أغلق المساجد ومنع التراويح وهذا ما فعله.. الملك سلمان يستضيف بطولة ألعاب إلكترونية لمكافحة كورونا

1

أثار استضافة ، بطولة “لاعبون بلا حدود”، المخصصة لألعاب الموبايل أول أيام شهر رمضان المبارك، جدلاً واسعاً في الشارع السعودي، خاصة أن تلك البطولة جاءت برعاية الملك سلمان شخصياً، في محاولة من القائمين عليها لمكافحة على ما يبدو.

وكان الملك سلمان بن عبدالعزيز أمر برفع الحظر الجزئي وتخفيف ساعات منع التجوال المفروضة كإجراء احترازي لمواجهة فيروس كورونا الجديد أو ما يُعرف باسم “كوفيد-19″، فيما أبقى على اغلاق المساجد ومنع صلاة التراويح.

وتنظم البطولة برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز وإشراف الاتحاد السعودي للرياضة الإلكترونية والذهنية، وتستمر حتى السابع من يونيو/حزيران المقبل.

ويبلغ مجموع الجوائز 10 ملايين دولار يعود ريعها كاملاً لصالح المؤسسات الخيرية العالمية المعتمدة ضمن الجهود الدولية للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وتستمر البطولة أسبوعاً تجري المنافسة خلالها بين عشاق الألعاب الإلكترونية من مختلف أنحاء العالم ويستعرضون مهاراتهم في منافسات الأفراد والفرق مقابل الفوز بهدايا وجوائز متنوعة تبلغ قيمتها أكثر من 20 ألف دولار.

وتليها بعد ذلك سلسلة من البطولات المجتمعية الأخرى تتضمن منافسات الماراثون التي تشمل ألعاباً شهيرة مثل “فيفا20″ و”فورتنايت” و”كلاش رويال”، في حين تشمل منافسات لعبة الأسبوع ألعاباً شهيرة مثل “أوفر واتش” و”آبيكس ليجيندز”.

وتخطى عدد المسجلين ضمن البطولات المجتمعية حاجز الـ4000 مشترك بعد يوم واحد من الإعلان، حيث سيتنافسون على مدار 7 أسابيع في مختلف الألعاب.

من جهته، أكد الأمير فيصل بن بندر بن سلطان رئيس الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية والذهنية، أن إقامة هذه البطولة جاء في ظل الدعم والاهتمام الكبيرين اللذين توليهما حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين للرياضة بمختلف أنواعها، إضافة إلى الاهتمام والمتابعة المستمرين من قبل وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية.

وأوضح بن سلطان، أن هذا الحدث يعزز من مكانة المملكة كدولة رائدة في العمل الإنساني والخيري ومجال الرياضات الإلكترونية.

وأضاف: “نحن سعداء بهذا التفاعل الذي يعكس جماهيرية الرياضة الإلكترونية في وطننا الحبيب الذي يضم ملايين اللاعبين وأفضل أبطال العالم في مختلف الألعاب، ونسعى من خلال البطولة إلى توحيد جهود جميع اللاعبين وعشاق الرياضة الإلكترونية في مواجهة انتشار وباء فيروس كورونا الجائح”.

من جانبه، نوّه تركي الفوزان الرئيس التنفيذي للاتحاد السعودي للرياضة الإلكترونية والذهنية ومدير البطولة، بأن الرياضة الإلكترونية أصبحت رياضة واعدة وفي نمو مستمر.

وتابع: ” أمر رائع أن نشاهد هذا العدد من اللاعبين وهم يتحدون بهذه السرعة من أجل دعم مكافحة انتشار فيروس (COVID-19)، بالإضافة إلى تنوع الأفراد الذين قاموا بالتسجيل حتى هذه اللحظة، ما يؤكد أن بطولة (لاعبون بلا حدود – من السعودية) متاحة للجميع”.

يذكر أن السعودية أغلقت المساجد وأعلنت حظر التجول ومنعت الصلاة بالحرمين خلال شهر رمضان إلا ضمن ضوابط وشروط محددة وذلك ضمن إجراءات منع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفي آخر إحصائية، أعلنت السعودية تسجيل 1197 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و9 حالات وفاة جديدة جراء هذا المرض، أمس السبت.

وأعلن المتحدث باسم الصحة السعودية تسجيل 1197 إصابة جديدة بالفيروس، ليبلغ إجمالي عدد الحالات المسجلة في البلاد 16 ألفا و299 إصابة.

وأشار المتحدث باسم الوزارة في السعودية أن المملكة سجلت 9 حالات وفاة جديدة مرتبطة بالجائحة، ليصل مجموع حالات الوفاة المسجلة والمتعلقة بكورونا إلى 136.

وأعلنت الصحة السعودية تسجيل 166 حالة تعافي من المرض، ليبلغ إجمالي عدد حالات الشفاء في البلاد 2215 حالة منذ بدء تفشي الفيروس.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سنة صوم غبن.. اللهم اني صائَم يقول

    على فكرة ترى هالكورونا والتعصب والاتفاقيات والتحالفات والحظر بس على واحد فقط لوحده في العالم كله..
    قاعدين يتفلسفوون ومسوين فيها ذكاء خارنق منتهي النظير من كبر الشقوق وبول العبيد..
    واذا منت عامل كناس وخادم عندهم تاكل من فتات بول رضاعتهم للعبيد والمصارعين او من العصابة تراك ممنوع تطلع.. بلوك.. محظور.. كورونا..
    حتى شف الغباء عند اعلان حالات الوفاة لدى متحدثهم المتحدث الرسمي بوزارة الصحة 6 اشخاص يومياً مانسبته 25% سعوديين و75% اجانب.. يعني لاحظ النسبة كأنها نسبة، موية صرف.. ولاحظ بعد يمكن يجيك اجنبي فيه نسبة سعودي كذا كم بالمية.. وسعودي بعد فيه نسبة اجنبي كم بالمية لإنها بالنسبة ماهي بالعدد..
    ياخي متخلفين لعن الله ابوهم اولاد زنى خدج ومسوين عصابات على المسلمين هم ومجتعلتهم العالميين ومسوين فيها ورق وتابعيات وطبنقة على بالهم دولة.. بعد مارضعو للعبند والمصارعين وبالو في داخل مناحرهم قامو يتأمرون ويحظرون وكورونا وكورونا وطقعة ومدري ايش ..
    يلعن ام الحالة صدق..

    وعلى فكرة ترى اول يومين في رمضان الحظر من 3 العصر الى 6 صباحاً والمطاعم محظورة من 3 فجراً الى 3 مساءً.. يعني الواحد متى يصوم ومتى يتسحر ومتى يروح يجيبله اكل من المطاعم.. يعني ماحد يصوم..او ياكل غير اذا حصلله عيش فاتر..
    ومن اللي اصلاً يقدر يصوم عند ذالوجيه .. الكريهة.. الغثة.. والله ماكذب اللي عرفها قبل 1441سنة.. وععععع والطراش والله..
    مسون زحمة اذكياء.. وخفيفين دم.. وحلوين.. بس ضيقين لاتفكر ولايطرالك..بس بول وذروع العبند والمصارعين الذروع الكبيرة بس فقط لاغير والباقين يمكن ماحد يدري وبعدين انت وش دخلك.. يامتخلف هذي حظارة.. وارب الله مايدرون بعض الناس الشريرين..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.