في مصر.. السلطات تستنفر لضبط “20” مواطنا صلوا “التراويح” في جماعة بشكل سري

0

في واقعة أثارت جدلا واسعا في أفادت وسائل إعلام محلية باستنفار السلطات لضبط 20 مواطنا، صلوا “التراويح” في جماعة بشكل سري بسبب قرار الأوقاف غلق المساجد في رمضان بسبب تفشي فيروس المستجد.

وفي التفاصيل فإن مديرتا الأمن والصحة في محافظة بورسعيد شمال شرقي مصر تبحثان عن 20 شخصا صلوا سرا خلف إمام مسجد مصاب بفيروس “كورونا”.

وفي هذا السياق صرح محافظ بورسعيد “عادل الغضبان”، للصحفيين، بأن إمام أحد المساجد في بورسعيد صلى بـ20 آخرين جماعة، وهو مصاب بكورونا، رغم تعليمات تعليق صلاة الجماعة بالمساجد، مشيرا إلى أن مجموعات الترصد بمديرية الصحة والسلطات الأمنية تحاول حاليا الوصول إلى الأفراد الذين صلوا خلف الإمام.

كانت وزارة الأوقاف المصرية قررت تعليق إقامة الجمع والجماعات، وغلق جميع المساجد والزوايا والمصليات، لحين انتهاء أزمة “كورونا”.

وعبر العديد من النشطاء عن استنكارهم لهذا القرار في نفس الوقت الذي لا يزال فيه مترو الأنفاق والمواصلات العامة تعمل بكامل طاقتها، وهي أكبر أماكن التجمعات في مصر وتتخطى المساجد في ذلك.

كما أشار ناشطون إلى أن العمل في الشركات العامة والخاصة يجري بصورة طبيعية، وهي أماكن يكثر بها التجمعات متسائلين كيف تغلق الدولة المساجد بينما تسمح بمثل هذه التجمعات.

وطالب آخرون بفرض حظر التجوال لمحاصرة الفيروس ومنع انتشاره قبل فوات الأوان، وتعطيل العمل في كل الدولة وليس في المساجد فقط.

هذا وأعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم السبت، تسجيل 399 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا، ووفاة 21 حالة جديدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.