“2000” حالة وفاة في أمريكا خلال 24 ساعة.. “شاهد” إنشاء مقبرة جماعية في جزيرة بنيويورك لدفن ضحايا كورونا

0

أظهرت مقطع نشرته وسائل إعلام أمريكية، تم تصويره عن طريق طائرة مسيّرة حفر خندق كبير لدفن الجثث في جزيرة هارت التابعة لولاية نيويورك، حيث يرجح مسؤولو الولاية أن يتم دفن جثامين قتلى فيروس كورونا من الولاية فيها بسبب الأعداد الكبيرة للوفيات.

ويظهر الفيديو، سجناء يعملون على تجهيز مقبرة كبيرة، حيث بدأ واضحاً وجود عدد منهم وهم يقفون بجانب عدد من التوابيت المُدكسة لجثامين متوفين، حيث تم التقاطه قبل عدة أيام.

وجزيرة هارت هي أحد أكثر الأماكن المتوقعة أن يتم دفن جثامين قتلى فيروس كورونا الذين قضوا نحبهم في ولاية نيويورك، وذلك بعدما أثار عضو مجلس نيويورك البلدي مارك ليفين، ردود فعل غاضبة عندما تحدث عن نيته حفر مقابر لدفن ضحايا كورونا في الحدائق العامة بالولاية.

لكن ليفين عاد وأكد، أنه بعد الاستشارات مع مجلس الدولة تقرر عدم دفن الجثث في الحدائق، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على دفن الجثث في جزيرة هارت لو دعت الضرورة إلى ذلك بدلاً من دفنهم في الحدائق.

أقرأ أيضاً: مفتي تونس يصدر فتوى عاجلة: تجوز صلاة الجنازة على ضحايا كورونا بشخص واحد وهذا ما يجب عليكم فعله…

وكانت جزيرة هارت قد استُخدمت لدفن آلاف جثث الموتى من ولاية نيويورك في العام 1918 عندما تفشى وباء الإنفلونزا الإسبانية، وفقاً لما ذكرته صحيفة Daily Mail البريطانية.

وتتصدر نيويورك قائمة الولايات الأكثر تأثراً بالفيروس في عموم الولايات المتحدة، وفي مشهد لم يتوقع سكان ولاية نيويورك الأمريكية رؤيته، تنتشر في أرجاء المدينة مقطورات البرادات لحفظ جثامين الموتى جراء فيروس كورونا، وبذلك بسبب الضغط الكبير على ثلاجات الموتى الموجودة في الولاية، الأمر الذي أثار صدمة لدى الرئيس دونالد ترامب وللسكان.

ويبدو أن ولاية نيويورك ستلجأ أكثر إلى هذه المشارح المؤقتة، إذ قال مكتب الفاحصين الطبيين في المدينة إنه سيتم تشغيل مشرحة مؤقتة كما فعلت الولاية بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، كما أن الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ سترسل 85 شاحنة مبردة لمساعدة الولاية على احتواء الأزمة.

وحسب مجلة The Time فإن القانون المتبع بولاية نيويورك، يقضي بنشر المشرحات المؤقتة في المدينة عندما يتجاوز عدد القتلى 200 يومياً، وهو عدد لا تستطيع المستشفيات استيعابه ويثقل من مهمتها في حفظ الجثث بطريقة آمنة.

وسجلت الولايات المتحدة الأمريكية، حوالي 2000 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، خلال الـ24 ساعة المنقضية.

وأظهرت البيانات أنّ الوباء حصد في الولايات المتّحدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة أرواح 1939 مصاباً بالفيروس؛ ليصل بذلك العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى 12.722 حالة من أصل حوالى 400 إصابة.

ويعتبر هذا الرقم هو أكبر عدد قد حدث خلال يوم واحد منذ تفشي الفيروس بالبلاد، وكان الرقم القياسي السابق، هو 1344 وفاة، وفقا لما وثقته بيانات الجامعة في 4 أبريل/نيسان الجاري.

ويشمل إجمالي الحالات جميع الولايات الخمسين، ومنطقة كولومبيا والأقاليم الأمريكية الأخرى، إضافة لجميع الحالات التي أُعيدت إلى البلاد.

وحتى مساء الثلاثاء، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و419 ألفا، توفي منهم أكثر من 81 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 301 ألف، بحسب موقع “Worldometer”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.