بينما قتل اليمنيين وحصار قطر حلال.. عيال زايد يحرمون التجمع في المساجد لمواجهة كورونا

0

في الوقت الذي تحلل فيه قتل اليمنيين وحصار ، أصدرت الجهات المختصة بها فتوى شرعية تحرم الذهاب إلى المسجد بسبب تفشي ، على الرغم من مواصلتها فتح الملاهي الليلية.

وأكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على الفتوى العامة الصادرة عن مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، أنه يجب شرعاً على جميع فئات وشرائح المجتمع الالتزام التام بكل التعليمات الصحية والتنظيمية الصادرة عن الجهات المختصة في الدولة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، مشيرةً إلى أنه لا يجوز شرعاً مخالفتها بأي حال من الأحوال.

وأوضحت الهيئة، أنه بما أن الجهات المختصة قد علقت إقامة صلاة الجمعة والجماعة في مساجد الدولة لمدة أربعة أسابيع؛ فإنه لا يجوز شرعًا في تلك الفترة التجمع في ساحات المساجد أو الساحات العامة أو في البيوت الكبيرة أو غيرها، لإقامة صلاة الجمعة ومن فعل ذلك فقد خالف الشرع ولم تصحَّ صلاته ووقع في الإثم، وعرض المجتمع لانتشار الوباء الذي لأجله تم تعليق المساجد مؤقتًا.

وقالت الهيئة: “إن على كل مسلم مكلف أن يؤدي في بيته صلاة الظهر أربع ركعات بدلاً من صلاة الجمعة، ولا يحتاج إلى خطبة أو موعظة قبلها ولا أذان خاص بها، وإنَّما تؤدى ظهرًا كسائر الأيام”.

وفي وقت سابق، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو أثار سخرية واسعة، من إجراءات الوقاية التي تتبعها الإمارات خشية تفشي فيروس كورونا المستجد في الملاهي الليلية التي ما زالت تعمل بينما أغلق عيال زايد المساجد، لضمان عدم انتشار الفيروس.

وأظهر مقطع الفيديو الذي رصدته “وطن”، رجال الحراسة أمام ملهى ليلي في دبي، وهم يقومون بفحص رواد الملهى من أعراض الفيروس قبل الدخول إليه، وهو الفيديو الذي فجر موجة غضب واسعة على “تويتر”.

وعلق الناشط القطري “الأدعم” على الفيديو قائلاً :”يقولون مسيطرين على الوضع، مرقص في دبي يتبع الوقاية من كورونا”.

وأضاف الأدعم: “اللهم لا تبلانا في هذه العقليات، الفايروس واصل حد الخطر عندهم واعلانات باغلاق وآخرتها هذا الفيديو من دبي”.

وفي وقت سابق، اتخذت أبوظبي ودبي إجراءات صارمة، للوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد في الإمارات، كما أعلنت عن ارتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا في البلاد إلى 23.

وأعلنت الإمارات تعليق الصلاة في المساجد ودور العبادة ومرافقها في جميع أنحاء الدولة اعتبارا من التاسعة.

وسيتم مراجعة قرار تعليق الصلاة في المساجد والمصليات ودور العبادة ومرافقها بعد أربعة أسابيع من الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.