“اجري ياشيخ”.. “شاهد” ماذا حصل للإمام الذي ترك خطبة العيد وفر هارباً من دورية شرطة في مصر!

0

أثار مقطع فيديو، جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، لإمام مسجد أول أيام عيد الفطر السعيد، وهو يهرب من دورية شرطة أثناء إمامته بعض المصلين في صلاة العيد رغم إجراءات الحجر الصحي العام لمكافحة فيروس كورونا، جدلاً واسعاً في الشارع المصري.

ويظهر بالفيديو الذي رصدته “وطن” إمام المسجد وهو يرفع “جلابية” الصلاة ويُهرول راكضاً بعمامته، بينما يضحك من حوله ويسخرون منه قائلين: “”.

وبعد الفضيحة التي هزت الشارع المصري، أعلن الأزهر الشريف إحالة الإمام الذي قالت إنه “مزيف” إلى التحقيق، بسبب محاولته إمامة الصلاة ببعض الفتيان، رغم إجراءات الحجر الصحي العام لمكافحة الفيروس التاجي، وفراره أمام الشرطة.

وكشف الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف في تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن الإمام المزيف الذي انتشر له فيديو وهو يهرب من الشرطة لمحاولة إقامة صلاة العيد بنبروة بمحافظة الدقهلية، هو مجرد طالب ثبت أنه محول من التربية والتعليم العام قبل الماضي، وأنه في المرحلة الإعدادية لا الثانوية، وسوف يحال للتحقيق عقب العيد مباشرة.

لكن وزارة الأوقاف أوضحت في بيان، أنه بتتبع الفيديو والمنطقة التي تم تسجيله فيها، تبين أنها بعيدة عن المساجد، وأن “بطل الفيديو” طالب في الصف الثالث الثانوي الأزهري يدعى “محمود.م.ا”، وتم إخطار الجهات المعنية للتأكد من صحة الواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية.

وكان الشخص المقبوض عليه قد اعترف بمحاولته إقامة صلاة العيد بمنطقة نبروة فى الدقهلية، وبأن بعض الصبية طلبوا منه إمامتهم في الصلاة، وعندما شاهد سيارة الشرطة هرب موليا الأدبار.

وتباينت ردود أفعال المغردين، فمنهم من رأى أن الأمر مؤلم، وأن إمامة الصلاة أمر أصبح القانون يُحاسب عليه، ومنهم من رأى أنه يستحق القبض عليه لإخلاله بالمصلحة العامة وتعريض حياة الناس للخطر.

 وكانت مصر قد أغلقت جميع المساجد والكنائس أمام المصلين في 21 مارس.

وأعلنت وزارة الأوقاف جميع المساجد “بناء على ما تقتضيه المصلحة الشرعية والوطنية من ضرورة الحفاظ على النفس” لكن الأذان للصلاة سيستمر من المساجد عبر مكبرات الصوت.

وأضافت الوزارة “لا يتم فتح المسجد بأي حال طوال مدة غلقه، أما صلاة الجنازة فتتم في الساحات المفتوحة أو الخلاء، ولا يتم فتح المسجد على الإطلاق بأية حال من الأحوال”.

كما أغلق الأزهر جامعه التاريخي في القاهرة القديمة “حرصا على سلامة المصلين ولحين القضاء على وباء كورونا”.

وقالت هيئة كبار العلماء في الأزهر إنه يحق للحكومات إغلاق المساجد لحماية الجمهور من فيروس كورونا.

وفي سياق مُتصل، أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 727 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، أمس السبت نزولا من 783حالة في اليوم السابق.

لكن البلاد سجلت أعلى عدد وفيات بمرض “كوفيد-19” في يوم واحد منذ بدء تفشي الوباء، إذ بلغ عدد حالات الوفاة الجديدة 28 حالة، مقارنة مع 11 وفاة في اليوم السابق.

وأصبح إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت هو 16513 حالة، من ضمنهم 4628 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و735 حالة وفاة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.