سياسي افغاني يكشف: أبوظبي طلبت من واشنطن اغتيال قادة طالبان وهذا ما فعلته قطر

0

قال الخبير والسياسي الأفغاني روح الله عمر، إن قطر كانت وسيطاً عادلاً خلال قيادتها للمفاوضات بين حركة “” والولايات المتحدة؛ إذ لم تنحز إلى طرف دون آخر، أو تشكل أي ضغوط للقبول بالاتفاق التاريخي للسلام.

وأضاف “عمر”: إن “الاتفاق الذي تم توقيعه بالدوحة بين حركة طالبان الأفغانية، والولايات المتحدة، جاء بعد مفاوضات بناءة قادتها في أكثر من مكان”.

وتابع موضحاً: “لقد استضافت قطر قادة طالبان الذين اختاروا الدوحة لتكون مركزاً لمكتبها السياسي، ولم يكن هناك أي تدخُّل من قِبل القطريين في شؤون المكتب، أو في أي الجلسات التي كانت بها وسيطة، ولم تمِل إلى أحد”.

وبيَّن الخبير في الشؤون الأفغانية، أن الجانب القطري خلال المفاوضات بذل كل ما بوسعه للحفاظ على قادة حركة طالبان، في حين طلبت من وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اغتيال القادة.

ووقَّع المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد ونائب الشؤون السياسية لحركة طالبان، اتفاق السلام في العاصمة القطرية الدوحة، السبت (29 فبراير)، لإنهاء الحرب في أفغانستان، في حين أشاد الطرفان بدور قطر في دعم الاتفاق التاريخي.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة ذهبت إلى المفاوضات وكذلك حركة طالبان، بسبب إطالة مدة الحرب، وكثرة الهجمات، التي كانت تتجاوز 160 هجمة خلال اليوم الواحد، بحسب وسائل إعلام على صلة بالأزمة الخليجية.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.