب السلطاني في الجهاز الاستثماري المفلس من الآن!خخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.