زوارق فاخرة وفيلا ومنتجع سياحي.. “شاهد” الأقمار الصناعية تكشف مكان مجنون كوريا الشمالية كيم جونغ أون

0

نقلت وكالة (رويترز) للأنباء، عن خبراء في الأقمار الصناعية قولهم، إن صوراً تم رصدها أظهرت تحركات زوارق فاخرة يستخدمها كيم جونغ أون وحاشيته في الآونة الأخيرة قرب وونسان.

وحسب الخبراء، فإن ذلك يمثل دلائل جديدة على وجوده في هذا المنتجع الساحلي، خاصة وبعد أن كثرت التكهنات الأخيرة حول حالته الصحية ومكان وجوده بعد غيابه غير المسبوق عن احتفالات البلاد في 15 أبريل، بذكرى مولد جده كيم إيل سونج مؤسس البلاد.

وأمس الثلاثاء، قال موقع “إن.كيه برو” الذي يتابع ، إن صور الأقمار الصناعية التجارية تظهر أن زوارق يستخدمها كيم كثيرا تحركت بشكل يوحي بأنه ربما يكون هو وحاشيته في منطقة وونسان.

وجاء ذلك في أعقاب تقرير بثه مشروع (38 نورث) الذي يتابع كوريا الشمالية ومقره الولايات المتحدة، وجاء فيه أن الصور تبين توقف ما يعتقد أنه قطار كيم الخاص في محطة مخصصة لاستخدامه في الفيلا الموجودة في وونسان.

هذا وقال مسؤولين في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، إن احتمال وجوده هناك منطقي ربما لتجنب التعرض لفيروس كورونا المستجد، وأعربوا عن تشككهم في تقارير إعلامية عن إصابته بمرض خطير.

وشدد المسؤولون، على أن صحة كيم ومكان وجوده من الأسرار التي تبذل السلطات جهدا كبيرا لحمايتها ومن الصعب الحصول على معلومات موثوق بها في كوريا الشمالية.

وكانت آخر مرة ذكرت فيها وسائل الإعلام الرسمية شيئا عن مكان كيم في 11 أبريل الجاري عندما ترأس اجتماعا، لكن تقارير شبه يومية تُنشر عن قيامه بإرسال خطابات ورسائل ودبلوماسية لزعماء آخرين.

وقال مايكل مادن الخبير في شؤون القيادة في كوريا الشمالية بمركز ستيمسون في الولايات المتحدة إن فيلا وونسان “من بيوته (كيم) المفضلة”. وسبق أن قال مادن إن علاقة كيم بوونسان تشبه علاقة الرئيس الأمريكي بمنتجع مار الاجو في فلوريدا.

وفي وقت سابق، أكد مسؤول في كوريا الجنوبية أن زعيم جارتها الشمالية، كيم جونغ أون، لا يزال حيًا وبصحة جيدة.

شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية نقلت، عن أحد مستشاري الرئيس الكوري الجنوبي قوله: “موقف حكومتنا ثابت وهو أن كيم جونغ أون حي وبصحة جيدة”.

وأشار المسؤول الكوري الجنوبي إلى أن “كيم يقيم في ضاحية وونسان” بكوريا الشمالية منذ 13 الشهر الجاري، مضيفا: “لم نكتشف أي تحركات مريبة حتى الآن”.

الشبكة الأمريكية نقلت أيضا عن مسؤولين استخباراتيين أمريكيين قولهم، إنه “ليست هناك حتى الآن تحركات عسكرية غير عادية في كوريا الشمالية لتوحي بحدوث أمر ما.

هذا وأفاد موقع “أن كي” الكوري الجنوبي، أن كيم لا يزال يتعافى من عملية جراحية بالقلب أجريت في 12 الشهر الجاري، نتيجة “السمنة الزائدة والتدخين بشراهة”، مضيفًا أن “الزعيم الكوري يقيم في فيلا في مقاطعة هيانجسان بكوريا الشمالية”.

ويأتي ذلك، بعد أن أثار الاختفاء الغامض للزعيم الكوري الشمالي، المثير للجدل، الكثير من التساؤلات، قبل أن تؤكد العديد من التقارير الصحفية الصينية والأمريكية، بأن الرجل دخل للعناية المركزة بسبب مضاعفات صحية.

وقالت مجلة “شوكان جينداي” اليابانية، إن سبب دخول كيم يونغ أون في الغيبوبة، هو خضوعه لعملية على مستوى القلب، تلتها تعقيدات أخرى، زادت من احتمال تعرضه لمضاعفات خطيرة.

وأكدت المجلة، أن الطبيب المرافق للرئيس الكوري، والمتخصص في أمراض الجهاز التنفسي، هو من تكفل بهذه العملية، ويرجح أن يكون ارتباكه الكبير هو سبب المضاعفات التي رافقت العملية الجراحية التي خضع لها كيم.

كيم، كان قد سقط مغشياً عليه، وهو يضع يديه على قلبه، عندما كان يقوم بزيارة إلى إحدى المدن الريفية الكورية الشمالية، قبل أن يكشف التشخيص تعرضه لأزمة قلبية، وينقله طبيبه على وجه السرعة إلى أقرب مستشفى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.