الأقسام: الهدهد

“شاهد” ماذا يفعل يوسف بن علوي “سلاح السلام الشامل” في الدوحة لإتمام الاتفاق التاريخي؟

حضر وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي

-“سلاح السلام الشامل”- كما يصفه عُمانيون، اليوم السبت، توقيع الولايات المتحدة وحركة الأفغانية في اتفاق سلام تاريخيا، بما يكشف دور السلطنة الكبير في نشر السلام وتأثيرها الفعال بالمنطقة.

وزارة الخارجية العمانية نشرت على صفحتها بتويتر وفق ما رصدت (وطن) صورة للوزير “بن علوي” أثناء حضوره مراسم توقيع اتفاق احلال السلام في أفغانستان بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة.

وحضور وزير الخارجية العُماني مثل هذا الاتفاق التاريخي يؤكد على وجود دور فعال لسلطنة عمان التي تعمل في الخفاء بهذا الاتفاق، بعد سنوات من الحرب التي تسببت في خسائر فادحة للجميع.

وأصدرت حكومتا الولايات المتحدة وأفغانستان بيانا مشتركا اليوم أفاد بأن “التحالف سيكمل سحب باقي القوات من أفغانستان خلال 14 شهرا بعد نشر هذا الإعلان المشترك والاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان.. شريطة أن تفي طالبان بالتزاماتها بموجب الاتفاق”.

شاهد ايضاً: يوسف بن علوي يكشف هذه المعلومات لأول مرة عن السلطان الراحل قابوس بن سعيد

ووفقا للاتفاق، ستقوم الولايات المتحدة مبدئيا بخفض قواتها من خمس قواعد في أفغانستان إلى 8600 جندي، خلال 135 يوما من الاتفاق، ثم سحب جميع القوات الأجنبية خلال 14 شهرا.

وتزامنا مع عملية انسحاب القوات، من المفترض أن تبدأ مفاوضات سلام مباشرة غير مسبوقة بين حركة طالبان وسلطات كابول، وأن يتم إطلاق سراح “نحو خمسة آلاف سجين (من طالبان)… وحوالي ألف سجين من الطرف الآخر (القوات الأفغانية) بحلول العاشر من مارس المقبل.

كما ستعمل الولايات المتحدة على رفع كل العقوبات المفروضة على حركة طالبان بحلول 27 أغسطس المقبل.

بالمقابل، تلتزم حركة طالبان بقطع علاقاتها مع كل الحركات التي تصنفها الولايات المتحدة تنظيمات إرهابية، وعدم استخدام طالبان الأراضي الأفغانية لاستهداف الآخرين.

وقبيل بدء حفل التوقيع في الدوحة، عقد الرئيس الأفغاني أشرف غني في كابل مؤتمرا صحفيا مشتركا مع وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر والأمين العام لحلف النيتو ينس ستولتنبرغ، حيث قال غني “نرحب بالمفاوضات بين واشنطن وطالبان وهناك نقاط سنعمل عليها عبر مفاوضات مباشرة مع طالبان”.

وأضاف الرئيس الأفغاني أن الوصول للسلام تطلب تضحيات من الأطراف المعنية والتوافق بينها على ضرورة وقف الحرب، مؤكدا أن السلام جزء من خطة حكومته وهدف للمجتمع من أجل إعادة بناء البلاد.

أما وزير الدفاع الأميركي فقال محذرا إنه “في حال عدم احترام طالبان التزاماتها فسوف تخسر فرصتها للجلوس مع مواطنيها الأفغان ومناقشة مستقبل بلادها”، مضيفا “كما أن الولايات المتحدة لن تتردد في إلغاء الاتفاق”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

استعرض التعليقات

  • سلاح السلام! السلطان هو من يصنع سياسة عُمان الخارجية وليس بن علوي !هو موظف فقط.
    لا دور عماني لا من قريب ولا من بعيد. عُمان تخصص شيعة وزيود ايران ويهود وامريكان فقط!
    موقع وطن خفوا علينا من هذا النفاق والتطبيل

  • سوق النخاسه. أو هزوبه الجربانه نفس الشيء وجهين لعملة واحده هي عملة الفتن والخسه والنذاله . اتركوا عمان لأهلها وشعبها ليس لكم دخل فيها وانصرفوا لشئونكم الخاصه وتمسحوا بمموليكم ومعزبيكم الأنجاس وانبطحوا لهم لتعيشوا في مهانة ومذله

  • المدعو يوسف علوي سلاح الشحت والترزق الشامل! خخخخخخ1 في الدوحة ليبيع ألبان الصفوة وحليب الصفوة وكم جونية اسمنت ريسوت ! وخلسة يزور معزبة جمد بن جاسم بن جبر يحصل له على كم شيك هدية ! خخخخخخخخخ! متى بتتسلل يا جرذ لأسيادك الصهاينة؟ ههههههههه! معدن الخسة والنذالة والعبودية هي هذا الشخص ومن يدندن له من الذباب الالكتروني العماني! هم سلاح الخسة والنذالة الشاملة! هاههاهاهاها ! هعععع

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*