كورونا يبخر آمال عيال زايد وضربة في مقتل.. إصابة موظف بمعرض “إكسبو 2020 دبي” والرعب يسود

0

في ضربة جديدة للنظام الإماراتي ستبخر جميع الآمال التي كانت معقودة على معرض “إكسبو2020” وإنعاش الحالة الاقتصادية المتدهورة، أكد منظمو المعرض الذي من المقرر أن يبدأ في أكتوبر المقبل أن أحد الموظفين أصيب بفيروس كورونا وإنه تم اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع انتشاره.

ووفق ما نقلته وكالة “رويترز” أكد متحدث وجود حالة إصابة تعقيبا على خطاب أبلغ المتعاقدين بها وجاء فيه أن دبي “سيواصل العمل وتقديم كل خدمات الدعم الضرورية بما يسمح باستمرار أعمال الإنشاء في الموقع”.

أقرأ أيضاً: كورونا بدأ بحصد آل سعود.. إصابة 14 أميرا بارزا بكورونا والفيروس المرعب يهدد العائلة الحاكمة برمتها

وقال المتحدث “كل من يتواصلون أو يخالطون هذا الشخص ملتزمون ببروتوكولات هيئة الصحة بدبي بما في ذلك إجراءات الفحص والحجر والعزل الذاتي”.

وقال مصدر مطلع على الأمر إن الموظف المصاب يعمل في مكتب معرض إكسبو 2020 دبي.

وجاء في الخطاب المرسل إلى المتعاقدين مع المعرض الذي من المقرر أن يستمر لمدة ستة أشهر “بوسعنا تأكيد أن هذا العضو في الفريق لم يتواصل مع أي فرد من العاملين في إكسبو أو متعاقدين خارج مكاتب إكسبو الرئيسية خلال ساعات العمل على مدى الأسبوعين الماضيين”.

هذا وأعلنت وزارة الصحة الإماراتية، الأربعاء، تسجيل 85 إصابة جديدة بكورونا ليصل إجمالي الحالات بالبلاد إلى 333 حالة.

وأضافت الوزارة في بيانها اليومي حول كورونا، أن الحالات الجديدة بينها 7 مواطنين والبقية تعود لجنسيات مختلفة.

تقام معارض إكسبو الدولية كل خمس سنوات وتستمر لفترة أقصاها 6 أشهر حيث تستقطب ملايين الزوار

وقدر منظمو معرض إكسبو العام الماضي أنه سيجتذب 11 مليون زائر من الخارج. والمعرض حدث مهم في مجالات الثقافة والأعمال والتكنولوجيا وسيضم أجنحة من 192 دولة إلى جانب حفلات وفعاليات أخرى.

ودخلت بؤرة الخطر، حيث جاءت الأولى بين دول الخليج تسجيلاً للإصابات بالفيروس القاتل

وكانت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية العالمية، قالت في وقت سابق من الشهر الماضي، إن قطاع الضيافة في دبي هو الأكثر تعرضاً للمخاطر في منطقة الخليج، لافتة إلى أن دبي، التي استقبلت نحو مليون زائر صيني العام الماضي 2019، قد تصبح الأشد تأثراً من انتشار الفيروس.

ويزيد تضرر السياحة والطيران في الإمارات من مأزق القطاع العقاري، ووفق تقرير لوكالة ستاندرد آند بورز في نوفمبر الماضي، فإن من المستبعد أن يُحسن معرض إكسبو 2020 العالمي، المنتظر تنظيمه في دبي في أكتوبر المقبل، الظروف “القاسية” التي تمرّ بها سوق العقارات في الإمارة.

وأظهر رصد من خلال البيانات الرسمية الصادرة عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي، تهاوي الصفقات العقارية في دبي بنسبة 41 في المائة على أساس شهري، خلال يناير الماضي.

وبلغت القيمة الإجمالية لصفقات شراء ورهن عقارات دبي 16.7 مليار درهم (4.55 مليارات دولار) خلال يناير، مقابل 28.3 مليار درهم (7.7 مليارات دولار) في ديسمبر.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.