“شاهد” أسلحة الإمارات “غنائم” بيد قوات الوفاق بعد دك قاعدة الوطية على رأس حفتر وميليشياته

0

أحكمت قوات حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا سيطرتها على قاعدة “الوطية” بعد هزيمة ثقيلة لميليشيات الجنرال الليبي المتمرد والمدعوم من الإمارات خليفة حفتر جنوب غرب طرابلس، عقب الإعلان عن عملية عسكرية لتحريرها صباح اليوم بعد أيام من محاصرتها، بحسب وكالة “الأناضول التركية.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو مصوّرة لعملية اقتحام القاعدة العسكرية التي كانت تحت سيطرة حفتر، وتوثيق عملية “التطهير” التي قام بها عناصر الوفاق ضد قوات حفتر.

أقرأ أيضاً: في الربع الأول من العام الحالي .. بنك أبوظبي يتعرض لضربة كبيرة

ويظهر من مقطع الفيديو الأول الذي رصدته “وطن” حديث أحد العناصر من قوات جيش حكومة الوفاق الليبية، وتصوير صور وعربات جيش حفتر المدحور من القاعدة، وهي محترقة ومفحمة بالكامل بفعل ضربات قوات الحكومة الليبية.

فيما أظهر مقطع فيديو آخر، غنائم قوات حكومة الوفاق الليبية لسيارات دفع رباعي ومدافع ثقيلة مضادة للطيران، خلال عملية تحريرهم لقاعدة الوطية، من نهار اليوم الثلاثاء، ويوثق المقطع فرحة عناصر الجيش الليبي وتكبيرهم، بعد انتصارهم على قوات حفتر وتحرير القاعدة منهم وغنم مقتنياتهم وعتادهم وعرباتهم.

وبحسب ما نقلت ” الأناضول” عن مصدر عسكري ليبي، فإن عملية السيطرة على القاعدة كانت سهلة لأن القوة الموجودة داخلها قليلة، وأغلبها انسحبت منها خاصة بعد الضربات الجوية التي تلقتها خلال  الأيام الماضية.

وأوضح المصدر للوكالة التركية بأنه سبق عملية التحرير للقاعدة، عملية تمهيد نيراني موسّع، حيث شن سلاح الجو الليبي عدة غارات على القاعدة خلال الأيام القليلة الماضية.

ويشار إلى أنه في نهاية أبريل الماضي، قال الناطق باسم قوات حكومة الوفاق الليبية “محمد قنونو” بأن الوطية هي أخطر القواعد العسكرية التي يستخدمها “المتمردون” في عدوانهم على العاصمة طرابلس، وأن الدول الداعمة لحفتر عملت على أن تكون القاعدة قاعدة إماراتية، على غرار قاعدة الخادم بالمرج “شرق”.

وأضاف “قنونو” حينها أن معظم الطائرات النفاثة والمسيرة أقلعت في بداية العدوان على طرابلس، من هذه القاعدة، التي تحولت لغرفة عمليات رئيسية غربية لحفتر، بعد تحرير مدينة غربان جنوب العاصمة، لذلك كان تعطيل القاعدة من أولويات الحكومة الليبية.

وتقع على مسافة 140 كيلو متراً جنوبي غرب طرابلس، وهي آخر تمركز عسكري هام تملكه قوات الجنرال المنقلب خليفة حفتر، في المنطقة الممتدة من غرب طرابلس إلى الحدود التونسية، وكانت تشكل تهديداً كبيراً للحكومة الليبية، وبالأخص على مدن الساحل الغربي.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.