“شاهد” هكذا استخدم النظام السعودي 50 ألف ذبابة إلكترونية لإدارة حملة التشويه ضد قطر والأمير تميم

0

فضح الصحفي والمدون الشهير زيد بنيامين، توجيه النظام السعودي حملات إلكترونية ممولة ودعمها بهدف نشر الأكاذيب والمزاعم ضد قطر وتشويه صورة الأمير تميم بن حمد آل ثاني، مستخدما في ذلك أكثر من 50 ألف حساب على مواقع التواصل منذ بدء الأزمة الخليجية في يونيو 2017.

“بنيامين” وخلال لقاء له في “برنامج المسائية” على شاشة قناة “الجزيرة مباشر” أكد أن وسائل الإعلام السعودية قد “سقطت”، وبات يوجد 10 ملايين سعودي على تويتر يعرفون أنها ليست أهلًا للثقة.

https://twitter.com/ajmubasher/status/1262125210896982016

وتناولت الصحف العالمية بحسب زيد بنيامين تلاعب رقمي في الحملة السعودية ضد قطر، ولم تتحدث عن “الانقلاب المزعوم” في الدوحة.

وأكد “بنيامين” أن الذباب الإلكتروني السعودي يلعب على تغيير “التريند في تويتر”؛ لإلهاء المواطن السعودي، وإبعاده عن القضايا الرئيسة التي تهمه في الداخل وقد يؤرق تناولها ولي العهد محمد بن سلمان.

https://twitter.com/ajmubasher/status/1262126644258435072

وكانت إدارة موقع تويتر ألغت عددا من حسابات شاركت في حملة التضليل الأخيرة تجاه قطر، بينما لجأت حسابات أخرى إلى تغيير أسمائها ومعرفاتها.

وأجرى الباحث بجامعة حمد بن خليفة، مارك أوين جونز (والمختص في شؤون الشرق الأوسط والدعاية الرقمية المزيفة بوسائل التواصل الاجتماعي العربي) بحثا حول الموضوع، ونشر سلسلة تغريدات تحوي تفاصيل عدة.

وفي أولى تغريداته، قال جونز “هذا أمر مثير للاهتمام، بعد البحث في عينة مؤلفة من 31 ألف حساب على تويتر ممن غردوا عن حملة كاذبة، ادعت انقلابا في قطر في الرابع من مايو/أيار الجاري، وجدت أن ألفًا ومئة حساب منهم إما حُذفوا، أو أوقفوا، أو غُيّرت أسماؤهم”.

يشار إلى أن السعودية والإمارات والبحرين ومصر تضرب حصارًا رباعيًا على قطر منذ 5 يونيو 2017 إثر حملة مفبركة واختراق لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، مع إتهام الدوحة بدعم الجماعات المتطرفة، وهو ما تنفيه قطر جملةً وتفصيلا.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More