“شاهد” إعلامية عُمانية تفضح مركزاً تجارياً في السلطنة مديره وافد .. وتطالب بالتدّخل

13

كشفت الإعلامية العُمانية ندى البلوشي عن استغلال أحد المراكز التجارية في السلطنة وقيامهم بتغيير أسعار أحد المُنتجات، مُطالبةً بمُحاسبتهم.

وظهرت البلوشي في فيديو رصدته “وطن”، وهي تقف أمام المركز وتروي ما حدث معها من استغلال قائلة: “أردت أن أشتري مُحضرة طعام مكتوب عليها أن سعرها 80 ريال، وحين وصلت المُحاسب أخبرني أن سعرها 99 ريال”.

وحين استفسرت البلوشي عن اختلاف السعر بين ما هو مكتوب، ولدى المُحاسب، أخبرها أن سعره تغير وأن هذا هو السعر الجديد، ولم يتسن لهم تغييره بعد.

وطلبت “هند” أن تتحدث مع المدير، فوجدته غاضباً أيضاً ومُصراً على السعر الجديد.

وقالت: “المدير وافد وليس عُماني، وأخبرني أن هذا هو السعر فإن أردتيه اشتريه، وإلا ضعيه مكانه، ولكنني لم أشتره طبعاً”.

ووجهت البلوشي رسالة إلىجمعية حماية المُستهلك قائلة: “أتمنى أحد من حماية المُستهلك يسمعني حتى يتم معاقبتهم”.

وختمت: “زين يسووا فيهم عملية الاحلال، ما نبغى وافدين، خلاص يكفي”.

وكانت حكومة سلطنة عمان اتخذت قرارًا بشأن والأجانب المتواجدين في وظائف تابعة للشركات الحكومية على أراضيها.

وأفادت وكالة الأنباء العمانية، بأن وزارة المالية أبلغت الشركات التابعة للدولة، بضرورة إحلال المواطنين محل العمال الأجانب، في إطار جهود تطوير القوى العاملة الوطنية، وضمن سياسة توطين تستهدف زيادة أعداد الوظائف المتاحة للعمانيين وتحسين جودتها.

بداية الشرارة كان إحصاء حكومي أجرته الجهات المختصة في سلطنة عمان عن الوافدين داخل الدولة، والذي تسبب في صدمة للمواطنيين العُمانيين الذين لم يتوقعوا ما جاء فيه.

حيث أفاد المركز الوطني للإحصاء والمعلومات في سلطنة عمان بأن الوافدين شكلوا ما نسبته 41.7% من إجمالي عدد سكان السلطنة بنهاية الربع الأول من العام الجاري 2020، وبلغ عددُهم مليونا و936 ألفا و830 نسمة، مقارنة بنسبة 42.5% نهاية العام الماضي 2019؛ حيث بَلَغ عددهم مليونين و30 ألف وافد، الأمر الذي لم يكن يتوقعه المواطنيين حيث اقترب عدد الوافدين من نصف سكان السلطنة.

قد يعجبك ايضا
  1. Dias يقول

    ترحيل تايم يجب ترحيل ما يقارب مليون وافد فورا
    ويجب اخضاع اداره المراكز التجاريه من مدراء ومشرفين للمواطنين العمانيين فقط

  2. Dias يقول

    ترحيل تايم يجب ترحيل ما يقارب مليون وافد فورا
    ويجب اخضاع اداره المراكز التجاريه من مدراء ومشرفين للمواطنين العمانيين فقط

    يعيش السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان

  3. الملامة يقول

    وهل هاذا الخبر يستحق للنشر 😄
    خبر محلي عادي تم نشره داخليا لتصحيح الأوضاع وتسليط الضؤ على شأن داخلي.. ماعلاقتكم بمثل هاذا الخبر هل افلستم من الأخبار 😁

  4. Mohammedfadhil يقول

    هذا محل واحد وما أدراك بباقي المحلات،،، ولا تعتقد أن الوافد أو الأجنبي يعمل بشرف ،،

  5. ‫طبيب ومعلومة‬‎ يقول

    هى البلوشى وامثالها افتكروا بس الان ان فيه وافدين بيشتغلوا البلد ونموها وحضارتها قامت على اكتافهم.. عار ثم عار انتى وامثالك

  6. عربية يقول

    قمة العنصرية، تقول وافد؟؟ 🙄،الا تعلمون بأن الانفتاح على العالم الخارجي أساسه التنوع الثقافي، واختلاف الأجناس والألوان واللغات مجرد شكليات وضعتموها لتغذية احقاد أنفسكم المريضة. مادمنا خير أمة أخرجت للناس فما الفرق بين وافد ومحلي 😔آه يا أمة ضحكت من جهلها الأمم. شعوب مغلقة، شيطانها اكبر منها 👹. والله لأنكم تتقصون أسباب الفرقة والشتات. عربية مسلمة.

  7. هزاب يقول

    خخخخخخ1 بالمناسبة الاعلامية حصلت على وسام من الحاكم الهالك يعد اعصار جونو ! وما قادرة تشتري سلعة فرقيتها 19 ريال ! فكيف هو حال المواطن الفقير ؟ هذا الكلام ليس للشماته ولكن لوصف واقع الحال؟ الوافد وخاصة الهندي سيد أسيادكم ! وما عليكم من كلام الحكومة في النهاية سيسرح المسقطي العماني الفقير فقط ! الهندي وضعيتهم قوية واسألوا العماني عن كيمجي! وبعدين بالذمة هي كم عدد المراكز التجارية في مسقط وعمان؟ وايش الفرص المتاحة للعاطلين عن العمل؟ وكمعلومة أرقى المراكز التجارية يملكها إماراتيين وقطريين وكويتيين ! مسقط وعمان قصة مهزلة لا تنتهي!

  8. عماني غيور يقول

    اتمنى والله من كل قلبي يتم ترحيل العماله الوافده والله تعبنا لين متى جالسين على رؤوسنا المواطن العماني عنده كفاءت يقدر ينميها ويقدر يدير في موقع من المؤسسات والشركات.

  9. Hooti Qatar يقول

    استغلال احدى المراكز التجارية، وتغيير أسعار احد المنتجات. الله كريم

  10. Hooti Qatar يقول

    كل محلات نفس شي

  11. سليم فستق يقول

    ابجي علي البمبره وابچی علي التینه.. وابچی علي من ذبح گلبی بسچیینه

  12. human يقول

    سيتم ترحيل الوافدين والعمانيين أيضا من عمان لا تستعجلوا أمر الله

  13. حر يقول

    طالما هالعقول الغبية موجودة سوف يسخطكم الله ويزيدكم ذل فوق ذل .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.