لستم محصنين.. الشباب ليس آمنا من كورونا وهذا ما حدث بمستشفيات إيطاليا وفضح هذه الخرافة

0

تزداد أزمة كورونا تعقيدا ورعبا بالكشف كل يوم عن تغيرات جديدة آخرها، ما نشره أطباء إيطاليون عن الاعتقاد بأن الشباب لا يعانون من مضاعفات شديدة لفيروس كورونا، حيث أكدوا بالتجربة أن هذا الاعتقاد خاطئ.

أطباء إيطاليون أكدوا أن مستشفيات البلاد تستقبل شباب في العشرينات والثلاثينات من العمر يتطلب وضعهم العناية المركزة، وفق وسائل إعلام إيطالية.

الدكتور “أنطونيو بيسنتي” رئيس وحدة العناية المكثفة بالأزمات في لومباردي، قال إن العديد من الشباب يتم إدخالهم إلى المستشفى بسبب الحالات الشديدة من الفيروس.

وقال “إن 50 في المئة من مرضانا في وحدة العناية المركزة، وهم أشد المرضى، أكبر من 65 سنة، ولكن ذلك يعني أن 50 في المئة المتبقية من المرضى دون سن 65 عاما”.

من جانبه قال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام للمنظمة إنه مع الإبلاغ عن أكثر من 210 آلاف حالة في جميع أنحاء العالم وتسعة آلاف حالة وفاة، فإن كل يوم “يجلب معه منعطفا جديدا ومأساويا”.

وقال خلال مؤتمر صحفي عبر الواقع الافتراضي “رغم أن الأشخاص الأكبر سنا هم الأكثر عرضة للخطر، فإن الشبان ليسوا بمأمن. البيانات من دول كثيرة تظهر بوضوح أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما يشكلون نسبة لا بأس بها من المرضى الذين تتطلب حالاتهم نقلهم إلى المستشفى”.

وأضاف “لدي اليوم رسالة للشباب: لستم محصنين، هذا الفيروس يمكن أن يزج بكم في المستشفى لأسابيع وقد يقتلكم. حتى إذا لم تمرضوا، فإن الخيارات التي تتخذونها بشأن أين تذهبون، يمكن أن تكون الفرق بين الحياة والموت لشخص آخر”.

وأضاف أن المنظمة وزعت 1.5 مليون وحدة اختبار معملي في أنحاء العالم وقد يتطلب الأمر 80 ضعف هذا الرقم لمواجهة الوباء.

هذا وقالت منظمة الصحة العالمية الجمعة إن فيروس كورونا يمكن أن يصيب أو يقتل الشباب الذين يجب عليهم تجنب الاختلاط ونقله إلى كبار السن وغيرهم من الفئات الأكثر عرضة للمخاطر.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More