الفيديو حقيقي وليس مزحة.. نائب بوريس جونسون يجري كالأطفال في الشارع ويهرب من مقر الحكومة مذعورا

0

تفاعل ناشطون بمواقع التواصل على نطاق واسع مع مقطعا مصورا لاقى انتشارا كبيرا، وأظهر دومينيك كامينغز كبير مستشاري رئيس وزراء ، وهو يجري في الشارع كالأطفال ويهرب من مقر رئاسة الحكومة في لندن بعد علمه بإصابة جونسون بكورونا.

أقرأ أيضاً: كارثة.. فيروس كورونا يضرب سجن كبير في الجزائر وتفاصيل صادمة

“كامينغز” ظهر في المقطع المنشور وهو يهرب أمس من “داونينغ ستريت” حيث مقر الإقامة الرسمية لرئيس وزراء بريطانيا، وذلك بعد وقت قصير من إعلان جونسون إصابته بالفيروس المستجد الذي تحول لوباء عالمي.

الفيديو الذي وثقته كاميرات الصحافة البريطانية، انتشر بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، وأعاد آلاف الناشطين نشر المقطع، ويظهر فيه كامينغز مهرولًا خارج الباب ويجري في الشارع حاملًا حقيبة “ثقيلة” على كتفه دون أن يلتفت لأحد.

ووصفت وسائل إعلام بريطانية، الفيديو بالغريب والساخر، كما وصفت كامينغز بأنه شخصية مثيرة للجدل، وأن هو من كان وراء استراتيجية الحكومة الأولية في التعامل مع وباء كورونا.

وفي بادئ أزمة كورونا، طبقت بريطانيا نهجًا متواضعًا لا يتناسب مع أسوأ أزمة صحية يشهدها العالم منذ وباء الإنفلونزا الإسبانية في عام 1918، لكنها سرعان ما غيرت اتجاهها وفرضت قيودًا مشددة لاسيما في ظل توقعات بأن يحصد الوباء أرواح قرابة ربع مليون شخص في البلاد.

في السياق، أعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، أنه مصاب كذلك بكورونا، ويخضع للعزل حاليًا. وسجلت بريطانيا نحو 15 ألف حالة إصابة بالفيروس توفي منهم نحو 770.

وتظهر لقطات جوية شوارع العاصمة لندن شبه خاوية، وكان قصر بكنجهام قال إن الملكة إليزابيث لم تصاب بفيروس كورونا المستجد رغم إصابة رئيس الوزراء بوريس جونسون، وولى عهد بريطانيا الأمير تشارلز.

ونقلت شبكة “سى إن إن” الإخبارية الأمريكية عن قصر بكنجهام، الجمعة، تأكيده أن الملكة إليزابيث التقت فى 11 مارس الجارى برئيس الوزراء بوريس جونسون الذى ثبتت إصابته بفيروس كورونا، مضيفا أنها تتمتع بصحة جيدة، وقال متحدث باسم القصر “آخر لقاء بين الملكة ورئيس الوزراء كان فى 11 مارس، وهى تتبع كل النصائح الملائمة فيما يتعلق بسلامتها”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.