“شاهد” لبناني يحمل طفله الرضيع ينفجر بالبكاء أمام الشرطة ويُبكي مواطنيه في فيديو مأساوي

0

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان بمقطع فيديو، يوثق انفجار مواطن لبناني متأزم بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة التي يمر بها، في ظل حالة حظر التجول والطوارئ لمحاربة وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.

ويصوّر مقطع الفيديو الذي رصدته “وطن”، جلوس المواطن في وسط الشارع وعلى يده طفله الرضيع، ويصرخ مستنجداً بأنه لا يوجد في بيته شيء يأكله لا هو ولا عائلته.

حيث قال ما نصّه: “بدي حليب لابني، بدي آكل، انا جوعان، انا ما معي شيء، كلكم روحوا على بيتي شوفوا شو في بقلبه”.

وتابع المواطن الذي بُحّ صوته من شدة القهر: “ما ببرء حدا، مما ببرء حداً، كلكم روحوا على بيتي، الدولة والبلدية، وكل العالم تروح على بيتي”.

وأثار مقطع الفيديو حفيظة العديد من النشطاء والمتفاعلين عبر مواقع التواصل، الذين طالبوا بضرورة العمل الجاد والفوري على إيجاد إسعاف لعشرات الآلاف من العائلات والأسر اللبنانية التي تعيش ظروفاً إنسانية في غاية السوء بالتزامن مع حالة وباء كورونا، و إيقاف العمل عن مئات الآلاف من المواطنين اللبنانيين.

ونشرت الناشطة اللبنانية “عليا عوادة” مقطع الفيديو في تغريدة لها عبر تويتر، وعلّقت قائلة: “الله يلعنكن شو عملتوا بالشعب ولا واحد فيكن عنده ضمير يا حرامية وفاسدين ومجرمين”.

وتابعت الناشطة اللبنانية في تغريدتها: “الناس ما رح يهمها كورونا، ورح تنزل وما تطلع من الشارع”. وأضافت: “نصنا مات من الجوع والناص الثاني يا دوب قادر يطعمي ولاده”. وواصلت: “حكمتوا البلد ثلاثين سنة وسرقتوه، وجايين الآن تدعّوا العفة”.

فيما علّقت المغردة “سلوى” على مقطع الفيديو قائلة: “قتلوا المئات بالحرب، حكموا 30 سنة، بالسلم قضوا على مفهوم الدولة”.

وتابعت: ” وعملوا كونتونات وصار عندهم عقارات ومليارات بالمصارف حول العالم وورثوا أولادهم السلطة والمصاي، وبعد في ناس عند كل استحقاق بتدافع عنهم”.

وكتبت مغردة أخرى: “جوعان ما بتعني بس بدو يأكل، بتعني انه تعبان ومقهور ويئسان وما حدا عم يطلع فيه أو يقلوا بساعدك”.

يُشار إلى ان لبنان سجل حتى اللحظة وبحسب آخر بيان صادر عن وزارة الصحة اللبنانية ٦٧٢ حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، كما تسبب الفيروس بوفاة ٢١ شخصاً في كافة محافظات لبنان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More