على رأسهم وزير الداخلية عبدالعزيز بن سعود.. تفاصيل جديدة تكشف أن الأمراء الاربعة ما زالوا قيد الاعتقال

0

كشف حساب “العهد الجديد”، الشهير بتسريباته الاعلامية من داخل الديوان الملكي السعودي، عن أن الأمراء المعتقلين في سجون ابن سلمان ما زالوا قيد الاعتقال ولم يفرج عنهم.

وقال “العهد الجديد” في تغريدة رصدتها “وطن”،..” لا يزال أربعة من الأمراء الذين اعتقلهم ابن سلمان مؤخراً قيد الاعتقال حتى اللحظة، وهم: ( أحمد بن عبدالعزيز، ، عبدالعزيز بن سعود، نايف بن أحمد).

وأضاف الحساب الشهير بتسريباته أن الصور التي نشرتها وكالة الانباء الرسمية “واس”، عن زيارات تفقدية قام بها وزير الداخلية فهي صور ملتقطة في وقت سابق (قديمة) وبُثت على اعتبار أنها حديثة “.!

واشعلت “واس” مواقع التواصل الاجتماعي بصور نشرتها، للأمير عبدالعزيز بن سعود وزير الداخلية، في مركز لحرس الحدود، محاولة تكذيب أنباء اعتقاله.

وأرفقت الوكالة الصور بتغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر جاء فيها: ”سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود يقف على سير العمل في مركز حرس الحدود في الخريبة التابع لقطاع ضباء في منطقة تبوك“.

وكشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الامريكية، مطلع مارس/ آذار الماضي، عن تنفيذ السلطات السعودية حملة اعتقالات لأمراء من العائلة الحاكمة، على رأسهم الأمير “أحمد بن عبدالعزيز”، الشقيق الأصغر للملك “سلمان”، وابن أخيه “محمد بن نايف بن عبدالعزيز”، ولي العهد السابق، وآخرون.

وأوضحت أن سبب الاعتقال هو “خيانة الوطن”، وهو ما لم يصدر بحقه تعليق فوري من جانب السلطات السعودية.

واعتبر مراقبون أن الأميرين “بن نايف” و”بن عبدالعزيز” قد يكون خطوة استباقية لإدارة المخاطر التي تحول دون تسلم “بن سلمان” العرش خلفا لأبيه؛ لأنهما بديلان محتملان لتولي الحكم في المملكة.

وخلال اليومين الماضيين، شنت السلطات في المملكة حملة اعتقالات جديدة طالت هذه المرة ناشطين إعلاميين على خلفية قيامهم بالتعبير عن آرائهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت مصادر سعودية، كشفت تفاصيل ما يدور خلف الكواليس من صراع خفي على السلطة في المملكة، مشيرة إلى أن كافة التقارير التي تحدثت عن إصدار الملك سلمان بن عبدالعزيز، عفواً ملكياً عن الأمراء المعتقلين من عائلته على خلفية ما (قيل) إنها محاولة انقلابية على رأس السلطة.

ونقل المغرد القطري الشهير “بوغانم” عن المصادر التي قال عنها “خاصة”، قولها ان جميع التقارير التي تفيد بأن الامير احمد بن عبدالعزيز آل سعود رجع الى قصره بعد الاعتقال غير صحيحه نهائيا، لافتاً كذلك إلى أن ما يتردد عن عفو أصدره الملك سلمان (غير صحيح).

وقالت المصادر الخاصة إن وهو شقيق الملك سلمان الأصغر والذي اعتقله ولي العهد مؤخراً برفقة عدد من أمراء آل سعود على رأسهم الامير محمد بن نايف ولي العهد السابق، رفض رفضاً تاماً حتى هذه اللحظة العودة إلى قصره.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.