“شاهد” المسلمون في الهند يُبادون ويُحرقون ومحمد العيسى مشغول بقرع أجراس الكنائس

2

تداول ناشطون بموقع التواصل تويتر مقطعا مصورا أثار غضبا واسعا تجاه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، والذي ظهر سابقا يصلي على ضحايا الهولوكوست.

وفي المقطع المتداول يظهر “العيسى” وهو يقرع على آلة معدنية أشبه بالمتواجدة في الكنائس لإعلان بدء مؤتمر خاص على ما يبدو بالأديان ومزاعم توحيد الاديان التي يروج لها ابن سلمان ليبدو بمظهر المنفتح أمام الغرب.

واستنكر ناشطون انشغال “العيسى” بمثل هذه المؤتمرات التي يكلفه بها ابن سلمان، بينما المسلمون يبادون ويحرقون في الهند ولا يسمع للمملكة صوت والتي من المفترض أنها قائدة المسلمين وبلد الإسلام.

يشار إلى أنه في قلب العاصمة الهندية لا حديث يعلو فوق حديث الخناجر ولا مفر من أنهار دماء المسلمين على يد الهندوس، تحت مرأى من قوات الأمن الهندية.

وهو ما كشفت تفاصيله صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية في مقال لـ«كنان مالك»، الذي وصف العنف الذي تشهده العاصمة الهندية بوحشية تستهدف المسلمين ليس اضطرابا أمنيا.

كانت شرارة هذه الاشتباكات قانون الجنسية المثير للجدل الذي يقول المسلمون إنه مجحف بحقهم، عندما اعتمد البرلمان الهندي في ديسمبر 2019 قانونا جديدا يقضي بمنح الجنسية لأبناء الأقليات التي تعاني الاضطهاد الديني في 3 دول مجاورة هي: بنجلاديش وباكستان وأفغانستان، ويشترط لذلك أن يكونوا قد دخلوا الهند قبل 31 ديسمبر 2014، وألا يكونوا من المسلمين.

كما تجدر الإشارة إلى أن الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى، سبق ان اثار جدلا مماثلا في يناير الماضي عندما زار معسكر الاعتقال النازي “أوشفيتز- بيركينو”، في بولندا، للمشاركة بالذكرى الـ 75 لتحريره.

ورافق العيسى حينها وفدًا في مراسم إحياء ذكرى تحرير المعسكر النازي إبان الحرب العالمية الثانية، بحسب وكالة “أسوشيتد برس”.

وفي كلمته أثناء تجوله بالمعسكر قال العيسى، المقرب من ولي العهد : “التواجد هنا مع أبناء ضحايا الإبادة الجماعية، وأفراد الجالية اليهودية والإسلامية، واجب مقدس وشرف عظيم”.

وتداولت حسابات بمواقع التواصل الاجتماعي، مشاهدا تظهر العيسى، وهو يؤم وفده في صلاة على أرواح ضحايا المحرقة “الهولوكوست”، ويتلو القرآن على قبورهم.

بدورها، رحبت اللجنة اليهودية الأمريكية، بزيارة الوزير السعودي السابق، لمعسكر “أوشفيتز- بيركينو” في بولندا.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. بدون اسم يقول

    الحكم الجبري يعيش آخر أيامه هو وحاشيته من شيوخ البلاط والمطبلين في جميع أنحاء العالم وليس في الدول العربية، قريبا سيصبحون في خبر كان كأنهم لم يكونوا سيصبحون نسيا منسيا..
    إن الله لن يترك دينه يهان ويهزأ به الظالمون والكافرون والضالون والمنافقون ولن يترك الإسلام والمسلمين فريسة يفترسهم الأشرار فالله هو القوي العزيز الجبار ذو انتقام..
    ولكن للأسف الناس نائمون وغارقون في مستنقع الدنيا والشهوات والسوشيال ميديا والافلام والمسلسلات والحفلات والاغاني والرقص والجنس والاكل والشرب لذا فلا تسألوا عن هلكة البشر قريبا..
    فأنا أنصح جميع من يقرأ هذا الكلام أن يغتنم فرصة التوبة قبل فوات الأوان فالعالم بدأ يدخل بوابة الحرب المدمرة والكوارث والآيات التي يرسلها الله وليست الطبيعة فهل من عاقل راشد
    الكوكب ذو الذنب اقترب اغتنموا فرصة التوبة يا مسلمون ويا عرب إن هذا الكوكب هو كوكب العذاب المرسل بأمر الله ولا تريد وكالات الفضاء الصهيونية أن تعرفوه كثرة الزلازل والكوارث والفيضانات والتطرف المناخي كلها بسبب اقتراب هذا الكوكب ارأيتم كيف نزلت الثلوج في بلاد الحرمين بلد الصحارى إنها بسببه لن ينكر هذا سوى جاهل أو مجادل كذاب وستزداد الزلازل والكوارث والحروب والقحط عند بلوغه الحضيض وسيرى هذا الكوكب أهل الارض كلهم..
    نسأل الله أن يهدي كل ضال وكل البشر لدينه

  2. شارررربان.. يبو كاه يقول

    يارجال راسك السالم.. العالم تفاهم وعرف بعضه يبي زب كم يوم لين يتكيف.. اذا خلوه يتكيف.. اذا ماشقوه وطشوه وبعهدها قاَم يستمحن ويدور.. يبي زب.. المهم الجراره والدياثه مستمره رالكلاب تنابح..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.