السيسي لا مشكلة عنده لو حصد كورونا نصف الشعب.. الصحة العالمية تكشف عن كارثة بشأن وفيات مصر

1

يبدو أن نظام عبدالفتاح في مصر مشغول بقمع المعارضة والتمكين لنظامه الوحشي وغير مبال بتفشي كورونا بين مواطنيه، حيث فجرت منظمة الصحة العالمية، اليوم، الاثنين، مفاجأة خطيرة وكشفت عن كارثة بشأن وفيات مصر جراء الفيروس القاتل.

ممثل منظمة الصحة العالمية في القاهرة، جون جبور، قال إن 30% من وفيات كورونا بمصر سُجلت قبل وصول الحالات إلى مستشفيات العزل، وإن 13% من الإصابات بكورونا من أفراد القطاع الطبي.

وأضاف جبور خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الإثنين في العاصمة المصرية القاهرة، إن الدولة عليها مسؤولية لحماية الأطقم الطبية التي تتعامل مع مرضى .

هذا ويبدو أن الأمور في مصر قد خرجت عن السيطرة حيث تمكن فيروس كورونا من ضرب “خط الدفاع الأول” وهم الأطباء وطواقم التمريض، وظهر بعدد كبير من المستشفيات بسبب إهمال نظام السيسي وتقاعسه عن تنفيذ ما طلبه الأطباء منذ بداية الأزمة.

وفي هذا السياق أعلنت مصادر طبية في مستشفى بالعاصمة المصرية القاهرة قبل أيام اكتشاف 22 إصابة بـ”كورونا” بين طاقمه الطبي، مشتكية من أن التعتيم على الإصابة الأولى كان سببا في تفشي الإصابة داخل المستشفى.

وتخص هذه الواقعة “مستشفى الزيتون التخصصي” في حي الأميرية، وتعد السابعة من نوعها خلال أيام، وتمثل استمرارا لمسلسل الإهمال والتعتيم الذي أدى إلى انتشار الفيروس بين أعضاء الطواقم الطبية في عدة مستشفيات في مصر، وأدى إلى إغلاق عدد منها.

ووفق ما نقلته صحيفة “الشروق” المصرية فإن إصابات مستشفى الزيتون التخصصي ظهرت على دفعتين؛ الأولى ضمت 10، والثانية شملت 12، وجميعهم من الأطباء والتمريض والكيميائيين.

من جانبه قال ممثل منظمة الصحة، إن أهم إجراء وقائي من فيروس كورونا هو غسل اليدين، موضحًا أن سوء استخدام أدوات الوقاية ربما يؤدي إلى الإصابة بكورونا وفيروسات أخرى.

وأكد أنه لا يوجد أي إثبات علمي حتى الآن أن ارتفاع درجة الحرارة سيوقف انتشار فيروس كورونا، لافتًا إلى أن منظمة الصحة العالمية لم تعتمد علاجًا لفيروس كورونا بعد، وتابع “نعمل على مدار الساعة للوصول إليه”.

وقال جبور “لا نستطيع تحديد وقت الوصول إلى لقاح لعلاج فيروس كورونا، لكن كثيرا من دول العالم تقوم بإجراء تجارب سريرية للوصول إلى علاج للفيروس ونحن نتابع ذلك”.

وأشار إلى ضرورة أن تأخذ الدولة إجراءات صارمة وسريعة لمواجهة كورونا، مؤكدًا أن الجميع سيتحمل عواقب انتشار الفيروس، وناشد الجميع بتطبيق إجراءات الوقاية من كورونا والبقاء في المنازل.

وتكررت حالات إصابات الأطباء في مصر بسبب إهمال النظام في الفترة الأخيرة في عدة مستشفيات مصرية، من ضمنها مستشفى صدر دكرنس بمحافظة الدقهلية (شمال)؛ حيث أصيب 17 من أفراد كادرها الطبي بـ”كورونا”؛ ليتقرر  إغلاق المستشفى الخميس من أجل التعقيم ونقل المصابين إلى مستشفى للحجر.

وجاء هذا التطور بعد أيام قليلة من كارثة اكتشاف إصابة أكثر من 17 من الطاقم الطبي لمعهد الأورام بالقاهرة بالفيروس؛ ما تسبب في إغلاقه وإخضاعه للتعقيم، في واقعة أثارت غضبا شعبيا، بسبب التعتيم الذي مارسته إدارة المعهد حول الأمر، مما تسبب في زيادة الإصابات، ودفع جامعة القاهرة –المالكة للمعهد– إلى فتح تحقيق.

أيضا حدث الأمر ذاته في مستشفى الشروق بمنطقة الهرم في الجيزة المتاخمة للقاهرة، ومستشفيي “دار الشفاء” و”طوسون” في محافظة الإسكندرية (شمال) ومستشفى الحميات بمحافظة بني سويف (وسط)، وفق وسائل إعلام محلية.

هذا وأعلن عن تسجيل 2065 حالة إصابة بفيروس كورونا في مصر، أمس، بينها 159 وفاة و447 حالة تعافت، لافتًا إلى أن القاهرة تعاملت بجدية مع وباء كورونا منذ البداية.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. فيلسوف من ألمانية يقول

    يحصدون مازرعوه بأيديهم,اليس شعب الذي صفق للمجرم السيسي تسلم ايديك ياريس ههه, الآن يحصدون مازرعه قبل خمسة سنوات
    دائما تجدون ظالمين يحبون ظالم فلهذا يضرب الله بعضهم بالبعض,,,

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.