صحافي مصري يُحرج “التائهين في الأرض” بالوثائق والمستندات ويفضح أكاذيب أبوظبي تجاه سلطنة عمان

0

سادت مواقع التواصل الاجتماعي بسلطنة عمان، حالة من الغضب الشديد تجاه دولة الإمارات، على إثر إساءات إماراتية للشعب العماني وللسلطنة، والتقليل من القيمة التاريخية والقومية لسلطنة عمان.

وبينما رد العديد من العُمانيين على هذه الإساءة إلا أن الكاتب والصحافي المصري الدكتور ، رئيس تحرير صحيفة دار أخبار اليوم، كان له ردا مختلفا بالوثائق والمستندات.

أقرأ أيضاً: هل تذكرون ما فعله ابن راشد مع الأميرة هيا.. هذا السبب وراء “تباهي” عيال زايد بتعذيب…

ووبّخ “العفيفي” الإماراتيين المتجاوزين لحدودهم مع السلطنة، وقال ما نصّه: “أيها التائهون في الأرض، اقرءوا التاريخ والجغرافيا، إنها سلطنة عمان التاريخ والجغرافيا والحضارة والعراقة والثقافة، هذه صفحات من موسوعة لاروس الفرنسية عام 1870.

وأرفق صورة من الموسوعة توثق ملكية سلطنة عمان لكل جزر “خليج فارس” من جزيرة البحرين وهرمز إضافة إلى شاطئ فارس بكامله”.

كما نشر الدكتور العفيفي تغريدة أخرى مرفقاً بها صورة لخريطة سلطنة عمان عام 1971، منشورة بمجلة العربي الكويتية العدد 148.

وعلّق الدكتور مجدي أيضاً: “أيها التائهون بالأرض إنها سلطنة عمان التاريخ والجغرافيا والحضارة والعراقة والثقافة”.

وكانت الإمارات قبل عامين قد أثارت غضب العُمانيين بنشرها لخريطة “مشوّهة” لسلطنة عمان في متحف “اللوفر” ضمت فيها الإمارات محافظة “مسندم” إلى حدودها.

وهو ما اعتبره العمانيون إهانة لهم ولتاريخهم وأمجاهدهم، وعادت التجاذبات من جديد عبر مواقع التواصل بعد إساءات من قبل مغردين إماراتيين لسلطنة عمان وتاريخها وشعبها، في خطوات اعتبرها العمانيون ضمن خطة محكمة من حكومة أبو ظبي، لسرقة التراث والتاريخ العماني.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.