الأقسام: الهدهد

كاتب عُماني يكشف تفاصيل خطيرة عن تفشي كورونا في سلطنة عُمان ويتوقع الأسوأ خلال الأسابيع المقبلة

كشف الكاتب العُماني، ، تفاصيل صادمة حول تفشي في سلطة عُمان، مشيراً إلى أن الأوضاع تنذر بزيادة أعداد المصابين بالفيروس خلال الأسابيع المقبلة.

وقال المحرمي، في تغريدة عبر تويتر رصدتها “وطن”: “دخلت أعداد حالات كوفيد_19 في السلطنة منحنى التصاعد التلقائي ومن المتوقع زيادة عدد الحالات المسجلة في الأربع الأسابيع  القادمة”.

وأضاف المحرمي: “الأمر يستلزم منا جميعا الالتزام بغسل اليدين وعدم لمس الوجه وعدم التجمع وعدم المصافحة لكي تكون قمة المنحنى قصيرة بلطف الله”.

وأمس الثلاثاء، أعلنت اللجنة العليا للتعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا في عمان، اتخاذ عدد من القرارات لمحاربة الفيروس، سيبدأ تطبيقها اعتبارا من الساعة 12 ظهرا من اليوم الأربعاء.

وقالت القناة العامة للتلفزيون العماني، إن الإجراءات تشمل قصر دخول السلطنة من جميع المنافذ البرية والبحرية والجوية على العمانيين فقط، ووقف مغادرة العمانيين إلى خارج السلطنة.

وقررت اللجنة تعليق جميع التجمعات والفعاليات والمؤتمرات في السلطنة، وإغلاق جميع المواقع السياحية، ومنع التجمعات في الأماكن العامة بما فيها التجمعات على الشواطئ وأماكن التنزه مثل الأودية والجبال والرمال والشلالات والعيون المائية.

وسيتم إغلاق جميع الجوامع والمساجد، إلا لرفع الأذان، بالإضافة إلى إغلاق جميع دور العبادة لغير المسلمين.

ومن بين الإجراءات أيضا إغلاق جميع المحلات في المجمعات التجارية، باستثناء المحلات التموينية الغذائية والاستهلاكية، والعيادات والصيدليات ومحلات النظارات، وإغلاق الأسواق التقليدية ووقف الأسواق الشعبية.

بالإضافة إلى ذلك تقرر منع تقديم الطعام في المطاعم والمقاهي بما فيها تلك الموجودة في الفنادق، ويستثنى من ذلك الطلبات الخارجية، وكذلك إغلاق الأندية الرياضية والثقافية والصالات الرياضية والنوادي الصحية، ومحلات الحلاقة والتجميل الرجالية والنسائية.

هذا وأعلنت وزارة الصحة العمانية، تسجيل 9 إصابات جديدة بمرض فيروس كورونا لثمانية مواطنين ووافد، سبع حالات منها مرتبطة بالسفر إلى الخارج، وحالتان قيد التقصي الوبائي.

وقالت وزارة الصحة، في بيان صحفي، إن إحدى الحالات تخضع للعلاج بالمستشفى وبحالة صحية مستقرة، بينما تخضع بقية الحالات للعزل المنزلي، مشيرةً إلى أن 12 حالة تماثلت للشفاء.

وبذلك يصبح العدد الكلي للحالات المسجلة في 33 حالة 29 حالة منها مرتبطة بالسفر إلى الخارج وجاري التقصي الوبائي عن أربع حالات أخرى.

استعرض التعليقات

  • بالطبع سيكون الحال أسوأ ! لأنك أنت وامثالك الأطباء بدلا عن قيامهم بدورهم جالسين على التويتر ليل نهار يتملقون حكومتهم للوصول إلى منصب أو مال أو اية فتات ! متفرغين لكتابة مؤلفات عن خطب الحاكم الهالك ! ولا تعرفون طريقا للمختبرات والمعامل ومتابعة المرضى ورصد الوباء ! لم تأتي بجديد أيها المتملق ! خخخخخ

  • غريبه حالك يا اخي نحن الحمدالله مؤمنين بقضاء الله وقدره و ثانيا الكادر الطبي في السلطنه مقدم كل سبل الرعايه الصحيه للجميع و لا اعتقد ان الأطباء الموجودين ادخرو جزء من وقتهم و أنا عن تجربه ادرك كغيري من كان في المستشفى الجامعي او السلطاني او النهضه ان الأطباء والممرضيين والممرضات كانو اكفاء وخاصه الطاقم الطبي العماني اتمنى منك ان تصمت لو قليلا فنحن والحمدلله تعيش بنعمه بفضل الله و بفضل الجهود التي يقدمها المخلصين من ابناء الوطن.. فيجب عليك ان تعلم انك محاسب امام الله ان كنت تؤمن بالله اصلا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*