اتصال ابن زايد بالسفاح بشار الأسد لم يكن لأجل سواد عيونه.. تفاصيل جديدة تكشف ما يجري خلف الكواليس!

0

كشف حساب إماراتي “شهير” بتسريباته الصحافية، معلومات مثيرة عن الاتصال الذي جرى بين محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، ورئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال حساب “بدون ظل” الذي يعرف نفسه أنه ضابطاً في جهاز الامن الاماراتي، في تغريدة رصدتها “وطن”، اتصال الشيخ محمد بن زايد بالرئيس السوري بشار الاسد، واعلانه تقديم مساعدة انسانيه لسوريا ،بهدف القضاء على فيروس كورونا جزء منه صحيح ، وهناك جزء اخر لم تعلن عنه وزارة الخارجية “.

وأوضح أن أبوظبي تقدمت بطلب عاجل لمجلس الامن لتخفيف العقوبات على ايران تحت عذر الموقف الانساني وانتشار كورونا “.

وأضاف الحساب الإماراتي :” وجاء هذا الطلب العاجل بسبب ايجابياته على الدولة، حيث سيعود التبادل التجاري بتدفقات مالية اكبر للخزينة في ظل انخفاض اسعار النفط، الامر الاخر رفع مستوى العلاقات الى ماكانت عليه سابقا “.

وفجر إعلان ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد مساء أمس الجمعة، عن إجرائه اتصالاً هاتفياً برئيس النظام السوري بشار الأسد ضجةً واسعةً بمواقع التواصل الاجتماعي.

ويعد الاتصال المعلن لبن زايد الأول من نوعه لمسؤول إماراتي أو عربي مع بشار الأسد منذ سنوات.

وقال “بن زايد” عبر “تويتر” : ” بحثت هاتفيًا مع الرئيس السوري بشار الأسد تداعيات انتشار فيروس كورونا، وأكدت له دعم دولة الإمارات ومساعدتها للشعب السوري الشقيق في هذه الظروف الاستثنائية.. التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار ، وسوريا العربية الشقيقة لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”.

ولطالما اتهمت المعارضة السورية أبو ظبي بدعم نظام بشار الأسد في الخفاء وإمداده بالأموال واحتضان عدد من أقاربه ورجال أعمال مقربين منه.

ومساء الأحد الماضي، أعلن النظام السوري تسجيل أول إصابة بالفيروس داخل البلاد، بينما أعلنت الإمارات الجمعة، تسجيل 72 إصابة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي في البلاد إلى 405، من ضمنهم وفاتان و50 حالة تماثلت للشفاء.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.