السلطان هيثم بن طارق وعد فأوفى.. قرارات غير مسبوقة بالمرة في تاريخ عُمان ستغير أوضاع السلطنة تماما

1

يبدو أن السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان الجديد، عازم على إحداث تغيير جذري وشامل بمنظومة الإدارة الداخلية للسلطنة منذ أن أعلن الحرب على في خطابه الرسمي الأول عقب توليه مقاليد الحكم، وها هو يبدأ بتنفيذ وعوده ويتخذ قرارات مصيرية هامة غير مسبوقة في تاريخ السلطنة.

وفي هذا السياق وبناءً على أوامر السلطان ، أصدر بن سعود البوسعيدي، وزير تعميمًا ديوانيًا رقم (2020/5/6) إلى كافة الوحدات الحكومية والهيئات والمؤسسات العامة في الدولة.

شاهد أيضاً: السلطان هيثم بن طارق يضرب بيد من حديد وإجراءات حاسمة غير مسبوقة.. وهذا ما حدث…

وحسب ما نقلته صحيفة “أثير” العمانية المحلية من التعميم الذي تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي فقد قضت الأوامر السامية بالتالي:

١- عدم تجديد عقود ما لا يقل عن (70%) من الخبراء والمستشارين الأجانب العاملين في جميع الوحدات الحكومية المدنية دون استثناء، وذلك عند انتهاء العقود المبرمة.

۲- إحالة ما لا يقل عن (70%) من الموظفين العمانيين شاغلي وظائف مستشار/ خبير / مدير مختص بكافة الوحدات الحكومية المدنية دون استثناء إلى التقاعد من أكمل في الخدمة 25 سنة فأعلى، وذلك في موعد أقصاه تاریخ 2020/12/31 استنادا إلى ترتيب أقدمياتهم بالتعيين حتى يتم استيفاء النسبة الآنفة الذكر.

٣- إحالة ما لا يقل عن 70% من موظفي كافة الوحدات الحكومية المدنية دون استثناء ممن تجاوزت خدماتهم (30) سنة إلى التقاعد، وذلك في موعد أقصاه تاریخ 2020/12/31 استنادا إلى ترتيب أقدمياتهم بالتعيين حتى يتم استيفاء النسبة الآنفة الذكر .

٤ – قيام جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة بمتابعة الجهات المخاطبة بموجب هذا التعميم والخاضعة لرقابة الجهاز؛ لإنفاذ الأوامر سالفة البيان.

هذا وأشار التعميم إلى أنه تمهيدا للشروع في تنفيذ هذه الأوامر، فإنه يتطلب من كافة الجهات الحكومية العمل على خروج الموظفين المستهدفين في الإجازات المستحقة لهم، اعتبارا من تاریخ صدور هذا التعميم، وحتى تاريخ إحالتهم للتقاعد، وبحد أقصى تاریخ 2020/12/31.

ولاقت هذه الإجراءات والأوامر السلطانية تفاعلا وتضامنا كبيرين من قبل العمانيين، الذين لمسوا وعود السلطان هيثم بشكل فعلي وحرصه على إحداث نقلة نوعية جذرية في السلطنة على كافة المستويات.

وتصدر وسم حمل اسم “#السلطان_هيثم_بن_طارق” قائمة الوسوم الأكثر تداولا في تويتر السلطنة، بعد صدور هذه القرارات المصيرية وتم الإشادة بها والاحتفال.

من جانبه علق الأكاديمي العماني البارز والعميد السابق بجامعة السلطان قابوس الدكتور حيدر اللواتي مشيدا بهذه القرارات:”قرارات رسمية، هل هي بداية الغيث في مسار اعادة هيكلة الجهاز الاداري للدولة وضبط الموازنة الجارية وتعقبها قرارات دمج الوزارات والهيئات واللجان؟ كلنا نأمل ذلك، أعان الله #السلطان_هيثم_بن_طارق وسدد خطاه”

وعلق ناشط عماني آخر مشيدا بهذه القرارات:”إن الانتقال بعُمان إلى مستوى طموحاتكم وآمالكم في شتى المجالات، سيكون عنوان المرحلة القادمة بإذن الله”

ويصر على إحداث نقلة جديدة في عمان باتخاذ عدة إجراءات قوية وغير مسبوقة في تاريخ السلطنة، تهدف لاجتثاث شجرة الفساد الإداري بأجهزة الدولة من جذورها وتلقى هذه القرارات دعما كبيرا من قبل المواطنين.

كما يشار إلى أن السلطان هيثم بن طارق، دعا في أول خطاب له عقب توليه الحكم في فبراير الماضي، لإكمال مسيرة البناء التي قادها السلطان الراحل قابوس بن سعيد بن تيمور خلال 50 عاما، مؤكدا عزمه التوجه لإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة وتحديث منظومة التشريعات والقوانين وحوكمة الأداء والنزاهة والمساءلة والمحاسبة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    إجراات عادية ومحاولات لإنقاذ من الإفلاس ! لا علاقة لها بالتطوير الاداري بقدر ما هي لها علاقة بمالية الدولة والتقليل من بند الرواتب ! يبدو أن الأمور ليست طيبة ! وقادم الأيام حبلى بالمفاجأت لكنها بالمرة غير سارة!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.