“شاهد” عاصفة التنين المرعبة تقتلع أشجاراً من جذورها في الأردن وتفرض حظراً للتجول

0

تناقلت حسابات على التواصل الاجتماعي في المملكة الهاشمية الأردنية، اليوم الخميس، مقاطع فيديو للعاصفة التي تترافق مع المنخفض الجوي “” والذي يضرب ثمانية دول عربية من ضمنها الأردن.

ويظهر في المقطع الأول عاصفة رملية ضخمة متجهة من الزرقاء إلى شمال الأردن.

وفي مقطع فيديو ثانٍ تظهر آثار الرياح الشديدة في الأردن مما ادى إلى اقتلاع شجرة ضخمة من جذورها في منطقة وادي موسى في الجنوب الأردني، حيث بدأ الجنوب بالتأثر بأطراف العاصفة التي ستتعمق أكثر خلال الساعات القادمة.

جدير بالذكر بأن خبراء الطقس حذروا من منخفض خطير سيضرب ثمانية دول عربية يسمى ب”عاصفة التنين”، وسيؤدي هذا المنخفض الخطير إلى حالة من عدم الاستقرار الشديدة في الأحوال الجوية في كل من البلدان التي سوف يعصف بها، كما ستكون سرعة الرياحة خطيرة في عدة مناطق منها.

وأوضح خبراء الطقس بأن هذا المنخفض سيضرب عدة دول عربية منها الأردن ومصر وعُمان وسوريا ولبنان وفلسطين والعراق وتركيا دول بسرعة 59 كم/الساعة

وبحسب مختصون فإن عاصفة التنين تعتبر عاصفة شبه استوائية تاريخية ونادرة جداً، تتشكل فوق صحاري مصر الغربية، وتتجه للشرق لتشمل وسط وشمال مصر وتتعمق مساء الجمعة لشمال وشمال غرب ، كما وتتأثر مدن وسط وشرق المملكة ببقايا العاصفة يومي السبت والأحد الموافق الرابع عشر والخامس عشر من مارس الجاري.

تصنيف المنخفض إلى الدرجة الرابعة..

أعلن مركز “طقس العرب” الإقليمي للأرصاد و التنبؤات الجوية عن ارتفاع تصنيف المُنخفض الجوي القادم إلى الدرجة الرابعة (درجة العاصفة) وفقاً للمقياس المُبتكر لتصنيف المُنخفضات الجوية في الأردن.

وأفاد المُتنبئون الجويون في غرفة عمليات مركز “طقس العرب” بأنه يتم مُتابعة آنية وحثيثة لآخر مستجدات ومعلومات هذا المُنخفض الجوي عبر الأقمار الاصطناعية ونماذج المُحاكاة الحاسوبية و محطات الرصد الجوي و سيتم عمل تحديثات دورية لشدة المُنخفض الجوي.

و تبين من خلال آخر المعلومات و البيانات المُحللة و المُستلمة بأن المنخفض الجوي القادم ارتفع تصنيفه إلى الدرجة الرابعة (درجة العاصفة)، و ذلك لعدة أسباب لعل من أهمها هو توقع إنخفاض قيم الضغط الجوي في مركز المُنخفض الجوي شمالي الأراضي المصرية إلى قيم قياسية تصل إلى 983 مليبار و هي قيم غير معهودة في المنطقة الشرقية للبحر الأبيض المُتوسط و لم يسبق أن سُجلت من قبل في المنطقة إلا رُبما مرة واحدة خلال آخر 100 عام.

و يأتي تأثير هذا الانخفاض الحاد على الضغط الجوي على شكل شديدة و عاصفة تهب على المملكة مع ساعات هذه الليلة (ليلة الخميس-الجمعة) حيث تُشير بعض نماذج المُحاكاة الحاسوبية إلى أن سرعة هبات الرياح قد تتجاوز 120كم/ساعة في العديد من المناطق بما فيها مناطق الأغوار و البحر الميت. و تُعتبر هذه السرعات من الرياح غير معهودة في الأردن.

و تترافق هذه الرياح مع هبوب عواصف ترابية و رملية تطال أجزاء من المُدن الأردنية و تؤدي إلى تدني و رُبما إنعدام في مدى الرؤية الأفقية.

وعلى صعيد مُتصل، يُتوقع أن تهطل زخات رعدية غزيرة من الأمطار بمشيئة الله خاصة مع ساعات هذه الليل و بالتزامن مع الرياح الشديدة، و لا يُستبعد أن تترافق هذه الزخات الغزيرة من الأمطار مع ارتفاع خطر حدوث سيول مفاجأة و جريان للأودية و الشعاب و ذلك في أجزاء مُختلفة من المملكة.

و يُعتبر كل ما سبق ضمن سياق تأثر المملكة بمُقدمة هذا المُنخفض الجوي العاصف، الذي يُتوقع أن يتحرك تدريجياً من شمال الأراضي المصرية نحو المملكة مع ساعات نهار يوم الجمعة، بحيث تضعف فرص هطول الأمطار قليلاً و مؤقتا قبل أن تعاود الهطول و بغزارة كبيرة اعتباراً من ساعات عصر و مساء الجمعة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.