الأقسام: الهدهد

هذا هو موقف سلطنة عمان من إطلاق صواريخ باليستية على السعودية

قالت إنها تتابع باهتمام بالغ تصاعد العمليات العسكرية في الجمهورية اليمنية وآخرها إطلاق صواريخ باليستية على أراضي المملكة العربية .

وأعربت السلطنة عن أسفها العميق لهذه التطورات.

وقال بيان لوزارة الخارجية العمانية إن السلطنة تأمل من الجميع العمل على التهدئة وتجنب التصعيد وإفساح المجال لاستكمال الجهود الأممية لوقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية في ، لأن ذلك هو السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار  في المنطقة.

والأحد، أعلن “الحوثيون”، في بيان نشرته قناة “المسيرة” الناطقة باسم الجماعة، تنفيذ “أكبر عملية عسكرية في العمق السعودي بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة، استهدفت عددا من الأهداف الحساسة في الرياض، وجازان، ونجران، وعسير”.

وذكرت الجماعة، أنه سيتم الكشف عن تفاصيل العملية العسكرية الواسعة والنوعية خلال الأيام المقبلة.

وجاء إعلان “الحوثيين” بعد ساعات من إعلان “”، في بيان، اعتراض صاروخين باليستيين أطلقتها الجماعة من اليمن وتدميرهما في سماء الرياض وجيزان (جنوب)، دون تسجيل خسائر بالأرواح.

والإثنين، أعلن “التحالف العربي”، إطلاق “عملية عسكرية نوعية”؛ لتدمير أهداف عسكرية تتبع لجماعة “الحوثيين”.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، قال التحالف، إن “العملية العسكرية تأتي لتحييد وتدمير التهديد البالستي والقدرات النوعية والتي تهدد حياة المدنيين”.

وأضاف أنه “اتخذ الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين من أي أضرار جانبية”.

استعرض التعليقات

  • ننتظر تعليقات المرتزقه أمثال هزاب و سوق الطويل - كريتر-عدن بما تنطق به ألسنتهم الذين يدافعون عن معزبينهم

  • انتظر أو انتظري يا بنت السلطنة! خخخخخخخ! كالعادة متعودة دايما بيانات مهلهلة ! خخخخخخجلسوا يتشاوروا ما يقارب 72 ساعة 3 أيام ! علشان هذا البيان! هاهاهاها مثل وفاة حاكمهم أعلنوا بعد 22 يوم ! خبر وفاته !

    • هزابوه حلوه ضحكتك اكيد معزبك نفس ضحكتك مرتزق يا بنت المصربه

  • هزابوه حلوه ضحكتك اكيد معزبك نفس ضحكتك مرتزق يا بنت المصربه

  • موقف السلطنة مثل موقف الهالك جحا عمان لا بيهش ولا بينش
    وسلطان الطرب الحالي بيصدق فيه المثل ... المكتوب مبين من عنوانه
    وتوته توته وخلصت الحدوته

  • يُخَاطِبني السَّفيهُ بِكُلِّ قُبْحٍ. فأكرهُ أن أكونَ له مجيبا. يزيدُ سفاهة ً فأزيدُ حلماً. كعودٍ زادهُ الإحراقُ طيبا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*