ماذا يحدث بالمملكة؟.. انخفاض “كارثي” باحتياطي المركزي السعودي في سابقة لم تحدث طيلة 20 عاما على الأقل

0

كشفت “رويترز” عن انخفاض كارثي بالاحتياطيات الأجنبية لدى في مارس بحوالي 27 مليار دولار على أساس شهري، وهي أسرع وتيرة في 20 عاما على الأقل، إلى نحو 464.5 مليار دولار.

وفي هذا السياق قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان، إن المملكة حولت ما إجماليه 150 مليار ريال (40 مليار دولار) من الاحتياطيات الأجنبية لدى مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) لتمويل استثمارات لصندوق الاستثمارات العامة، وهو صندوق الثروة السيادي، في مارس وأبريل.

تحويلات بأمر مباشر من ابن سلمان

وقال الجدعان في بيان إن التحويلات إلى صندوق الاستثمارات العامة جرت ”بشكل استثنائي“، ولم يعط أرقاما منفصلة لكل شهر، لكن مسؤولا بوزارة المالية أفاد بأن الحكومة حولت 15 مليار دولار لصندوق الاستثمارات العامة في مارس، و25 مليار دولار أخرى في أبريل، قائلا إنه من المتوقع أن تنخفض الاحتياطيات الأجنبية في أبريل بنفس المعدل تقريبا الذي انخفضت به في مارس.

وقال المسؤول إن صندوق الاستثمارات العامة حول أيضا جزءا من سيولته بالريال إلى دولارات أمريكية لدعم الاستثمارات، مضيفا أن الحكومة لا تتوقع انخفاضا كبيرا في الاحتياطيات الأجنبية لدى البنك المركزي فيما بعد، وأن التغيرات ستكون متماشية مع ما كانت عليه العام الماضي.

وقال ”بينما شهدت تدفقات النقد الأجنبي منذ بداية العام الحالي مستويات ضمن حدودها التاريخية، إلا أن هذا الإجراء نتج عنه انخفاض في إجمالي الأصول الاحتياطية الأجنبية لدعم الخطط الاستثمارية“، مضيفا أن استثمارات الصندوق لا تظهر في البيانات الصادرة عن البنك المركزي.

والصندوق، الذي يدير أصولا بأكثر من 300 مليار دولار ولديه حصص في شركة أوبر تكنولوجيز وشركة لوسيد موتورز للسيارات الكهربائية، جمع هذا العام حصصا في أربع شركات نفط أوربية كبرى، وكشف عن حصة 8.2% في كارنيفال كورب المشغلة للسفن السياحية.

وفي وقت سابق هذا الشهر، كشف أيضا عن حصص في بوينغ وسيتي غروب وفيسبوك ووالت ديزني وماريوت.

عجز ودين متضخم واقتراض

وانزلقت المملكة، وهي أكبر مصدر للنفط في العالم، إلى عجز في الموازنة بقيمة تسعة مليارات دولار في الربع الأول من العام مع انهيار إيرادات النفط.

وقال الجدعان الشهر الماضي إن السعودية قد تقترض حوالي 26 مليار دولار إضافية هذا العام وستسحب 32 مليار دولار من احتياطياتها لتمويل عجز في الميزانية الناتج عن هبوط أسعار النفط وأزمة كورونا.

ورفعت في مارس الماضي سقف ديونها إلى 50% من الناتج المحلي الإجمالي من 30% لتمويل عجز متزايد ناتج عن هبوط أسعار النفط والتباطؤ الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا. واقترضت هذا الشهر 7 مليارات دولار في أسواق الديون الدولية.

وتخطط المملكة لتغطية معظم العجز المتوقع في ميزانيتها عن طريق الاقتراض الذي تقدر أنه سيبلغ في مجمله حوالي 58 مليار دولار هذا العام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.