على خطى يوسف زيدان.. كاتب أردني يثير الجدل ويدعو بشكل مبطن للإفطار في رمضان وترك الصلاة

2

تسبب الكاتب الأردني المثير للجدل نصير العمري في موجة غضب واسعة بين متابعيه، بعد قوله إن الصلاة والصيام والدعاء لا تقود إلى صلاح المجتمع الأمر الذي فسره نشطاء على أنه دعوة مبطنة أو غير مباشرة منه للإفطار في رمضان وترك الصلاة.

وكتب “العمري” في تغريدة له بتويتر على حسابه الرسمي رصدتها (وطن) ما نصه:”لماذا نكذب على الأطفال: نقول لهم ان الصلاة والصيام والدعاء تقود الى صلاح المجتمع.”

وتابع محاولا تبرير رأيه الشاذ المخالف لتعاليم الإسلام:”يا ترى كم ركعة يصلي الياباني والسويدي وكم يوم يصوم ويدعو ويستغفر؟ الإجابة؛ صفر ومع ذلك نعيش نحن العرب في جهنم وهو يعيش في الجنة. لماذا لا نتوقف عن الكذب على فلذات أكبادنا؟”

لتقابل تغريدة العمري بهجوم واسع وانتقاد حاد من قبل متابعيه الذين اعتبروه كلام علماني ينطوي على خبيئة سوء، وهاجمه أحد النشطاء بقوله:”يعني الفوضى الأخلاقية التي تعيشها دول الغرب والبهيمية والعلاقات الجنسية تعجبك فيهم فقط لأنهم يحترمون قانون المرور نفسهم الذي تتكلم عنهم من شردوا العالم في حروب لابد أن أذكرك بها حرب الثلاثون سنة بين المذاهب المسيحية والحرب البروسية الفرنسية”

وتابع:”الحربين العالميتين التي قضت على 55مليون ما فعلته في العراق وتفعله الآن كارثة وفضيحة سجن أبو غريب  لكن جلد الذات والطعن في الدين هو ديدنكم كما قال ابن خلدون رحمه الله المغلوب مولع بتقليد الغالب فإلى الله المشتكى”

وكتب ناشط آخر:”لا يقول هذا الكلام من يعرف صلاح المجتمع المسلم ولا يقوله من يعرف الجنة وجهنم، اسفاً على حرف الدال الذي تحمله”

بينما صفعته “هناء”:”نحن لا نعيش في المدينه الفاضله هناك ناس جيدون وناس سيءون لاتعمم ومن قال لك ان اليابان لايوجد بها مشاكل الدين يهذب التفس والاستغفار يرجع الانسان الى ربه لاتريد ان تستغفر مع نفسك لا اكراه في الدين باينه وصريحه “

وكتب رابع:”انت تفهم الاسلام صلاة وصيام فقط ، الاسلام منهج حياة ، الاسلام اخلاق وقيم ، ادرس الاسلام وبعدها تقدم بنظريتك الفالحة.”

يشار إلى أنه قبل ايام وفي آخر صيحاته المثيرة للجدل، دعا الكاتب والأديب المصري يوسف زيدان المشايخ والفقهاء إلى الجلوس في منازلهم وعدم الحديث عن المبارك لحين انتهاء وباء .

وقال زيدان، في تصريحاتٍ أثارت جدلاً واسعاً خلال لقاءٍ ضمن برنامج “التاسعة” مع الإعلامي المصري وائل الأبراشي: “أطباء الأمة العربية الإسلامية النوابغ قالوا بتجنب الصوم والجماع في زمن الوباء”.

وأضاف زيدان: “الحضارة الإنسانية تقوم على التراكم وليس الانتكاس، نحن نناقش البديهيات”، معتبراً أن دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف لا دخل لهما بالحديث عن زيادة المناعة في الصيام.

وتابع زيدان: “لا يوجد شيء اسمه مؤسسة دينية، مفيش حاجة اسمها مؤسسة دينية في الإسلام، ولا يوجد ذكر للمؤسسة الدينية في القرآن”.

وأكمل: “في زمن الوباء لن اسأل الفقيه، بل اسأل الطبيب هل أصوم أم لا، على الشيوخ الجلوس في بيوتهم عشان الدنيا ما تضيعش”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتطاول فيها زيدان على الإسلام وتعاليمه. وكان “زيدان” اتهم صلاح الدين الأيوبي بأنه من “أحقر شخصيات التاريخ”.حسب وصفه

كما صرح في وقت سابق أنه لا وجود للمسجد الأقصى المبارك بالمدينة المقدسة وأنه موجود بالطائف، الأمر الذي دفع لتقديم الشكر له.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابوعمر يقول

    …..وهل سيقبــل هذا البغل المسن (نصير العمري)أن يركبه أمثاله كما يركب البغـــل أتــانتــه…أعزكم الله…

  2. كفى يقول

    كفى يا جوز كفى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.