الأقسام: الهدهد

فيديو مؤسف ومشاهد بشعة.. السعودية ترد على قصف الرياض بمجزرة في صفوف الخيول اليمنية الأصيلة

سادت مواقع التواصل الاجتماعي موجة غضب واسعة عقب تداول صورا ومقاطع مصورة أظهرت مجزرة لعدد من الخيول عربية أصيلة، جراء استهداف المقاتلات السعودية اسطبلات الخيول في الكلية الحربية اليمنية بالعاصمة صنعاء، ردا على قصف الحوثيين للرياض.

وكانت رويترز نقلت عن شهود قولهم إن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن نفذ عدة ضربات جوية يوم الإثنين على العاصمة صنعاء قالت وسائل إعلام إنها أسفرت عن مقتل عشرات الخيول في كلية عسكرية.

وعلى خلاف الواقع زعم التحالف أن العملية تهدف إلى تدمير أهداف عسكرية مشروعة تشمل “القوة الباليستية التي تهدد حياة المدنيين”.

وعبر ناشطون عن غضبهم الشديد لهذا المشهد الغير الإنساني حيث قتلت العديد من الخيول وغرقت في دمائها جراء القصف، فضلا عن إصابة أعداد أخرى منها إصابات بالغة.

وكتب “فيصل مدهش” مهاجما التحالف السعودي:”بأي ذنب قتلت هذه الخيول العربية اليمنية الأصيلة، التي قتل منها  الطيران السعودي اليوم 70 خيل وجرح 30 آخرين.”

وتابع:”هل الخوف جعل آل سعود يتخيلون الخيول صواريخ باليستية، أم حقدهم على الشعب اليمني وكل ما له علاقة بالتاريخ والحضارة اليمنية العربية الأصيلة من دفعهم لذلك.”

ونقلت رويترز عن سكان إن عددا من المواقع الحساسة تعرض للقصف بما في ذلك مجمع قصر الرئاسة وكلية عسكرية وقاعدة جوية بالقرب من مطار صنعاء وسُمع دوي انفجارات في أنحاء متفرقة من المدينة.

ولا تتعرض صنعاء للقصف إلا فيما ندر منذ سبتمبر/ أيلول عندما بدأت السعودية محادثات غير مباشرة مع الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة وأغلب مناطق الشمال.

ورحب الطرفان المتحاربان كذلك بدعوة أطلقتها الأمم المتحدة يوم الخميس لهدنة فورية من أجل مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، لكن القتال احتدم في محافظتي الجوف ومأرب منذ الشهر الماضي مع استئناف التحالف غاراته الجوية على عدة مدن وقرى.

وأنهى التصعيد الأخير فترة هدوء دامت أكثر من ثلاثة أشهر في الحرب المستمرة منذ خمس سنوات، وعزز الهدوء فرص السلام بعد أن خفضت السعودية بدرجة كبيرة ضرباتها الجوية على اليمن وأوقف الحوثيون هجماتهم بالصواريخ والطائرات المسيرة على المملكة.

وفي سياق متصل، استنكر رئيس الاتحاد اليمني للفروسية صدام ناصر آل راشد، في تصريح لوسائل إعلام يمينة، “الجريمة البشعة بحق الخيل المعقود في نواصيها الخير حتى تقوم الساعة”.

واعتبر آل راشد أن هذه المجزرة تكشف عن “ضعف العدو الذي وصل إلى درجة الانتقام لهزائمه في الميدان بجرائم بشعة بحق الأبرياء من البشر والحيوانات”، لافتاً إلى أن “التحالف سبق أن استهدف الخيول في محافظة الحديدة”.

ورجح ارتفاع حصيلة ضحايا القصف “لوجود أعداد كبيرة من الخيول تحت الأنقاض وإصابة بعضها بجروح بالغة”.

وحمل آل راشد  الأمم المتحدة المسؤولية عن تلك الجريمة، مذكراً بأن “الاتحاد سبق أن أعطى الأمم المتحدة جميع الإحداثيات الجوية عن مكان إسطبلات الخيول بناء على طلبها”.

استعرض التعليقات

  • حسبنا الله ونعم الوكيل ايش ذنب الخيول ياعدوان آل سعود الخيل قد كرمها الله في كتابه الكريم حين قال:

    وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ
    (صدق الله العظيم ) وانتم جايين تقاتلون من أكرمه الله حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم ترقبوا غضب الله عليكم انكم من الملعونيين إلى يوم الدين

  • هذا يسمى تحالف الشر موالي لأمريكا و اسرائيل لا يعرفون يفرقون بين المنشأت العسكريه وبين الحيوية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*