بعد أن تخطى حاجز الاصابات بكورونا الألف.. وافد “مستهتر” بسلطنة عمان يتسبب في “كارثة” وهذا ما حدث

0

تسبب أحد الوافدين في سلطنة عمان بكارثة لاستهتاره وعدم التزامه بتعليمات وزارة الصحة، ما تسبب في إصابته بفيروس المستجد ونقله لآخرين.

وفي التفاصيل ذكر حساب “عُمان تواجه كورونا” الرسمي على تويتر، أن الوافد الذي يعمل خياطا نقل العدوي لتسعة أشخاص من المخالطين له من أهله وجيرانه.

وأكد الحساب أن الجهات المختصة قامت بحجر الأشخاص المخالطين له على الفور.

وأهاب الحساب بالجميع عدم الخروج من البيت إلا للضرورة القصوى لمنع انتشار الفيروس.

أقرأ أيضاً: كورونا ورب ضارة نافعة.. سلطنة عُمان تودع منتجات الإمارات وتبدأ الاستيراد من هذه الدولة بتكلفة أقل

هذا وأصدرت المحكمة الابتدائية بسلطنة عمان، الخميس، عدة أحكام ضد عدد من المتهمين بمخالفة قرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا “كوفيد19″، وأخرى بحق ناشري الشائعات، وإرسال رسائل مخالفة للنظام العام.

وأوضح “الإدعاء العام” عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر” تفاصيل هذه المخالفات وهي كالآتي:

– التحريض عبر مقطعٍ صوتي على عدم تنفيذ قرارات الجهات المعنية باتخاذ التدابير الوقائية لمكافحة جائحة كورونا، فكان عقابه السجن سنة (يُنفذ منها شهر)، والغرامة ألف ريال، ومصادرة الهاتف، قضت بها المحكمة الابتدائية بصور.

– نشر تغريدات ومقاطع صوتية تُحرِّض وتُثير الرأي العام على قرارات الجهات المُختصة بمكافحة فيروس كورونا المُستجد، فقضت المحكمة بسجن كل منهم سنة (ينفذ منها شهر) والغرامة ألف ريال، ومصادرة هواتفهم.

– أصدرت المحكمة الابتدائية بصور حُكماً بالغرامة ثلاثمائة ريال على مُتهم؛ لإثارته الذُعر بين زملائه في العمل؛ إذ توجه لجهة عمله مُرتدياً كمامة وقفازات، وزعم – كذِباً- أنه خالط شخص مُصاب وأن الجهات الصحية طلبت منه الالتزام بالحجر المنزلي.

– جراء استهتارهما نالا عقوبة السجن شهر (يُنفذ الأول نصفها، ويوقف تنفيذها عن الحدث)، والغرامة 1000ر.ع، ومصادرة الهاتف، حيث قضت المحكمة بهذه العقوبة على شابين، قام أحدهما بالعطس في عملات نقدية، ثم سلّمها لعامل المطعم، مع ترديدهما تهكماً (كورونا كورونا)، فيما قام الآخر بتصوير ذلك ونشره.

ويأتي هذا بالتزامن مع إعلان وزارة الصحة العمانية عن تسجيل (109 ) حالة إصابة جديدة بمرض فيروس كورونا.

وبذلك يصبح العدد الكلّي للحالات المسجلة في السلطنة (1019) وعدد الوفيات أربع (4) حالات.

وأكدت الوزارة أن (176) حالة قد تماثلت للشفاء.

وأهابت الوزارة بالجميع التقيد التام بإجراءات العزل الصحي في غرفة منفصلة ودورة مياه منفصلة وأن تتم خدمة الخاضع للعزل من خارج الغرفة حسب الارشادات.

كما أهابت بجميع المواطنين والمقيمين المداومة على تنظيف اليدين بالماء والصابون وتجنب لمس الوجه والأنف والفم والعينين واتباع العادات الصحية عند العطس والسعال والتقيد التام بتعليمات التباعد الاجتماعي والجسدي الصادرة عن اللجنة العليا ووزارة الصحة وعدم الخروج من المنازل إلّا للضرورة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.