طرد طلاب الكويت من فنادق الأردن بتحريض قطري.. كذبة حمد المزروعي الجديدة لضرب علاقة الثلاثي التي تغيظ الإمارات

0

عاد المغرد الإماراتي البذيء حمد المزروعي لبث الفتنة بين الحكومات والشعوب مجددا عبر أكاذيبه ومزاعمه المعهودة، مستغلا أزمة الطلبة الكويتيين في فنادق العاصمة الأردنية عُمان تزامنا مع تفشي .

“المزروعي” نشر مقطعا مصورا على حسابه بتويتر وفق ما رصدته (وطن) تم بثه قبل أيام لأزمة الطلبة الكويتيين في الأردن الذين طالبهم ممثل سفارتهم بعمان بمغادرة الفنادق والعودة لسكنهم الخاص دون أي تدخل من حكومة الأردن، ويزعم أنه تم طرد الطلبة من الفندق بينا المشكلة برمتها كويتية من الألف للياء.

ولم يكتف المغرد البذيء المقرب من ابن زايد بهذا الأمر، بل أقحم قطر بالأمر محاولا ضرب علاقة الثلاثي (قطر ـ الكويت ـ الأردن) التي باتت قوية جدا وتغيظ بشدة.

وكتب معلقا على المقطع:”طرد طلاب الكويت من فندق الفورمنت عمان بسبب اعتداء الطلبة على موظفي الفندق مع العلم ان الفندق استثمار قطري”

والحقيقة أنه قبل أيام ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت بوسم “#طلبة_الاردن” والذي ندد فيه كويتيون بما قالوا إنه تصرف غير لائق من سفارة الكويت والمكتب الثقافي الكويتي في الأردن، بحق الطلبة الكويتيين هناك.

وبث ناشطون عبر الوسم الذي ظهر بقائمة الوسوم الأكثر تداولا بالكويت على تويتر، مقاطع مصورة التقطها الطلبة الكويتيون بهواتفهم الجوالة من داخل الفندق الذي خصصته لهم السفارة بعمان بسبب تفشي فيروس كورونا، أظهرتهم وهم يعبرون عن استيائهم وغضبهم الشديد من طلب المحلق الثقافي الكويتي منهم مغادرة الفندق والعودة لسكنهم الخاص في ظل هذه الظروف الصعبة.

وشرح الطلاب الكويتيون في بيان أصدروه وانتشر على مواقع التواصل مشكلتهم بالقول إن وزير الخارجية الشيخ أحمد ناصر الصباح يقوم بعمله على أمل وجه انطلاقا من رغبة امير الكويت ولكن ما يحدث حاليا لطلبة الأردن من تعامل من الملحق الثقافي لا يمت لما تقوم به الكويت من المواقف البطولية بصلة، حسب وصفهم.

ولفت البيان إلى أنه بعد ترك الأغلبية من الطلبة والطالبات الكويتيين مع عائلاتهم في إربد الموبوءة والمعزولة وإحلاء البعض ووضعهم في فنادق وتوفير الوجبات لعدة أيام يتم الان إبلاغهم في تويتر على صفحة الملحق الثقافي في عمان بالإخلاء لسلامتهم والعودة لمساكنهم الخاصة.

وتساءل الطلاب مستنكرين:”كيف يحدث هذا وهو بالأصل تهديد لسلامتهم وتعريض حياتهم للخطر عند نزولهم للشارع ومواجهة هذا الوباء الخطر وسريع الانتشار بعد أن كانوا بمأمن في الفنادق، مضيفين أنه عند اتصال العديد من الطلبة الطالبات بالملحق الثقافي وإبلاغه عن عدم توفر السكن لهم في عمان حيث أنهم من طلبة إربد يتم الرد عليهم “سوف نوفر لكم سيارة عن طريق السفارة للبحث عن سكن في عمان، الأمر الذي استنكروه متسائلين:”كيف لطالب وطالبة يبحثون في دولة محظور فيها التجول عن سكن”

ويكمل الطلبة في بيانهم :وإذا تم إخطار الملحق بهذا الأمر يرد بجملته التي اشتهرت بين الطلبة والطالبات هناك “دبر نفسك” “.

وفي نهاية بيانهم طالب مجموعة الطلاب الكويتيين بالآتي:

ـ عدم إخلاء الطلبة والطالبات من الفنادق.

ـ إجلاء طلبة محافظة إربد الموبوءة ووضعهم بفنادق عمان حفاظا على سلامتهم.

ـ إجلاء الطلبة المتبقين للفنادق حسب الأولوية بسبب النقص الشديد بالمواد الغذائية في جميع المحافظات.

وتفاعل العديد من النشطاء الكويتيين مع الطلبة هناك مطالبين السلطات بالتدخل لحل المشكلة، فيما شكك آخرون برواية الطلاب فضلا عن تبرئ طلاب معهم من البيان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.