“شاحنة تبريد ورافعة”.. “شاهد” لحظة نقل جثث وفيات فيروس كورونا في أحد مستشفيات نيويورك

1

أظهر مقطع فيديو، تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، لقطات مخيفة لجثث عدد من الأشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وحسب الفيديو، الذي رصدته “وطن”، فإن الفيديو جرى تصوريه قرب في منطقة فورت غرين بمدينة ، وهي المنطقة الأكثر تضرراً بالمرض.

أقرأ أيضاً: “العربية” تفجر أزمة دبلوماسية.. “شاهد” التقرير الذي بثته القناة السعودية…

ويظهر الفيديو حالة من الذعر الكبير، وعدداً من الجثث التي يجري تحمليها على متن شاحنة تبريد وبواسطة جرافة صغيرة.

وقال مصور الفيديو: “هذا حقيقي، هذا مستشفى بروكلين، إنهم يضعون الجثث في شاحنات تبريد، هذه ليست مزحة، ما تشاهده قد يجعلك تأخذ الأمر على محمل الجد”.

وفي ذات السياق، وصل أمس الاثنين، إلى مدينة نيويورك مستشفى متحرك على سفينة تابعة للبحرية الأميركية، يحتوي على 1000 سرير، للمساعدة في تخفيف أزمة التي تجتاح مستشفيات المدينة.

وسيتم استخدام سفينة (يو إس إن إس كومفورت)، التي تم إرسالها إلى مدينة نيويورك بعد 11 سبتمبر، لعلاج المرضى غير المصابين بالفيروس، على أن تتفرغ مستشفيات المدينة لعلاج الأشخاص الذين يعانون من مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا.

وبالإضافة إلى 1000 سرير، تحتوي (كومفورت) على 12 غرفة عمليات يمكن تشغيلها خلال 24 ساعة.

إلى جانب ذلك، أقيم مستشفى ميداني في حديقة في مدينة نيويورك بهدف مواجهة التدفق المتوقع للمصابين بفيروس كورونا المستجدّ، حيث تم اختيار الحديقة لقربها من أحد مستشفيات مجموعة “ماونت سيناي” في حي إيست هارلم.

وقال منسق فريق العمل الدكتور إيلويت تينبيني “نأمل أن نتمكن من تشغيل (المستشفى) في غضون 48 ساعة وأن نكون مستعدين لاستقبال المرضى”، مشيرا إلى أن سعة المستشفى ستبلغ 68 سريرا.

وسجلت مدينة نيويورك أكبر عدد وفيات في الولايات المتحدة، حيث بلغ عدد الوفيات 1228، فيما جهزت السلطات المحلية مشارح مؤقتة وشاحنات تبريد استعداداً لارتفاع الوفيات بفيروس كورونا.

وسجلت الولايات المتحدة أكبر عدد من الإصابات المؤكدة في العالم في بلد واحد، وهو عدد من المرجح أن يرتفع مع زيادة الفحوصات الطبية لفيروس كورونا.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. ضربة سياسية واقتصادية يقول

    هذولا عندهم ايدز وسرطانات وامراض مزمنه وانعدام مناعة وكبار في السن واهم من ذلك السموم والضربات الكيماوية والبيلوجية ضد البعض طبعاً راحو ضحية السياسات الاقتصادية المستجدة مثلهم مثل غيرهم من الشعوب المقتولة والمنهوبة والمسلوبة..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.