“شاهد” تقرير ناري من الاعلامي الفلسطيني ماجد عبدالهادي على مرور 1000 يوم على حصار قطر

0

“مهدوا له باختلاق ونشر تصريحات منسوبة لأمير ثم أخذتهم العزة بالإثم فرفضوا كبح تهورهم”، هكذا كان تعليق الاعلامي الفلسطيني ماجد عبدالهادي على مرور 1000 يوم على حصار .

وأضاف الاعلامي عبدالهادي معلقاً على فيديو أعده بمناسبة مرور 1000 على حصار ذوي القربي لجارتهم قطر، على قناة القطرية حسب ما رصدت “وطن”، ( حتى بعدما اعترفوا علناً بقوة الجارة الشقيقة، وبعدما زلت ألسن بعضهم في وقت متأخر لتكشف عن طمعهم بثرواتها وسعيهم إلى إجهاض فوزها بتنظيم مونديال 2022 ).

وجاء في التقرير الذي بثته الجزيرة انه قبل ألف يوم من الآن بدأت السعودية والإمارات والبحرين حصارا على دولة قطر “بفبركات” صبيانية سرعان ما انكشف زيفها.

ويكشف التقرير النيات المبيتة من قبل دول الحصار وراء هذا المخطط في حصار قطر وما الذي بقي منه؟

وتمكنت قطر، بعد 1000 يوم من الحصار الذي فرضته والإمارات والبحرين ومصر في 5 يونيو/ حزيران 2017، من تحقيق قفزات نوعية اقتصاديا وتجاريا واستثماريا، ونجحت في تجاوز التحديات الناجمة عن إغلاق المعبر البري مع ، والمجالات الجوية والبحرية مع الدول الأربع.

طالع أيضاً: وزير الدفاع القطري يكشف إعلان “سيفرح صدور الجميع” ويصدم دول الحصار

كما سجلت أرقام نمو مرتفعة تجاوزت معدلاتها في بعض فروع المواد الغذائية مستوى الاكتفاء الذاتي، ليصل إنتاج الألبان ومشتقاتها إلى 124% من حاجة السوق المحلية، فحوّلت الدوحة، بذلك، الحصار من نقمة إلى نعمة، حيث منذ البداية، وتحديدا في سبتمبر/ أيلول 2017، أعلن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أن دولته تتحدى الحصار وستكون أفضل مما كانت عليه سابقا.

في السياق، أشارت توقعات البنك الدولي في أكتوبر/ تشرين الأول 2019، إلى أن نمو اقتصاد قطر سيرتفع إلى 3% عام 2020، وأنه سيقفز إلى 3.2% سنة 2021، وذلك بعدما اعتمدت الحكومة أعلى موازنة سنوية للعام الجاري هي الأعلى إنفاقا منذ 5 سنوات، فيما تتوقع وزارة المالية أن تسجل الموازنة فائضا بقيمة 4.3 مليارات ريال، تعادل 1.18 مليار دولار، نتيجة لإيرادات قيمتها 211 مليار ريال (57.9 مليار دولار)، مقابل نفقات قدرها 206.7 مليارات ريال (56.78 مليار دولار).

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.