“شاهد” زحف كاسح للوفاق وميليشيات حفتر “فئران” تهرب بعد إحكام السيطرة على أكبر معسكرين لجنرال الإمارات

0

نجحت قوات حكومة الوفاق الليبية باقتحام معسكرين من أهم المعسكرات العسكرية لقوات اللواء المتمرد المدعوم من الإمارات جنوبي العاصمة طرابلس، لتزيد خسائر جنرال الإمارات بشكل كبير ينبئ باقتحام ترهونة خلال أيام وانتهاء حفتر ودفن مشروع ابن زايد في ليبيا معه.

وأعلنت حكومة الوفاق الشرعية والمعترف بها دوليا عن اقتحام معسكر “حمزة” في محور المشروع، وبسطت سيطرتها على معسكر “اليرموك”، اللذان كانا تحت سيطرة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأوضح المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق “محمد قنونو” بأن قوات حكومة الوفاق تقتحم وتطارد “فلول حفتر الإرهابية” جنوبي طرابلس.

وأضاف: “إلى جانب التقدم الميداني تواصل سرايا الهندسة العسكرية التعامل مع ألغام زرعتها المليشيات المهزومة قبل فرارها”.

ومن جهته قال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” “مصطفى المجعي، لوكالة الأناضول التركية، بأن قوات حكومة الوفاق أحكمت سيطرتها على معسكر “اليرموك” جنوبي طرابلس.

وأوضح أن المعسكر يعتبر من أكبر المقار الأمنية العسكرية جنوبي العاصمة الليبية، ومؤكداً بأن سرية الهندسة العسكرية التابعة لغرفة العمليات، ستبدأ بعملية مسح شامل للمعسكر لإزالة أية ألغام أو مخلفات قد تكون مليشيات حفتر قد زرعتها قبل فرارها من المكان.

ويأتي ذلك التصريح عقب ساعة على إعلان الجيش تقدم القوات في محور المشروع واقتحامها مواقع مهمة كانت تحتلها قوات حفتر جنوبي طرابلس.

وتستمر قوات حكومة الوفاق الليبية بتكبيد قوات حفتر خسائر فادحة، جرّاء ضربات قاسية من كافة مدن الساحل الغربي وصولاً للحدود مع تونس، إضافة لقاعدة الوطية الإستراتيجية، وبلدتي بدر وتيجي ومدينة الأصابعة الواقعة جنوبي غرب طرابلس.

وأطلق حفتر منذ أكثر من عام هجوماً فاشلاً للسيطرة على طرابلس، ولكن تم ردعه بعملية “بركان الغضب” التي أطلقتها قوات حكومة الوفاق الليبية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.