AlexaMetrics كاتب سعودي يستفز العُمانيين بتغريدة "وقحة" عن رجل السلطان قابوس ويقحم الكويت لإشعال الفتنة | وطن يغرد خارج السرب

كاتب سعودي يستفز العُمانيين بتغريدة “وقحة” عن رجل السلطان قابوس ويقحم الكويت لإشعال الفتنة

عاد الكاتب السعودي ـ راعي التطبيع في المملكة والمقرب من النظام ـ محمد آل الشيخ، لاستفزاز الشعب العماني مجددا والتطاول على قادته ورموزه ما تسبب في موجة هجوم عنيف ضده من قبل العمانيين بتويتر.

وهذه المرة خرج “آل الشيخ” يهاجم وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي، ويزعم اشتراكه في مخطط تآمري على الخليج مع إيران، ولم يكتف الكاتب المحسوب على النظام بهذا بل أقحم الكويت والمفكر الدكتور عبدالله النفيسي بالأمر ليشعل فتنة بين الشعبين بأسلوب خبيث.

ودون في تغريدته التي رصدتها (وطن) ما نصه:”الكويتي عبدالله النفيسي قال له روحاني يوما ما: الساحل الغربي للخليج بجميع دوله ابتداء من الكويت وحتى عُمان هي اراض فارسية محتلة سنستعيدها يوما ما .. ويبدو ان السلتوح ابن علوي رأس الحربه في المشروع ..”

وقوبلت تغريدة “آل الشيخ” الوقحة بهجوم عنيف وانتقادات حادة من قبل العمانيين، الذين اعتبروا ذلك إساءة بالغة للسلطنة وتعدي على رموزها الممثلين لكل الشعب العماني.

وفي رد عنيف على “آل الشيخ” قال الكاتب العماني البارز حمد بن سالم:”لا أظنك إلا واحداً ممن غيبت عقولهم بالدرهم الإماراتي أو السيطرة عليك عن بعد نظير مبيتك بدبي ولو ليلة واحدة”

وتابع:”وبعدين من هو عبدالله النفيسي على شأن يكلمه الرئيس روحاني بكلام لا يصدقه حتى موسوس مثلك أما الحديث عن معالي الوزير يوسف لا يقول بمثل هذا القول إلا سفيه”

فيما دون الكاتب والناشط العماني المعروف عباس المسكري، ساخرا من “آل الشيخ”:”لو بس ترسل رقم حسابك احول لك قيمة معجون الأسنان ،، لأن رائحة فمك أزكمة انوف التويتريين ،، وإذا كانت الرائحة مش من فمك فالرجاء تأكد من حفاظتك لا يكون بذكر إبن علوي من الخوف عملتها دون ما تحس”

https://twitter.com/abbasalmaskari/status/1266651862503231488

فيما كتب ناشط آخر مستنكرا إساءته للدكتور النفيسي هو الأخر:”الكويتي اسمه الدكتور عبدالله النفيسي ياالسلتوح.. اقترح علي الحكومه السعوديه شطب ذكر ال الشيخ علي اناس بينهم وبين الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمة الله عليه اجداد الاجداد لانه معاد بقاء السلاتيح ونصيحتي للاسره المالكه نفر هذه الجرثومه لانها تميميه وصارت تراقص تميمي قطر فالبلبه ودسائس”

يشار إلى أنه بالأمس دشن عُمانيون، هاشتاجا حمل وسم “#بن_علوي_فخر_السياسه_العربيه”، للدفاع عن وزير خارجيتهم الذي حاولت الإمارات تشويه صورته في تسريب صوتي “مفبرك” روجوه مؤخراً لضرب النسيج الخليجي بزعم تورطه بالتآمر مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي ضد السعودية بهدف تفتيتها والانقلاب على نظام الحكم في السعودية.

وأثار التسجيل الصوتي، الذي زعم مرجوه تورط وزير خارجية سلطنة عمان، يوسف بن علوي، في التحريض على السعودية بالاتفاق مع الزعيم الليبي معمر القذافي، جدلاً واسعاً، الامر الذي دفع المطبلين السعوديين والإماراتيين لإطلاق حملة تشويه ضد الدبلوماسي العُماني الشهير.

وانبرت وسائل اعلام سعودية وأخرى إماراتية إلى جانب “المطبلين” و “الذباب” للتطاول على سلطنة عُمان، والتشكيك في الانتماء الخليجي.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. ماشاء الله كثرة نباح المرتزقه والشحاتين والمطبلين عباد الدراهم
    ربي يجعل كيدهم في نحورهم وأن يجعل تدبيرهم في تدميرهم ربي يشتت شملهم ويخلص الأرض من نجاستهم

  2. عندما ترى كثرة السقطات لشخص ما في منصب رسمي اعلم فورا أنه ورقة محروقة ! وهذا الظفاري انتهى مفعوله من زمان! فهو معروف عنه خليجيا ودوليا بأنه عميل للكثير من القوى الاقليمية والدولية ودوره المفصل كان تعطيل أية مساعي للإتحاد الخليجي بأوامر بريطانية صارمة نقلها الحاكم الهالك له وأتقن أدائها ! وهذا المدعو كان أكثر الناس فرحا لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكأنه شأن محلي مسقطي عماني! عموما يبدو ان القطريين وليس الإماراتيين هم من يريدون التخلص منه ! فقد تكون نيران صديقة ! خخخخخخخخخخخخخخ! عموما الظفاري أبو التعينات للسفراء من ظفار والواسطات والمجاملات يلفظ انفاسه الأخيرة!

  3. ستتخلص الأرض العربية والإسلامية بإذن الله تعالى من نجاسة مسقط وعمان ! ومن العهر السياسي الذي دام 50 سنة يعني نصف قرن ! والنوم في مخادع الصهاينة ! واستقبال ثلاثة مجرمين صهاينة كبار من هالك مقبور وتسلل مرتزق جبان إلى مخدع سيد أسياده! نعم ستلفظ الأرض العربية أكبر خونة عرفهم التاريخ في الظاهر مع العرب والمسلمين وفي السر خدم وعبيد للصهاينة والفرس ويالطبع بريطانيا ! لعنات الله والمسلمين جميعا عليهم وإلى جهنم وبئس المصير!

    1. هزاب كم يطربنا نباحك كل هذا ترضي معزبك قبحكم الله نسال الله أن يخلص الأرض من فتنتكم وحقدكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *