اللواءان المتوفيان حضرا اجتماعا مع السيسي.. كورونا يغلق الكلية الحربية ويعزل وحدات الجيش ووثيقة سرية تكشف المخفي

1

انتشرت موجة من القلق والخوف بين المواطنين في مصر، عقب الإعلان عن وفاة قادة بارزين بالجيش المصري ومقربين من السيسي بفيروس كورونا المستجد الذي انتشر في البلاد.

مغردون طالبوا السلطات بالشفافية في إعلان أعداد المصابين، بعد إعلان الجيش وفاة اثنين من كبار ضباطه متأثرين بالفيروس، بينما أكدت تسريبات عن تفشي المرض بين الضباط والمهندسين العاملين في العاصمة الإدارية الجديدة، كما تم تداول أسماء المتوفين في قوائم غير رسمية على مواقع التواصل خلال الأيام الماضية.

وأشارت عدة مصادر إلى خطر انتشار الفيروس بين قيادات الجيش ووصوله لقصر الحكم نفسه، خاصة وأن اللوائين المتوفيين بالفيروس اللواء أركان حرب شفيع عبد العليم داود، مدير إدارة المشروعات الكبرى بالقوات المسلحة، واللواء أركان حرب خالد شلتوت مدير إدارة المياه بالهيئة الهندسية، قد حضرا اجتماعا مع السيسي وعددا من قادة المجلس العسكري مؤخرا.

وأعلنت القوات المسلحة المصرية -اليوم الاثنين- وفاة اللواء أركان حرب شفيع عبد العليم داود، مدير إدارة المشروعات الكبرى بالقوات المسلحة، نتيجة إصابته بفيروس كورونا خلال اشتراكه في أعمال مكافحة انتشار الفيروس في البلاد.

وأصبح اللواء شفيع الضحية الثانية المعلنة للفيروس داخل صفوف الجيش، حيث سبق الإعلان أمس عن وفاة اللواء أركان حرب خالد شلتوت مدير إدارة المياه بالهيئة الهندسية.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية -مساء أمس الأحد- تسجيل 33 إصابة جديدة، ليرتفع عدد المصابين إلى 327 حالة، كما أعلنت عن أربع حالات وفاة جديدة، ليرتفع الوفيات إلى 14.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد أن الفيروس ظهر في 24 محافظة، من بين 27 هي محافظات البلاد.

إغلاق

هذا ونقل موقع “عربي بوست” عن مصادر متطابقة قولها إن طلاب الكلية الحربية في مصر يخضعون للحجر الصحي منذ 10 أيام بعد ظهور 5 حالات اشتباه لطلبة داخلها، فيما بدأت رئاسة أركان في اتخاذ إجراءات وقائية للحد من انتشار فيروس كورونا داخل المؤسسة العسكرية المصرية.

أحد أولياء أمور الطلبة المتواجدين داخل الكلية الحربية قال في تصريحات للموقع، إن القوات المسلحة فرضت حجراً صحياً على الكلية بشكل كامل بعد الاشتباه في وجود 5 حالات بدت عليهم أعراض فيروس كورونا، وهو ما أكده مصدر عسكري أيضاً.

وأضاف ولي أمر طالب الكلية الحربية أنه فور الاشتباه بتلك الحالات، تم نقل الطلاب مباشرة إلى مستشفى القبة العسكري لتوقيع الكشف عليهم والتأكد من إصابتهم بفيروس كورونا من عدمها.

ولم يتسن التوصل إلى نتيجة تحاليل الطلاب، غير أن المصدر أوضح أن إدارة الكلية الحربية ضربت حجراً صحياً، وتقرر عزل جميع الموجودين بها من طلاب وعاملين لمدة 14 يوماً للتأكد من خلو الكلية من الفيروس.

ووفقاً للمصدر، فإنه غير مسموح لأولياء الأمور زيارة أبنائهم، كما تقرر منع أي شخص بمن فيهم قيادات الكلية أنفسهم من مغادرة المبنى لحين انتهاء مدة الحجر -الذي تبقى منه 4 أيام- والتأكد من خلو الجميع من الفيروس.

عزل ذاتي داخل الجيش

وتتخذ القوات المسلحة المصرية إجراءات صارمة للحد من انتشار الوباء في صفوف القوات المسلحة، إذ قال مصدر عسكري بإحدى وحدات الجيش المصري لـ “عربي بوست” إنه قد تم إصدار تعليمات سرية للغاية من رئيس هيئة الأركان بالقوات المسلحة المصرية، لاتخاذ إجراءات للحد من انتشار كورونا داخل صفوف القوات المسلحة.

وأضاف المصدر الذي تحفَّظ على ذكر اسمه لحساسية منصبه، أن هذه الإجراءات تعني في مضمونها فرض العزل الذاتي على وحدات الجيش المصري.

وأشارت وثيقة مسربة من داخل الجيش إلى أن من بين هذه الإجراءات، إلغاء العمل بنظام المبيت اليومي اعتباراً من يوم السبت 21 مارس 2020، على أن يتم العمل بنظام الراحات الأسبوعية والإجازات الميدانية.

وتضمنت الإجراءات قيام الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية والإدارات، والمعاهد والكليات والمدارس العسكرية، ومراكز التدريب والأجهزة الخدمية والتعاونية والمستشفيات العسكرية، بتدبير أماكن المبيت والإعاشة للضباط بإمكانياتها الذاتية وبالتنسيق مع هيئة الإمداد والتموين للقوات المسلحة فيما يخص التعيينات.

قلق واسع

وزاد إعلان الجيش المصري عن وفيات في صفوفه بسبب كورونا، من قلق المصريين تجاه شفافية السلطات في الإعلان عن حقيقة انتشار الفيروس في البلاد.

وتساءل مغردون عن سر عدم الإعلان عن إصابة الضباط بالفيروس سابقا، والاكتفاء بالإعلان عند الوفاة فقط.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لاجتماع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع قادة القوات المسلحة، ويظهر فيها الضابطان خلال الاجتماع، لكن لم يصدر تأكيد رسمي بذلك حتى الآن.

وكان الناشط المعروف والضابط السابق بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة، خالد فريد سلام أكد أمس أن اللواء أركان حرب حسن عبد الشافي رئيس أركان الهيئة الهندسية، تم حجزه للاشتباه في إصابته بفيروس كورونا، وهو ليس من الأسماء المذكورة في الكشف المتداول.

وردني أيضا أن اللواء أركان حرب/حسن عبدالشافي رئيس أركان الهيئة الهندسية تم حجزه لاشتباه اصابته بفيروس كورونا (وإن كنت لم…

Posted by ‎خالد فريد سلام‎ on Sunday, March 22, 2020

وأوضح الضابط السابق -الذي كان أول من نشر معلومات عن إصابات كورونا داخل الجيش- أن هناك حالات شفاء بين المصابين، وأن أحد اللواءات خرج أمس الأحد بعد تمام شفائه.

 وانتقد رواد مواقع التواصل ما وصفوه بحالة التعتيم التي يفرضها الجيش على حقيقة أعداد المصابين بفيروس كورونا بين أفراده، خاصة أن هؤلاء القادة كانوا في اجتماعات متواصلة خلال الأيام الماضية.

وطالب البعض بالشفافية في التعامل مع هذه الأزمة العالمية والإعلان عن الإصابات على غرار دول عدة على رأسها الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا
  1. مومز يقول

    بلكي السيسي قتلهم مستغل قصة كورونا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.