الأقسام: تقارير

سذاجة بالغة من الأمير أحمد بن عبدالعزيز أوقعته في شباك ابن شقيقه .. هذه قصة الخيانة المزعومة وسبب الاعتقال

كشف حساب “” عبر “تويتر” عن معلومات جديدة متعلقة بحملة الإعتقالات التي شنّها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

ضد أمراء كبار.

وذكر “العهد الجديد” أسماءً قال إنّه تأكد من اعتقالها وهم:
  • أحمد بن عبد العزيز (شقيق الملك)
  • نايف بن أحمد بن عبدالعزيز (رئيس استخبارات وأمن القوات البرية)
  • عبد العزيز بن سعود بن نايف (وزير الداخلية)
  • محمد بن نايف (ولي العهد السابق)
  • سعود بن نايف (أمير المنطقة الشرقية)
  • نواف بن نايف (شقيق )

اقرأ أيضاً: دولتان تتدخلان لاحتواء أزمة الأمراء وسعود القحطاني يدير الملف شخصياً ولم ينم في قصره منذ أيام

وقال إن هناك معتقلين لم يُعلن عن اسمائهم في وسائل الإعلام حتى الآن وهم:

  • منصور الشلهوب (مدير مكتب ).
  • ابن منصور الشلهوب.
  • ضابط كبير في الجيش برتبة لواء (لا استطيع ذكر اسمه الآن).
  • عدد من الضباط المحسوبين على الدولة القديمة، برتب مختلفة، بين عمداء وعقداء، إلخ .

وفي نفس السياق، قال إنّ هناك شخصيات غائبة عن المشهد، لم تحضر إلى مكاتبها أو إلى المجالس العامة في اليومين الأخيرين، (لم يتم التأكد من معلومة اعتقالها حتى الآن):

  • مستشار للملك برتبة وزير.
  • أمير منطقة يحمل رتبة وزير.
  • رئيس جهاز أمني.

وعن قصة “الخيانة المزعومة” وسبب الاعتقال قال “العهد الجديد”: “رصد حوارات بين الأمير أحمد بن عبدالعزيز والأمريكان، فيها تداولات حول إبعاده من ولاية العهد. علماً أن هذه الحوارات كانت قد وصلت مرحلة متقدمة، لكنها رُصدت في وقت ما وتمّ تسجيلها ثم استخدمت كـ دليل للاعتقال والاتهام بالخيانة العظمى”.

وتابع: “التقى الأمير أحمد بن عبدالعزيز بالأمريكان في قصره ومزرعته، كان يظن أن الضمانات التي أخذها من الأمريكان والبريطانيين قُبيل عودته إلى البلد كفيلة بعدم تعرض أحد له، كانت سذاجة بالغة منه، إذ رُصدت معظم تلك الاجتماعات، وسُرّبت عن طريق (كوشنر) ووصلت إلى الملك وابنه محمد”.

وقال إن أول إثنين تمّ اعتقالهم بعد الأمير أحمد بن عبدالعزيز، وهما (أخطر) إثنين:

  1. نايف بن أحمد بن عبدالعزيز (رئيس استخبارات وأمن القوات البرية).
  2. عبد العزيز بن سعود بن نايف (وزير الداخلية).

وأكد أن إغلاق المنافذ البرية جاء لإجراءات أمنية كذلك ولا علاقة للإغلاق بـ فايروس كورونا.

وذكرت “وول ستريت جورنال” الأميركية أن السلطات السعودية أفرجت عن عدد من المعتقلين من أمراء العائلة الحاكمة ومسؤولين آخرين بعد التحقيق معهم.

اقرأ أيضاً: أكاديمي عُماني يعلق على ما يدور في قصور آل سعود ويترفع عما فعله هؤلاء بأيام السلطان قابوس الأخيرة

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” الأميركية عن مصادر سعودية مطلعة أن اعتقال السلطات الجمعة الماضية لثلاثة من كبار الأمراء، إنذار لباقي العائلة المالكة.

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات أفرجت عن وزير الداخلية عبد العزيز بن سعود بن نايف، ووالده الأمير سعود بن نايف.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر سعودية مطلعة، أن اعتقال الأمراء أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك، وولي العهد السابق محمد بن نايف، ونواف بن نايف، إنذار لجميع أفراد العائلة المالكة.

كما نقلت الوكالة عن مصدر سعودي أن الأمير أحمد بن عبد العزيز أبدى تذمرا مؤخرا من قرار إغلاق الحرم المكي لمنع انتشار فيروس كورونا.

ووفقا للوكالة فقد نفت مصادر مطلعة أن تكون لدى الأمير أحمد بن عبد العزيز، والأمير محمد بن نايف نية للقيام بانقلاب في المملكة. هذا ولم يرد رد فعل رسمي سعودي على هذه الأنباء حتى الآن.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*