“كابوس” لم يخطر يوما على بال عيال زايد.. اقتصاد الإمارات يحتضر وأكبر شركة طيران تسرح موظفيها

0

في إشارة جديدة على الأزمة الكارثية التي يواجهها المتأزم أساسا حتى قبل بداية أزمة ، أعلنت شركة “العربية للطيران”، الناقل الجوي الوحيد المدرج في ، إلغاء عدد من الوظائف لديها بسبب تأثير جائحة فيروس كورونا التي أوقفت جميع رحلاتها المنتظمة بشكل تام.

وأوقفت الشركة، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقرا لها ولديها نحو ألفي موظف، رحلاتها المنتظمة لنقل الركاب، منذ مارس، ولم يتضح بعد متى ستعود الخدمات لمعدلها الطبيعي.

شاهد أيضاً: كويتي يبكي مواطنيه من أمام مستشفى جابر بعد إصابة 21 شخصا من عائلته بكورونا وهذا…

وأضاف المتحدث باسم “العربية للطيران”: “للأسف اضطررنا لاتخاذ القرار بتسريح عدد محدود من موظفينا هذا الأسبوع، تلك هي المرة الأولى في تاريخنا التي نضطر فيها لفعل ذلك مع الأخذ في الاعتبار واقع السوق في الوقت الحالي”.

ولم تفصح الشركة عن الأقسام التي تم تسريح موظفين منها، لكنها ذكرت أن عددهم 57 موظفا.

وأكد المتحدث أن الشركة اتخذت إجراءات منذ تفشي المرض للحفاظ على الوظائف، لكنه لم يكشف عن تفاصيل، مضيفا: “سنواصل بذل كل ما هو ممكن لحماية موظفينا، بإبقاء عمليات خفض الوظائف عند الحد الأدنى وكملاذ أخير”.

وفي خطاب إنهاء للخدمة، قالت العربية للطيران إن من المتوقع استمرار تأثير الجائحة على الطيران العالمي لفترة طويلة من الوقت.

وكانت وكالة “بلومبيرج” كشفت في وقت سابق أن إمارة دبي تجري محادثات مع البنوك لتعزيز أوضاعها المالية وتدرس الحصول على مليارات الدولارات من القروض نتيجة الضرر الذي لحق بالاقتصاد من وباء فيروس “كورونا”.

وكشفت مصادر للوكالة أن الحكومة تناقش خيارات متنوعة والتي قد تتضمن أول إصدار لسندات اليورو منذ 2016 وقروض، وأوضحوا أن المحادثات في مراحلها الأولى ولم يتم اتخاذ قرار حتى الآن.

هذا ووقعت العديد من البنوك الإماراتية ايضا ضحية لعملية نصب وخداع من قبل الوافد الهندي الملياردير “بي آر شيتي”، الذي جاء إلى البلاد في ثمانينيات القرن الماضي ولم يكن يملك سوى ثمانية دولارات، بعدما استولى على مليارات الدولارات عبر القروض.

يأتي ذلك، في أعقاب كشف وكالة بلومبيرغ عن “فضيحة فساد كبرى” أبطالها بنوك إماراتية ورجل الأعمال الهندي “بي آر شيتي” الذي حصل من هذه البنوك على نحو 6.6 مليارات دولار، وسط حديث عن واحدة من أكبر عمليات الاحتيال في التاريخ .

وبلغت ديون مجموعة “إن إم سي للرعاية الصحية” التي أسسها رجل الأعمال الهندي ومقرها الإمارات للبنوك الإماراتية 6.6 مليارات دولار، وفق ما أفصحت عنه لبورصة لندن المدرجة بها، مؤخراً.

وتسببت الفضيحة المالية في هزة اقتصادية مرعبة لأبوظبي بعد أعلنت بنوك إماراتية كبرى منها بنك الإمارات دبي الوطني وبنك دبي الإسلامي، انكشافا بملايين الدولارات على شركة إن إم سي لإدارة المستشفيات بمئات الملايين من الدولارات.

وقال بنك أبو ظبي التجاري إنه تقدم في 2 أبريل الجاري بطلب للمحكمة العليا في بريطانيا للسماح بتعيين حارس قضائي على إن إم سي، مشيراً إلى أن انكشافه على إن إم سي يبلغ نحو 981 مليون دولار.

وفي السياق، كشفت مجلة “أريبيان بزنس”، التي تصدر من دبي، عن أن الملياردير الهندي هرب من الإمارات إلى وطنه الهند، في الوقت الذي يواجه فيه خمس قضايا قانونية.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.