خطأ غير مقصود أنهى مستقبلها.. “شاهد” الإطاحة بمذيعة أردنية تسببت في سخرية واسعة من الملكة رانيا

2

أطاح خطأ غير مقصود بمذيعة أردنية وتم فصلها بعدما تسببت في سخرية واسعة من ، على خلفية زيارتها لإحدى شركات ألعاب الفيديو.

وفي التفاصيل التي نقلتها وسائل إعلام أردنية أوقف محمد بلقر القاضي، مدير عام مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية، المذيعة  عن العمل بسبب وقوعها في خطأ فادح في تعليقها على زيارة الملكة رانيا العبد الله لشركة “طماطم” الأردنية لألعاب الفيديو.

يشار إلى أن “لارا” تناقش عبر برنامج “أنت” على شاشة التليفزيون الأردني زيارة الملكة رانيا إلى مقر شركة “طماطم”، ناشر ألعاب الهواتف المحمولة في الشرق الأوسط.

ويبدو أن المذيعة الأردنية لم تكن على علم بنشاط الشركة، فوقعت في خطأ فادح وقالت إنها أنتجت “الطماطم والكاتشب”.

وتابعت في حديثها الذي تسبب بسخرية واسعة منها: “رأيت القليل من تقرير الفيديو من الأسبوع الماضي، لكن الشباب كانوا يتحدثون بفخر كبير بعد زيارة صاحبة الجلالة لشركتهم ، خاصة بعد أن رأت إنتاجهم من الطماطم والكاتشب”.

وأثار تعليق “لارا”، موجة سخرية بين مواقع التواصل الاجتماعي، ونشرت الشركة منشورًا فكاهيًا عن الموقف عبر حسابها على موقع “تويتر”.

وكتب لارا بعدها اعتذارًا رسميًا عبر صفحتها على موقع “فيس بوك”، عبرت فيه عن أسفها لهذا الخطأ غير المقصود متمنية من ‏القائمين على الشركة مسامحتها وقبول اعتذارها، بينما صرح رئيس الإذاعة والتليفزيون الأردني أنه سيتم معاقبة المخطئ ومكافئة المجتهد من خلال لجنة تحقيق أمر بتشكيلها لاحقًا.‏

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. مواطن من الجزيرة العربية يقول

    اجل الله جلالة الملك عبدالله الثاني فلديه مهام جسام وأعلن بكل فخر عن استعدادي لزراعة الطماطم

  2. مشاري عبدالرحمن يقول

    هل لو كانت مقدمة البرنامج غير عربية ووقعت في نفس الخطأ، ترى كنتم ستتعاملون معها بنفس الطريقة؟ وهل لو وقعت مقدمة برنامج أجنبية، في أمريكا او بريطانيا او كندا، بخطأ مماثل، هل كانت القناة التي تعمل فيها ستتعامل معها بنفس الأسلوب المتحضر جداً الذي تعامل به بلقر باشا مع لارا؟؟!! وطبعاً ما زلنا نتساءل: لماذا يعتبر الغرب دولنا دولاً متخلفة، والغريب اننا مش عارفين الجواب؟؟!!
    حد يغششنا يا جماعة ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.