“جورج فلويد” كان مصابا بـ كورونا.. ترامب يسعى لتهدئة الرأي العام بأي طريقة وتقرير التشريح الطبي “مفاجأة”

1

فجر تقرير التشريح الطبي الرسمي للمواطن الأمريكي من أصول أفريقية “” والذي لقي مصرعه أثناء محاولة اعتقاله من قبل في مدينة مينيابوليس، مفاجأة غير متوقعة عن السبب الحقيقي وراء مقتله وكأن السلطات الأمريكية تسعى لتهدئة الأوضاع بأي شكل.

“جورج فلويد” والذي فجرت حادثة مقتله موجة احتجاجات ضربت كافة الولايات الأمريكية، اتضح بحسب التقرير الطبي أنه كان مصاباً بفيروس عند وفاته.

وبحسب القرير المؤلف من 20 صفحة، والذي صدر يوم، أمس الأربعاء، بموافقة أسرة الضحية، البالغ من العمر 46 اماً، لأن الإصابة بكورونا لم تكن سبباً بالوفاة.

وأوضح التقرير بأن التشخيص كان معروفاً منذ الثالث من أبريل، وأن “فلويد” لم يكن لديه أعراض الفيروس على الأرجح.

وأوضح تشريح الجثة بأن رئتي فلويد بدت صحية، وكان لديه بعض الضيق في شرايين القلب، وكان تقرير سابق للطب الشرعي، أظهر بأن فلويد توفي نتيجة لأزمة قلبية.

وجدير بالذكر بأن وفاة “فلويد” في الخامس وعشرين من مايو المنصرم صنفت بأنها جريمة قتل، وقد توفي فلويد نتيجة إصابته بالاختناق، تبعته نوبة قلبية، بعدما ضغط الشرطي ديريك شوفين بركبته على عنقه وهو مستلقٍ على الأرض لأكثر من تسع دقائق تقريباً.

كما وجه ممثلي الإدعاء العام المعنيين بالقضية قد وجهوا أمس الأربعاء اتهامات جنائية جديدة لضباط شرطة بمدينة مينابوليس، الأربعة المتورطين في واقعة مقتل فلويد، التي أشعلت احتجاجات مستمرة منذ تسعة أيام في أنحاء البلاد.

واعتقلت السلطات الجمعة ضابط الشرطة ديريك شوفين 44 عاماً، والذي جثم بركبته على عنق جورج فلويد بتهمتي القتل من الدرجة الثالثة والقتل غير العمد في حادث وفاة فلويد.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. انظمة الديوث والمخنوث والبعر والروث يقول

    خطاب عنصري آخر بشكل كوروني..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.