وزارة الصحة في سلطنة عمان تزف بشرى سارة بشأن كورونا وتناشدهم الالتزام “لتمر الأزمة على خير”

1

زفت وزارة الصحة في سلطنة عُمان بشرى سارة لمواطنيها، بإعلانها عن تماثل أول حالة حرجة ضمن المصابين بفيروس كورونا المستجد للشفاء وخروجه من المستشفى بما يدعو للتفاؤل ودخول مرحلة انحسار المرض.

وبحسب ما نشرته وزارة الصحة العُمانية على صفحتها الرسمية بتويتر أكد مصدر بالمستشفى السلطاني تعافي أولى الحالات الحرجة المصابة بفيروس كورونا كوفيد۱۹.

وأوضح المصدر وفق ما رصدته (وطن) أن الحالة كانت قد أدخلت العناية المركزة لمريض يبلغ من العمر ۲۸ عاما، وقد غادر المذكور المستشفى السلطاني وهو بحالة جيدة.

وتابع بيان وزارة الصحة العمانية مناشدا العمانيين الالتزام بتوجيهات الدولة للخروج من الأزمة على خير:”إذ تشكر وزارة الصحة الطواقم الطبية بالمستشفى السلطاني وجميع مؤسساتها الصحية والمؤسسات الأخرى في السلطنة علي الجهود الكبيرة المبذولة للحد من انتشار (كوفيد-۱۹) وعلاج المصابين منهم، فإنها تدعو الجميع إلى استمرار اتباع النصائح والإرشادات والتباعد الاجتماعي وغيرها من التعليمات التي تم إقرارها من اللجنة العليا.”

هذا وبدأت السلطات العمانية بإجراءات حازمة للحد من انتشار فيروس كورونا؛ وذلك بمعاقبة من يخالفون التوجيهات الحكومية.

وكشف الادعاء العام في السلطنة، اليوم الاثنين، عن إصدار مذكرات بإلقاء القبض على 11 متهماً خالفوا إجراءات العزل المنزلي.

وأشار الادعاء إلى أنه كان قد تلقى 4 بلاغات حول وجود مخالفات لتعليمات اللجنة العليا مثل قيام التجمعات لغايات العزاء، وإقامة صلاة الجماعة، وممارسة مهن موقوفة، لافتاً إلى أنه “تم التعامل معها وضبط المتهمين وإيداع عدد منهم في العزل المؤسسي أو الحبس الاحتياطي”.

كما أصدر الادعاء العام حكماً بالسجن والغرامة 1000 ريال في قضية نشر شائعات تتعلق بمرض كورونا.

وذكرت وسائل إعلام عمانية أن السلطات الأمنية تمكنت من ضبط 9 أشخاص من ناشري الشائعات والتحقيق معهم وحبسهم احتياطياً.

وارتفع عدد المصابين بكورونا في عمان إلى 179 حالة، بعد اكتشاف 12 حالة جديدة، فيما تماثلت 29 للشفاء.

وبلغ عدد المصابين حول العالم حتى لحظة إعداد هذا الخبر (30مارس)، أكثر من 735 ألف شخص، في حين توفي نحو 35 ألفاً آخرين، وتعافى منهم أكثر من 156 ألف شخص.

قد يعجبك ايضا
  1. أمير الخليج يقول

    ربـنـا يـجـعـل كـذبــتـكـم الـسـودة فـي مـيـزان حـسـنـاتـنـا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.