مع تسجيل 6 إصابات بـ”كورونا” في سلطنة عمان .. هل اختفى دواء “بانادول” من الصيدليات؟

6

انتشر على وسائل التواصل الإجتماعي في أنباء عن اختفاء دواء “بانادول” الذي يستخدم كخافض للحرارة ومسكن للألم من الصيدليات.

وردّت وزارة الصحة في سلطنة عمان على تلك الأنباء بتوضيح عبر حسابها الرسمي في “تويتر” قالت فيه: “إن البندول وهو الاسم التجاري للمادة الفعالة المعروفة بإسم الباراسيتامول والذي يتوفر في السوق المحلي من عدد من الشركات الدوائية وبأسماء تجارية مختلفة سواء كان في شكل أقراص أو شراب أو تحاميل حيث لا يختلف أي من هذه الأسماء التجارية عن البندول وله نفس الإستعمالات”.

وأكدت الوزارة توفر ادوية الزكام وخافضات الحرارة في المؤسسات الصحية التابعة للوزارة.

ويأتي تداول تلك الأنباء بالتزامن مع تسجيل السلطنة 6 حالات إصابة بفيروس كورونا، حيث تماثل أحدهم للشفاء التام، بينما أعراض بقية الصابين الخمسة خفيفة، فيما يخضع 1320 شخصاً من مواطنين ووافدين للحجر الصحي .

قد يعجبك ايضا
6 تعليقات
  1. هزاب يقول

    لا كمامات ولا بندول ! صراحة حالة البلد هذه توكس! هذا أول بلد منتهي الصلاحية! يا ليت لو دولة فاشلة !خخخخخخ! بلد خارج الزمن ! هاهاها

    1. على أحمد يقول

      خلك ف حالك يا بياع الشاورما.. الحمد لله نفتخر بالإجراءات إلي تقدمها لنا الدوله وانته يالشحات.. لا تنسى الزباين ينتظرو السندويشات خارج.. هههههه وغطى وجهك عن تعداهم الحص.. هههه شحات آخر زمن

  2. رحيل الدمع يقول

    الإيمان بالله والحب ما زال موجودين في هذه البلد الغالية حفظ الله عمان وشعبها من شر وداء.

  3. على أحمد يقول

    انطم يا بياع الشاورما وخلك ف حالك.. عساه يضربك كورونا لين تغيب من هالدنيا

  4. هزاب يقول

    السندويتشات هذه بتشحتها قريبا جدا! نهار ما تصح وتلاقي راتبك الشحيح يساوي صفر مكعب! أحد المسؤولين قبل سنوات تندر عليكم وقال الباقي من مبلغ تعبئة البترول ما يساوي شاورما! ولا واحد منكم قدر يرد عليه وعلى الإهانة اللي لحقت بكم من واحد تافه! ولا حتى حكومتكم دفعته للإستقالة أو العزل! وقتها لما تشحت الشاورما افتخر بإنجازات الهرولة والتطبيع والانبطاح! وعسى يرد كوورونا عليك يومها خلي صاحبك وزير الصحة يتكرم عليك بكمامة وأدول!

  5. سير عليه يقول

    ياهزاب عساك ام الصروم تشلك ايش دخلك انت؟
    كورونا يرزحك وين ماكنت إن شاء الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.