جريمة مرعبة تهزّ لبنان .. ابن عاقّ يقتل أمه وشقيقته ويصيب الأخرى بعد قتل والده قبل عام!

0

هزّت مروعة بلدة جديتا في البقاع، شرقي لبنان، الجمعة، بعدما أطلق شابٌ عشريني النار على والدته وشقيقتيه، ما أدى إلى مقتل الأم وإحدى الشقيقتين وإصابة الأخرى بطلقٍ ناريّ في الرأس نقلت إثرها إلى مستشفى شتورا البقاعي للمعالجة ووصفت حالتها بالحرجة.

وتمكّنت دورية من مديرية المخابرات في بلدة جديتا من توقيف القاتل وقد ضُبط بحوزته مسدس حربي مجهز بكاتمٍ للصوت، وبوشر التحقيق مع الموقوف بإشراف القضاء المختص، وذلك بحسب بيان صادر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه.

وأكدت مصادر أمنية لبنانية، متابعة للقضية، أنّه خلال التحقيقات تبيّن أن الشاب قتل والده أيضاً العام الماضي بسلاح حربيّ وجعل الجريمة تبدو وكأنها عملية انتحار نظراً لظروف اجتماعية ومعيشية.

وقال مختار بلدة شتورا، فادي صوما، إن الشاب يعيش مع عائلته منذ أعوام في جديتا وهو من سكّانها، وكان قد عُثِرَ العام الماضي في إبريل/نيسان 2019 على والده جثة هامدة في جرود البلدة وبجانبه سلاح حربي، ورجحت فرضيات كثيرة يومها بشأن وفاته الغامضة.

ويقول عدد من أهالي البلدة، إن أسباب الجريمة عائلية، والوالدة لم تكن على وفاق مع ابنها، كما توفي زوجها ووالد الشاب العام الماضي وتعددت الروايات يومها، منها الانتحار، بيد أنّ تقرير الطبيب الشرعي استبعدَ هذا الاحتمال ورجح فرضية وفاته من جراء جريمة قتل لكن التحقيق لم يستكمل بناء على رغبة العائلة. من هنا يربط الأهالي بين الجريمتين.

ويروي هؤلاء أنّ الشاب حاول قتل والدته وشقيقتيه، بيد أنّ أخته الثانية نجت بأعجوبة، وتمكنت من الهرب وعندما كانت تركض بعيداً من المنزل إلى الطريق العام صادفها أحد المارة من سكان جديتا وأخبرته بالجريمة التي حصلت وطلبت منه نقلها إلى المستشفى.

وفي السياق، حاول شقيقها اللحاق بها لإتمام جريمته لكنّ العناصر العسكرية ألقت القبض عليه على مقربة من مستشفى شتورا حيث تصارع شقيقته الموت، وقال مصدر طبي في المستشفى إنّ وضع الشابة دقيق ولا تزال حياتها في خطر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.