فيديو صادم وألفاظ خارجة.. كويتية تصف رجال الأمن بـ”الكلاب” وتسخر منهم أثناء حظر التجوال

0

سادت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت موجة غضب واسعة عقب تداول فيديو أظهر، سيدة كويتية تسب رجال الأمن وتطاول عليهم من سيارتها أثناء مرور دورية أمنية أمامها بوقت حظر التجوال.

وبحسب المقطع المتداول على نطاق واسع ما إن رأت السيدة دوريات الشرطة حتى تملكها الخوف ولم تخرج، وقامت بتوجيه عبارات مسيئة لرجال الأمن.

وقالت ما نصه وفق ما رصدته (وطن): “كنت بطلع، اشوا ما طلعت، والله العظيم الكلاب يفترون، يفرفرون في الشارع الله يخسهم، كله طايحين علي ما أقدر أسوي شي، شو هالبلوة هذه يا ربي”

فيما كشفت مصادر أن الجهات الأمنية بالكويت ألقت القبض عليها، وتبين أنها مواطنة كويتية من مواليد 1962 وتسجل بحقها قضية.

شاهد ايضاً: بعد إحراجها بسؤال عن نظافتها الشخصية.. “شاهد” هذا ما فعلته الدكتورة خلود في منزلها…

وتسبب المقطع في ردود فعل غاضبة من قبل النشطاء الذين شنوا عليها هجوما عنيفا، وكتب أحد النشطاء:”كيف تتقدم الأمم ومثل هذه العقول موجوده ..

الأزمة بينت أن في عقول محجوره عن الوعي و الإدراك  و تحتاج الى إعادة توعية و دورات مكثفه حتى يعرفوا معنى أهمية صحة الانسان وحب الوطن بالامتثال لقيادته الرشيدة.”

وكتب آخر:”للأسف شيء محزن. دوله بأكملها بجميع عناصر امنها وصحتها تسهر وتواصل لراحة ابناء شعبها. وفي النهاية تخرج لنا مثل هذه العينات الساقطه.”

وبعد الضجة الواسعة التي أحدثها المقطع وقبل القبض عليها خرجت السيدة الكويتية في مقطع آخر توضح أنها لم تكن تقصد دورية الشرطة، ولكنها تقصد سيارة أخرى عبرت قبل الدورية.

وقالت:”اعتذاري رسمي حق وزارة الداخلية، وحق الشعب الكويتي، يا اخوان أنا شفت سيارة مرت، أنا ترى ما أقصد سيارة الدورية، لا هذولا اخواني وأهلي وحبايبي، أنا عيب أغلط الغلط هذا، لا تفهموني غلط، أنا لما قلت قلت عن السيارة اللي مرت قبل الدورية، أنا ما أقصد الدورية، استحالة أغلط على دورية أو داخلية، أنا امرأة متفهمة وعارفة، ما غلط على أهلي وديرتي وشعبي، وسامحوني على الكلام اللي طلع”

ورفض ناشطون اعتذارها وطالبوا بضرورة محاسبتها على الإساءة لرجال الأمن الساهرين على أمن المواطن، مؤكدين أنها قالت هذا الكلام بالفيديو الثاني خوفا من العقوبة بعد انتشار مقطعها الأول.

هذا وانطلقت في الكويت، اليوم السبت، حملة شعبية خيرية لدعم الجهود الحكومية في مواجهة المستجد “كوفيد – 19”.

وتنظم الحملةَ التي دُشنت تحت عنوان “فزعة للكويت”، الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، بالتعاون مع 41 جمعية خيرية كويتية، وتستمر يوماً واحداً.

وبحسب ما أوردته وكالة الأنباء الكويتية، قال الناطق الإعلامي باسم الحملة، د. خالد الشطي، إن الحملة جاءت استجابة لنداء أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وتعبيراً عن تضامن كل فئات المجتمع في مكافحة الفيروس وما خلفه من آثار اقتصادية واجتماعية.

وأشار الشطي إلى أن “ذلك استدعى تلك الفزعة الوطنية لتوحيد جهود جميع الجمعيات الخيرية تحت مظلة وزارة الشؤون الاجتماعية”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.