إيدي كوهين يتطاول على الكويت بتغريدة “خبيثة” ويحرض الكويتيين ضد الأسرة الحاكمة

1

يستمر الأكاديمي والباحث الإسرائيلي “إيدي كوهين” بكيل الكراهية و”دس السم بالعسل” من خلال تغريداته عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي يحاول فيها دائماً، الإساءة للشعوب العربية والإسلامية، والانتقاص من قدرهم ومن شأنهم العلمي والاجتماعي والثقافي والصحي.

وغرد الصهيوني كوهين في تغريدة جديدة، أساء فيها للكويت وللسلطات الكويتية، معتبراً بأنها “فشلت” في التعامل مع فيروس كورونا المستجد “كوفيد19″، وأنها ستلجأ للطريقة الصينية الشيوعية، على حد قوله.

وقال الأكاديمي الصهيوني في تغريدته التي أثارت حالة من الجدل ورصدتها “وطن”: الكويت، بعد فشلها في حصر فيروس كوفيد ١٩، بمحاولة احتوائه على الطريقة الصينية الشيوعية، منذ تاريخ ٢٣ فبراير ٢٠٢٠ حتى يوم ٣١ مايو ٢٠٢٠ الذي طبقت فيه طريقة مناعة القطيع البريطانية الرأس مالية، بإيقافها المسحات ومعاودة الحياة الطبيعية وعزل الإصابات منزلياً، هذه مناعة القطيع”.

https://twitter.com/EdyCohen/status/1268549627365687298

وأثارت تغريدة الأكاديمي الصهيوني ردود أفعال عديدة من قبل المتفاعلين عبر مواقع التواصل، والذين شنوا عليه هجوما عنيفا ودعوه لعدم التدخل في شؤون الكويت.

وفي ذلك قال أحد المغردين أيضاً: ” الحمدالله الكويت الدولة العربية الوحيد اللي مسبب لك قلق كبير  حياك يا الحبيب نعطيك خبز وكمام”.

https://twitter.com/qetalal2013/status/1268550894926340096

وكتب آخر :” عينك شايفة فقط الكويت والجزائر والأردن وإيران وينها من كل ما يحدث في أمريكا وفرنسا أم هي عوراء”.

https://twitter.com/RAHILFOUAAD/status/1268550901108793346

ومعروف عن الأكاديمي الإسرائيلي “إيدي كوهين” محاولاتة المسمومة والمستمرة لتقليب الرأي العام العربي على حكوماته، وإفقاد الشعوب العربية الثقة بأنفسها وبمقدراتها العلمية والثقافية.

ويأتي ذلك ضمن دور واضح يلعبه “كوهين” تحت إشراف مخابراتي صهيوني، يهدف لمخاطبة العالم العربي بما يخدم السياسة الإحتلالية الإسرائيلية، وتبذل دولة الكيان جهودا كبيرة في هذا الدور، بإطلاقها عشرات الصفحات والحسابات التي تخاطب الشعوب العربية والمجتمعات المعادية لها على مواقع التواصل.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد يقول

    لاتتعجب إذا تطاول الإعلام الصهيوني و المرتزق المصري و غيرة من دول التطبيع على الكويت بعدما قام مرزوق الغانم برمي صفقة القرن في مزبلة التاريخ… هل اتضحت لك الامور الان؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More