خبير عسكري أردني: حفتر يُهزم والصراخ في الإمارات .. والخسارة كبيرة لها وللسعودية والأردن ومصر

3

قال الخبير العسكري والاستراتيجي الأردني فايز الدويري إن الجنرال الانقلابي خليفة حفتر مهزوم في طرابلس، والصراخ على هزيمته في الإمارات بسبب دعمها الكبير له.

وأوضح الخبير الأردنيّ أن كل ما دفعته الإمارات لدعم “حفتر” وتزويد مليشياته بمنظومات الصواريخ الروسية وغير ذلك من العتاد العسكري، فُقِدَ خلال أسابيع.

واعتبر “الدويري” أنّ العملية العسكرية ليست تحرير قاعدة الوطية، بل الهجوم على الساحل الليبي الذي يقع الى الغرب من طرابلس وحتى حدود تونس .

وقال إنّ هناك خسائر كبيرة جداً على المستوى العسكري والإستراتيجي والسياسي للإمارات والسعودية ومصر والأردن.

ومع تمكن الجيش الليبي من السيطرة على أهم المعسكرات الاستراتيجية وانتزاعها من أيدي مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، باتت قضية إنقاذ طرابلس بالكامل من الهجمات الصاروخية للميليشيا مسألة وقت، وذلك من خلال استعادته السيطرة على المطار القديم في العاصمة.

أقرأ أيضاً: تقاضوا “50” ألف دولار شهرياً.. حفتر دفع لمرتزقة بريطانيين أموالاً طائلة مقابل عملية باءت…

وفي الفترة ما بين 22-24 مايو/ أيار الجاري، تمكن أفراد الجيش الليبي، وبعملية خاطفة، من استعادة السيطرة على معسكرات اليرموك وحمزة وتكبالي العسكرية، التي كانت خاضعة لسيطرة الميليشيا التابعة لخليفة حفتر، قائد القوات المسلحة غير الشرعية في شرق البلاد.

وتبرز الأهمية الإستراتيجية لهذه المعسكرات في أنها كانت تشكل منطلقًا لمليشيا حفتر في قصف العاصمة طرابلس، اعتبارًا من يناير/ كانون الثاني الماضي. حيث أصيب وقتل المئات من المدنيين، معظمهم من النساء والأطفال، جراء تلك الهجمات.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. خبير كلاب يقول

    يعني جلالة سيدنا أبو حسين طلع عميل وخائن وبيقبظ فلوس مثله مثل السيسي ومحمد بن زايد ومحمد بن سلمان؟؟؟؟؟؟؟
    وين هظي المزايدات والبيظ وأكل الخرا………

  2. Mohammedfadhil يقول

    لعنة الله على ابن زايد والإصابة النجسة

  3. Mohammedfadhil يقول

    نسأل الله أن ينزل غضبه وعذابه على العصابة، النتنة، ابن زايد وخنازيره،، إيش هذا ،،ليس انسان انما مسخ،،مريض،، باذن المولى عز وجل وبحق النبي الكريم ،، يزلزل،، عروشهم عاجلا، غير أجل، ،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.