عيال زايد تركوا الشقيقة الكبرى تتحسر.. الإمارات تفاجئ إيران بمساعدات غير متوقعة وابن زايد يهاتف ظريف

1

فوجئ الإيرانيون، في خضم معركة التي يخوضونها لمكافحة فيروس كورونا المستجد، ومطالبة بلادهم المستمرة لرفع العقوبات عنها، لتمكينها من مكافحة الفيروس، بإرسال العربية المتحدة الأطنان من المساعدات الطبية لطهران، وسط دهشة الجميع من تحول النبرة العدائية بين البلدين.

وحسب صحيفة “عربي بوست”، فإن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، بل أجرى وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان محادثة هاتفية مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في 26 أبريل/نيسان، لتكون المكالمة الثانية لهما في أقل من شهر.

وأوضحت الصحيفة، أنه يمكن النظر إلى أمر المكالمة الهاتفية بين الوزيرين على أنها مجرد مكالمة دبلوماسية، لكن بالنظر إلى تاريخ العلاقات بين البلدين، فالأمر يحمل الكثير من الإشارات، التي تعكس تغييراً في العلاقة بين أبوظبي وطهران.

وأشارت الصحيفة، إلى أن وسائل الإعلام الإيرانية اهتمت بأمر المحادثات الهاتفية بين الوزيرين، وتناولت بعض التقارير العديد من التكهنات التي تفسر سبب تلك المحادثات غير المسبوقة، خاصة بعد إظهار أبو ظبي الكثير من اللطف والمساعدة تجاه إيران في أزمة كورونا، دون أن تطلب الأخيرة أي مساعدة مباشرة.

ونقلت الصحيفة، عن مصدر دبلوماسي رفيع المستوى داخل الخارجية الإيرانية، بعضاً من تفاصيل تلك المحادثات، فيقول “كانت أزمة فيروس كورونا، هي الموضوع الأول لتلك المحادثات، لكن القضية الأهم كانت الحرب في اليمن، وعلاقة الإمارات بسوريا”.

وفقاً للمصدر الدبلوماسي، فقد ناقش وزير الخارجية جواد ظريف مع نظيره الإماراتي، آخر التطورات في الساحة اليمنية، مؤكداً على اهتمام بلاده بتلك القضية، التي تعد من أهم النقاط في العلاقة بين طهران وأبوظبي.

ويقول المصدر الدبلوماسي، “إن تطورات الأمور في اليمن هو حجر الزاوية لتطور العلاقة بين إيران والإمارات، وهذا ما أكد عليه الوزير جواد ظريف في مكالمته الهاتفية مع وزير الخارجية الإماراتي، مؤكداً على ضرورة تعزيز محادثات السلام، واستعداد طهران للتوسط”.

وبحسب المصدر، فقد تناول الوزيران أيضاً العلاقات الإماراتية السورية، لكنه لم يفصح عن تفاصيل تلك القضية.

ولسنوات طويلة كانت الإمارات العربية المتحدة، تتبنى نهجاً متشدداً تجاه إيران، وحتى عندما أظهرت إدارة باراك أوباما القليل من التقارب مع طهران، كانت أبو ظبي في طليعة البلدان التي حاولت التأثير على هذا التقارب.

وعندما أعلن انسحابه من الصفقة النووية الإيرانية، وإعادة فرض العقوبات على طهران، رحبت أبو ظبي بتلك الخطوة، بحجة أنها خطوة في طريق كبح طموحات إيران الاقليمية، وأنشطتها التخريبية في المنطقة.

على عكس دبي، التي أعلنت أنها ضد إعادة فرض العقوبات على إيران، فقد ساعدت طهران إمارة دبي اقتصادياً، فى عام 2009 عندما انهار سوق العقارات فى دبي، لجأت إلى الاستثمارات الإيرانية الهاربة من العقوبات الأمريكية داخل الجمهورية الإسلامية، وتشير بعض التقديرات أن حجم الاستثمارات الإيرانية حينها بلغ حوالي 300 مليار دولار، مما ساعد على تعافي السوق في إمارة دبي.

ولطالما كانت العلاقات التجارية الجيدة بين دبي وطهران نقطة خلاف مع أبو ظبي، حيث تبنى محمد بن زايد، سياسة عدائية تجاه إيران متحالفاً مع الولايات المتحدة التي أرسلت العديد من مسؤوليها إلى دبي للقاء البنوك والشركات لثنيهم عن المشاركة في أنشطة تجارية مع إيران.

وفي النهاية رضخت إمارة دبي لتلك الضغوط، وتبنت سياسة جديدة كانت نتيجتها إغلاق أسواقها أمام الأموال الإيرانية.

وارتفعت حدة التوتر بين طهران وأبوظبي، في أعقاب الهجمات على البعثات الدبلوماسية في طهران عام 2016، فعزز القادة الإماراتيون دعمهم للرياض في التنافس الإيراني السعودي طويل الأمد.

كما جاء قرار خفض العلاقات الدبلوماسية إلى أقصى حد بعد عدة أشهر من بدء الإمارات والسعودية عملياتهم العسكرية فى اليمن، ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران.

وبدأت الأمور في تحسن طفيف للغاية، بعد حادثة تخريب لأربع ناقلات نفط في بحر عمان، وعندما ألقت الولايات المتحدة باللوم على طهران في تلك الحادثة، التزمت أبو ظبي الصمت.

وعندما تم تصعيد الصراع بين إيران والولايات المتحدة العام الماضي، قوبلت الهجمات المباشرة على البنية التحتية للنفط السعودي في سبتمبر/أيلول 2019، والتي ألقت الولايات المتحدة أيضاً باللوم على إيران، بالصمت التام من الإمارات العربية المتحدة.

ويقول أستاذ العلاقات الدولية مهرداد حسين زاده، “التغيير الملموس في استراتيجية أبوظبي تجاه إيران منذ العام الماضي، كان ضئيلاً للغاية، ولم يثمر عن أي تقارب دبلوماسي، لكن بعد إرسالها المساعدات الطبية لإيران، والمحادثات الهاتفية في أقل من شهر واحد، من الممكن القول، بأن أبوظبي تنتهج نهجاً جديداً تجاه طهران، لم نشهده من قبل”.

يفسر السيد حسين زاده، النهج الإماراتي الجديد تجاه إيران، خاصة خلال أزمة فيروس كورونا العالمية، بأنه إدراك من أبو ظبي بأن المواجهة العسكرية مع إيران أمر خسائره كبيرة، ومن الأفضل احتواء طهران سياسياً.

يقول حسين زاده “أدركت القيادة في أبو ظبي أنه لا يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة، خاصة بعد حادثة تفجيرات أرامكو السعودية، فسعت بنشاط تجاه الشرق وتوطيد العلاقات مع إيران وشركائها من الروس والصينين”.

يرى الدبلوماسي الإيراني، والمسؤول السابق عن ملف دول بوزارة الخارجية الإيرانية، نصرت الله جعفر، فيقول: “تخشى الإمارات، من تصاعد الصراع بين الولايات المتحدة وإيران، في أعقاب أزمة فيروس كورونا، ورفض إدارة ترامب رفع العقوبات عن إيران، وخوف أبو ظبي من عدم القدرة على تحمل تكلفة نزاع عسكري في بين البلدين، خاصة بعد أن واجهت إيران سياسة “أقصى ضغط” الأمريكية، بأقصى قدر من المقاومة”.

بجانب ذلك يرى الدبلوماسي جعفر، أن الإمارات تطمح في لعب دور قوي في منطقة الشرق الأوسط، خاصة بعد تراجع دور الولايات المتحدة في المنطقة، فيقول “لدى محمد بن زايد طموحات في توسيع سيطرته في المنطقة، ومن أجل إحكام تلك السيطرة، لابد من بناء التحالفات مع القوى الأخرى، مثل إيران”.

ويقول جعفر “لدى إيران والإمارات إمكانيات هائلة للتعاون، لكن للأسف الظروف الإقليمية والدولية تجعل هناك فجوة بين البلدين”.

يرى جعفر، أن الإشكالية الأكبر أمام تحسن العلاقات بين الإمارات وإيران، هي قضية اليمن، وتحالف أبو ظبي مع الولايات المتحدة، والذي يثير قلق طهران بشدة.

فيقول “هناك العديد من العوامل التي تجعل العلاقة بين أبوظبي وطهران تسير في اتجاه أفضل، مثل حجم التجارة بين إيران ودبي، التقارب الجغرافي بين الإمارات الشمالية وإيران، لكن القيادة السياسية في أبو ظبي لم تقدم المزيد من التعاون لجعل المؤسسة السياسية في إيران تثق في هذا التقارب”.

ويرى السيد جعفر، أنه على الرغم من المساعدات الضخمة من قبل الإمارات لإيران، والمكالمات الدبلوماسية إلا أن هناك ظلالاً من الشك على نوايا أبوظبي لنزع فتيل التوترات مع إيران.

ويقول “فتح الباب أمام القنوات الدبلوماسية أمر جيد، وترحب به إيران دوماً، لكن من ناحية أخرى تشعر إيران بأن الإمارات مازالت مستمرة في لعب دورها المعادي بالتعاون مع الولايات المتحدة، وهذا ما يجعل التقارب الإيراني مع مبادرات أبو ظبي يشوبه الكثير من الشك”.

وفقاً لعدد من الخبراء الإيرانيين، فإن طموحات القادة الإماراتيين في المنطقة، تجعلهم ينظرون إلى المساعدات والتواصل الدبلوماسي الأخير بقليل من الريبة، ويصفون الأمر بأن دبلوماسية عرجاء، لن تفيد العلاقات بين البلدين في شيء، إذا لم تثبت القيادة الإماراتية حسن نواياها، وتعاونها العميق في العديد من القضايا الإقليمية التي وضعتها إيران كحجر أساسي لتحسين علاقاتها مع دول الجوار.

لكن بالرغم من كل تلك الشكوك، هناك من يرى أن الخطوات الأخيرة من قبل أبو ظبي، مؤشر مهم على بدء تغيير سياستها تجاه إيران، فبحسب البرلماني حسين عبادي لـ”عربي بوست”، فإن الخطوة “بداية جيدة، ويبدو أن الإمارات بدأت في استيعاب أن الصدام لا فائدة منه، من الأفضل اللجوء إلى الدبلوماسية والحوار، خاصة أن إيران ترحب وتريد تحسين العلاقات مع دول الخليج”.

ويرى عبادي، أن الخطوات الإماراتية للتقارب مع طهران، جدية، ويجب أخذها على محمل الجد من الجانب الإيراني، وهذا ما أكد عليه المصدر الدبلوماسي بوزارة الخارجية الإيرانية قائلاً “ترحب الخارجية الإيرانية بشدة بالخطوة الإماراتية، ونعمل جاهدين، على استثمارها من أجل إقرار السلام في منطقة الخليج، والمزيد من التعاون السياسي والتجاري الذي سيعود بالنفع على شعوب البلدين”.

جدير ذكره، أن وزارة الصحة الإيرانية، أعلنت أمس الثلاثاء، ارتفاع عدد حالات الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 6340 حالة، بعد تسجيل 63 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور، إن إجمالي عدد الإصابات ارتفع إلى 99 ألفا و970 حالة، بعد تسجيل 1323 حالة إصابة جديدة، مشيراً إلى أن 2685 من المصابين في حالة حرجة.

كما أعلن أن عدد المتعافين ارتفع إلى 80 ألفا و 475 حالة، وفقا لما نقلته عنه وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا).

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. الملامة يقول

    عادي عيال زايد عيال كرم وجود وغير مستغرب هاذا الفعل منهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.