“الكويت بيت الصباح يا خونة”.. “شاهد” شيخ كويتي يفتح النار على الكويتيين وهذا ما قاله عن المصريين

0

فاجأ ، الكويتيين بمُهاجمته تُجار الإقامات في الكويت، ودفاعه عن الجالية المصرية واعتبارهم مظلومين في الدولة.

وقال الصباح في فيديو متداول رصدته “وطن”: ” الخونة الكويتيين، لا تشتموا المصريين، تاكلون حلالهم وتأخذون رشاوي، وتأخذون على كل طفل إقامة بنقود ياخونة، ثم تلومون المصريين”.

وأضاف بلهجة صارمة مُهدداً بأخذ إجراء فوري ضد تُجار الإقامات: “المصريين الآن يُعتبرون مسجونين في الكويت، قطعتم رواتبهم، وتركتوهم دون طعام أو شراب، لديهم عوائل في مصر، جاعوا، سوف نعطيهم معاشات، وسنأخذ تجار الإقامات ونبيع جميع عماراتهم وندخلها في وزارة المالية”.

ودعا الكويتيين من غير العائلة الحاكمة إلى مغادرتها، قائلاً: “ياخونة يا كويتيين أنا من الأسرة الحاكمة في الكويت، ولا أرضى على بلدي أن تصل إلى هذه المواصيل، أنتم المجرمين وليس المصريين، المصريين جاءوا ليعملوا مقابل نقود وليس مجاناً”.

وأضاف: “تطالبون المصريين بالخروج من بيتكم، هل الكويت بيتكم، الكويت بيت الصباح ، بيت الحكام، واللي مو راضي يطلع بلده الأصلي، وستكون الشرطة العسكرية في خدمة أبناءنا المصريين”.

وتابع رسالته التي فتح بها النار على تُجار الإقامات: “للأسف الشديد توقعت أنه الأمور ستصبح جيدة، يخرب بيتكم، هم ضيوف لدينا، المصريين والمصريات ضيوف لدينا”.

وأكد الشيخ فهد أن الأمر لا يقتصر على المصريين، وقال: “الإخوة السوريين أولادنا، والسوريات أولادنا، وبقية جاليات الدول العربية منا وفينا، أنا مصري أنا كويتي، أنا كويتي أنا مصري، أخواننا العراقيين، وبناتنا العراقيات كذلك نفس الأمر، هم في ذمتنا، في ذمة آل الصباح”.

واستمر في هجومه بألفاظ خارجة على المُطالبين بطرد المصريين، وقال: “يطلعون لنا مجموعة سفلة وتجار مخدرات أو تجار إقامات، يحضروهم كالحيوانات، وبكل بساطة تريدون طرد المصريين؟”.

ووجه رسالته إلى الجالية المصرية قائلاً: “ممنوع يطلعوا المصريين، المصريين عيال الصباح، والله ما يطلع أي واحد فيهم إلا وهو ماخذ حقه، ومن يريد أن يبقى ويواصل عمله، فليبقى، الظلم ممنوع لدى آل الصباح”.

وأشاد بحُكم صباح الأحمد قائلاً: “صاحب السمو رجل محترم، أميرنا ووالدنا وحبيبنا، وهو إنسان عبقري وليس عادي، إنتم ولاد الكويت ولن تخرجوا منها، وستعودون لعملكم، وسنُحاسب الكويتيين الخونة تُجار المخدرات، أقصد تجار الإقامات، لا أستبعد أن يكونوا أيضاً تجار مخدرات، فمن يبيع وطنه، سيتاجر بالمخدرات”.

وعاد ليؤكد أنه سيتم مُحاسبة تجار الإقامات: “والله لسوف يُحاسبون هؤلاء الخونة، والإخوان المصريين لا تطلعوا من الكويت، هذا بلدكم، هم لا يمثلون الحكومة من يُطالب بإخراجكم، هؤلاء مجموعة سفهة”.

وانقسم المغردون الكويتيون ما بين مُعارض ومؤيد لكلام الشيخ الصباح، فكتبت مُغردة: “شفيهم الشيوخ علينا؟؟ ماقلنا بنطردهم نبي تكويت الوظايف.. هل هذا الشي صعب عالحكومه والمجلس؟ انهم يشيلون بص حضرتك من الديوان ومجلس الامه ومجلس الوزراء وحتى القضاء يصير فيه تكويت .. حرام؟

صرنا خونه وتجار مخدرات لما نبي نقلل الاعتماد على الوافدين بالاماكن الحساسه بالبلد؟”.

وشكك آخرون بهويته، خاصة أنه قليل الظهور فكتب محمد العنزي: “من يقول انه شيخ حتي اذا شيخ هل له الحق ان يخون شعب الكويتي واصبح حب الكويت خيانة انا اكد لك ان الشعب الكويتي خونة لحبهم للوطن”.

ووافقه الرأي مُغرد آخر قائلاً: “هذا شسمه ماعمرنا شفناه وين ديوانه طلع للناس يوم صار شعره ابيض وفزع للمصاروه”.

بينما أشاد آخرون بكلامه، مُعتبرين أن هذه المرحلة الحساسة تحتاج إلى رجال مثله لاحتواء “الفتنة” على حد تعبيرهم.

وكانت المدونة الكويتية ريم الشمري، قد أثارت ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن انتقدت عمل المصريين في الكويت عبر فيديو طالبت فيه بطرد الجالية المصرية من الكويت، محملة “مسؤولية وجودهم الكثيف في بلادها لبعض نواب مجلس الأمة الكويتي”.

واتسعت رقعة النقاش حول تصريحات الشمري، لتشمل سياسيين وإعلاميين مصريين وكويتيين، ونشطاء تبادلوا عدة هاشتاجات وفيديوهات وردود من كلا الطرفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.