“شاهد” عيد الام في زمن الكورونا.. احتفالات بـ”الكمامات والمعقمات” والمعايدة فقط عبر السوشيال ميديا

0

يحتفل العالم العربي، في هذا اليوم 21 من مارس من كل عام، بعيد الأم وهو احتفال سنوي يقام في تواريخ مختلفة في أنحاء مختلفة من العالم من أجل الامهات ولتكريمهن، ويكون الاحتفال بتقديم بطاقات المعايدة والزهور والهدايا للأمهات والزيارات.

ويعد الاحتفال بعيد الأم من الاحتفالات التي ظهرت في القرن العشرين، تكريما لدور الأمهات في تربية الأبناء وتأثيرهن في مجتمعاتهن.

ويختلف تاريخ الاحتفال بعيد الأم من دولة إلى أخرى، إذ يصادف الاحتفال بعيد الأم في العالم العربي 21 مارس/آذار من كل عام، إذ تعود فكرة الاحتفال بعيد الأم في الدول العربية إلى الصحفي المصري علي أمين، مؤسس صحيفة “أخبار اليوم” عام 1955.

عيد الأم في زمن ..

ويأتي عيد الأم في هذا العام بشكل مختلف، إذ فرض المستجد أو ما يعرف عالمياً بـ”كوفيد 19″، حجراً صحياً على سكان أغلب الدول العربية التي فرضت حظراً للتجول على سكانها خشية تفشي الفيروس القاتل بين المواطنين.

ولكن مع هذه المأساة، وجد العرب طريقة للتغلب على الفيروس والاحتفال بعيد الأم، إذ استعان البعض بـ”السوشيال ميديا”، للتعبير عن حبهم لأمهاتهم وتقديراً لدورهن في بناء المجتمع، حيث شهدت مواقع التواصل الكثير من التهاني للأمهات بعيدهن ولكن هذه المرة كانت التهاني بشكل فكاهي، استخدم المعلقين فيها (صور الكمامات الطبية والمعقمات).

ففي ، وجه عدد من النائبات الأمهات بالبرلمان مطالبات لأبنائهن بالتزام المنازل وعدم التوجه للمولات التجارية لشراء الهدايا، كما طالبتهم بالاكتفاء بالتواصل الإلكتروني، في حين أعلن النائب محمد أبو حامد تقديم دعم مالي باسم والدته في مستشفى حميات العباسية لصالح مصابي كورونا.

فيما أكدت النائبة دينا عبد العزيز، عضو مجلس النواب، أنها ستتقدم لوالدتها بهدية بجانب الهدية الأساسية لها تتمثل في علبة مطهرات وكمامة وجوانتى للوقاية حال استقبالها لضيوف في المنزل. كما قالت

وتصدرت العديد من الهاشتاجات باسم #عيد_الام موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إذ رصدت “وطن” العديد من التعليقات التي صاحبت الهاشتاج.

وأوصت دور وهيئات الإفتاء بالعالم بالابتعاد عن التجمعات أثناء شراء هدايا عيد الأم، وأوصت الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم من خلال تقرير المؤشر العالمي، بضرورة الاستباق وإصدار فتاوى تتلاءم مع الظروف والأحداث الراهنة، ومنها حكم التجمعات العائلية للاحتفال بعيد الأم في ظل انتشار فيروس كورونا، وحكم النزول للأسواق والمحال التجارية لشراء الهدايا مع انتشار هذا الوباء المميت، وحكم السفر والتنقل داخل الدولة من أجل تلك المناسبة.

وأكدت الأمانة أن إصدار فتاوى تتعلق بكل ما سبق تندرج تحت اسم (فتاوى الواقع)، لتساير الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها المؤسسات المعنية الساعية حثيثًا لانحسار الوباء، كما أن تلك الفتاوى لا تتعارض مع الأحكام التي تبيح الاحتفال بتلك المناسبة الاجتماعية، وستكون فتاوى مؤقتة تنتهى بانتهاء أزمة فيروس كورونا، داعين الله أن يصرفه عن كل البلاد والعباد.

جوجل يحتفل بعيد الأم..

واحتفل محرك البحث الأشهر في العالم جوجل، بعيد الأم الذى يوافق اليوم 21 مارس، حيث غير الواجهة الرئيسية برسوم متحركة لقرص عباد الشمس وحوله بذور.

بلاد الشام

كمعظم الدول العربية، يعرف “يوم الأم” عند الأردنيين واللبنانيين والسوريين والفلسطينيين بـ”عيد الأم”، فقد درجت العادة لديهم أن تجري الإشارة إلى يوم احتفالي بلفظة “عيد”، ورغم أن هذه اللفظة تشير إلى مناسبة دينية بحتة ولا علاقة لها بالمناسبات الاجتماعية والوطنية، فإنها “تستخدم مجازا لهذه المناسبة وغيرها”.

ويحترم الجميع هذه المناسبة، ويحرصون على تقديم الهدايا لأمهاتهم، وتتنوع تلك الهدايا بين الأدوات المنزلية كأدوات المطبخ، والزهور واللوحات الجدارية، إضافة للمجوهرات المختلفة والملابس والأحذية وغيرها. فهي مناسبة عظيمة بالنسبة لهم وتجتمع فيها العائلة في بيت الأم لتقديم الهدايا لها.

اليابان

في اليابان يطلق على اليوم العالمي للأم اسم “ها ها نو هاي”، ويقوم الأبناء فيه بطهو المأكولات المحببة لأمهاتهم، ويقدمونها مع بعض ورود القرنفل الأحمر تعبيرا عن حبهم لهن.

السويد

من أهم معالم الاحتفال بعيد الأم في السويد هو بقاء السيدات السويديات مستلقيات في الفراش، لا يفعلن شيئا طوال اليوم سوى طلب ما يحلو لهن، وعلى الجميع الرضوخ لهذه الطلبات وتنفيذها.

كرواتيا

لأبناء كراوتيا أسلوبهم الخاص في الاحتفال بهذا اليوم، حيث يصعدون إلى غرفة والديهما ويساعدون الأب على تقييد الأم وهي نائمة، لتستيقظ في صباح اليوم التالي لتجد نفسها مقيدة بجانب هداياها.

المكسيك

أحد أكثر شعوب العالم حبا لأمهاتهم، حيث تحتفل الدولة رسميا بتوقف جميع مصالحها عن العمل، وتُكسى الشوارع والميادين بالورود الملونة والألوان المبهجة.

باكستان

من أغرب الاحتفالات التي تقام في هذه المناسبة هو الاحتفال الديني الضخم الذي يقيمه الباكستانيون للاحتفال بجميع الأمهات اللواتي فارقن الحياة، كتعبير لهن عن افتقادهن، وتأكيدا على أنهم ما زالوا يذكروهن، وتقديرا لما قدمنه من عطاء قبل رحيلهن، مع تنظيم صلاة ضخمة على أرواح الأمهات المتوفيات، وفي نهاية اليوم توزع الهدايا والمساعدات على الفقراء والمحتاجين.

الهند

يختلف الاحتفال بعيد الأم في الهند عن كل الأعياد أينما كان في العالم، لأنه يحتفل به في شهر مايو/أيار بإهداء الأم المال وغسل ملابسها تكريما لها.

النرويج

الاحتفال بعيد الأم في النرويج يكون الأحد الثاني من فبراير/شباط من كل عام، حيث تأخذ الاحتفالات طابعا عائليا خاصا بكل عائلة على حدة.

فرنسا

وفي فرنسا يحتفل بعيد الأم في آخر يوم أحد من شهر مايو/أيار، حيث يتم الاحتفال به على أنه عيد للأسرة، وتلتف الأسرة كلها حول المائدة لتناول وجبة شهية وتوزيع الحلوى.

يوغسلافيا

يكون الاحتفال بعيد الأم في يوغسلافيا في ديسمبر/كانون الأول من كل عام، ولمدة ثلاثة أيام، حيث يربط الآباء أبناءهم ولا يطلقون سراحهم إلا بعد اعترافهم بولائهم وطاعتهم لهن.

إثيوبيا

لا يرتبط عيد الأم في إثيوبيا بيوم محدد، ويكون على حسب الانتهاء من الموسم الشتوي الممطر، حيث يأتي الأبناء حاملين الهدايا والفاكهة والأطعمة الشهية للأمهات، ويدهنون أنفسهم بالزبد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.