أبرهة الحبشي بعث من جديد في أبوظبي ودعوة للحج إلى “البيت الإبراهيمي” بالإمارات بعد إغلاق الحرم

1

أثار منصور خلفان والذي يعرف نفسه على أنه باحث تاريخي متخصص، موجة جدل واسعة على مواقع التواصل بدعوته إلى سرعة الانتهاء من تشييد “البيت الإبراهيمي” الذي يضم مجمعات أديان في حتى يستقبل الزوار مشيرا إلى أن إغلاق الحرم المكي بسبب كورونا فرصة لجذب الزوار.

“خلفان” الذي وصفه ناشطون بأنه “أبرهة الحبشي الجديد الذي بعث في الإمارات” ظهر وكأنه يدعو بشكل مبطن في تغريدته المثيرة إلى الحج لـ”البيت الإبراهيمي” بدلا من الحرم المكي في والذي أغلق بسبب كورونا.

وكتب ما نصه:”بعد اغلاق السعودية البيت الحرام بسبب تفشي وباء كورونا عندهم إمارة ابو ظبي تطلب من الشركات المقاولة تقليل مدة انجاز #البيت_الابراهيمي وتفعيل السياحة الدينية لكل الأديان”

وتابع:”حيث يحتوي على مسجد و كنيسة و معبد يهودي في جزيرة السعديات في العاصمة الغالية أبوظبي”

وقوبلت تغريدة الباحث الإماراتي المثير للجدل بهجوم حاد من قبل النشطاء الذين اعتبروا ذلك تجرأ على الإسلام وانتقاص من شعائره المقدسة.

وكتب أحدهم ساخرا منه:”ابرهة الاشرم عامل قليس جديد في الإمارات وعايز يخرب الحرم عشان الناس تحج له”

“يبدو أن أبرهة عاد من جديد”

يشار إلى أنه في يناير الماضي هاجم ناشطون على منصات التواصل، الداعية الإماراتي من أصل أردني، وسيم يوسف بعد تغريداته التي يشرعن فيها لبناء يجمع الديانات السماوية من المنتظر الانتهاء منه في 2022.

وحاول يوسف إضفاء شرعية للبناء الجديد بتغريداته قائلًا “البيت الإبراهيمي بيتٌ مكون من ثلاثة أقسام يجمع الإخوة من صلب آدم، ويحوي على معبد لليهود وكنيسة للمسيحيين ومسجد للمسلمين”.

وتابع “أبوظبي تُجسد التعايش و التسامح في الإمارات؛ أبوظبي جعلت من التسامح والتعايش حقيقة علمية وطبقتها على أرضها، بيت سيزعج أهل الظلام ومن ومعهم”.

وأردف” أبو ظبي مقبرة لأفكار الظلاميين والمتطرفين من جميع الملل. البيت الإبراهيمي هو صوت الله الذي يعلو لكل الأديان في سماء أبو ظبي”. واختتم “رسالة البيت الإبراهيمي أن اللــه للجميع ولو اختلفت الطرق”.

وكان رواد تويتر من مختلف الجنسيات تفاعلوا مع وسم (#البيت_الابراهيمي) الذي أعلن عن إنشائه في أبو ظبي في سبتمبر الماضي على أن يبدأ البناء في الشهر الجاري ولمدة ثلاثة سنوات.

وهذا مكان يجمع الديانات السماوية الرئيسية الثلاث “اليهودية – المسيحية – الإسلام” وسيجمع كنيسة، ومسجدا، وكنيسا تحت سقف صرح واحد.

ومن المقرر تشييد الصرح الديني الجديد في جزيرة السعديات بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي وسيضم بيت “العائلة الإبراهيمية” 3 مبانٍ منفصلة يُخصص كل واحدة منها على حدة لديانة، وحديقة رئيسية خاصة للمجمع، إضافةً إلى مبنى رابع يعمل كمتحف ثقافي يجتمع فيه الأشخاص بمختلف انتماءاتهم.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. أمير الخليج يقول

    هينك هزاب تعال أسمع ماشاء الله كنيسه يهوديه ومسيحيه وهندوسيه نبارك لك يا هزاب عاد انت اي كنيسه تصلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.